العلوم التربويةعلم النفس

دور تمثيلات التحفيز الواعي للتحكم المعرفي في علم النفس

على الرغم من أن القواميس غالبًا ما تحدد الفعل العقلاني المتمثل في التحيز الواعي بشكل ضيق، باعتباره الإجراء الذي يتم اختياره من خلال التفكير للتحكم المعرفي في علم النفس، فإن العديد من الإجراءات العقلانية أي المناسبة للأهداف يتم اتخاذها دون مداولات واعية أو أي مداولات على الإطلاق بل تعتمد على التمثيلات المعرفية، لقد رأى التطور أن العيون تومض عندما يأتي شيء ما تحلق في اتجاهها، هذه موجهة نحو الهدف، ولكن الأفعال غير العاكسة تشكل جزءًا كبيرًا من نشاط الحياة اليومية وتوسع بشكل كبير القدرة على الاستجابة العقلانية المحدودة.

 

تمثيلات التحفيز الواعي للتحكم المعرفي في علم النفس

 

تتشابك العقلانية بشكل لا ينفصم مع تمثيلات العاطفة والتحفيز، حيث يتم توجيه العمل نحو أهداف من خلال محفزات مثل الجوع، والدافع الجوهري الداخلي، والغضب، والخوف والكبرياء وغيرها، يتم تمثيل هذه من خلال تطلعات العقلانية المحدودة للتحفيز الواعي، إذا تم استحضارها في الوعي، أو تنشيط الاستجابات التلقائية، فإنها توفر أهدافًا للاختيار العقلاني، بالإضافة إلى ذلك لا تستطيع العمليات المعرفية التعامل مع كميات كبيرة من المعلومات في وقت واحد.

 

يجب أن تمر الأفكار المتعمدة والواعية عبر الضيق الضيق للذاكرة قصيرة المدى، والتي لا تحتوي إلا على عدد قليل من الرموز ستة تقريبًا، ويمكن أن تهتم بشيء واحد فقط في كل مرة أو ربما اثنين أو ثلاثة بالتناوب على الانتباه، أظهرت الأبحاث الحديثة في البحث النفسي باستخدام التصوير بالرنين الجزيئي الوظيفي لتسجيل نشاط الخلايا العصبية أنه حتى الأعمال البسيطة مثل قراءة جملة قصيرة تستخدم سلسلة من العمليات العصبية وتمثيلات التحفيز الواعي للتحكم المعرفي في علم النفس.

 

نظرًا لأن البشر يجب أن يرضوا العديد من الدوافع الإنسانية، فإن تمثيلات التحفيز الواعي للتحكم المعرفي في علم النفس تركز الانتباه على أهداف معينة، عادةً حتى يتم إرضائها، لكنها تحول الانتباه إلى أهداف أخرى عندما تصبح أكثر إلحاحًا، ويحدث الانقطاع بسبب العمليات الحسية مثل الرؤية المحيطية والعواطف والدوافع الداخلية مثل الخوف والجوع، لذا فإن تمثيلات التحفيز الواعي للتحكم المعرفي في علم النفس ليست مجرد وظيفة معرفية، ولكنها تعتمد على الدافع والعاطفة للسيطرة على الانتباه.

 

إن ارتباط التحفيز الواعي بالعقلانية بديهي بنفس القدر مثل الارتباط بالفعل التطوعي، حيث يوحي الاستبطان بقوة أن المداولات الواعية ويمكن أن توفر استجابات عقلانية في المواقف التي قد تفشل فيها ردود الفعل التلقائية اللاواعية، وقد أكد الفلاسفة وعلماء النفس على فوائد المداولات الواعية في صنع القرار، على سبيل المثال يرى علماء النفس أن المحتوى العقلي هو الوصول الواعي إذا كان مهيأ للاستخدام كمقدمة في التفكير من أجل التحكم العقلاني في الفعل والكلام.

 

تتماشى أيضًا النظريات الإدراكية والعصبية لتمثيلات التحفيز الواعي للتحكم المعرفي في علم النفس التي تؤكد على الوصول العالمي ودمج المحتوى الواعي مع العقلانية كوظيفة؛ لأنه وفقًا لهذه الرؤية سيكون المحتوى الواعي متاحًا لمجموعة واسعة من العمليات المعرفية العقلانية المحتملة، وعلى نفس المنوال جادل كريستوف كوخ بأن وظيفة التحفيز الواعي هي توفير ملخص تنفيذي لتلك الأجزاء من الدماغ المشاركة في التخطيط والمداولات.

 

دور تمثيلات التحفيز الواعي للتحكم المعرفي في علم النفس

 

يبدو أن وظيفة الفعل العقلاني للوعي مرتبطة بشكل أكبر بتمثيلات التحفيز الواعي للتحكم المعرفي في علم النفس أكثر من الوعي الأساسي، وكما هو الحال مع الإرادة فهي غائية بشكل معقول، ولكن مرة أخرى يقاوم الدليل التجريبي وجود علاقة مباشرة فليس كل التفكير الواعي عقلانيًا، وليس كل السلوك الإنساني العقلاني واعيًا، ومنها يتضح التفكك بين التفكير العقلاني والتمثيل العقلاني بشكل لافت للنظر من خلال الحلقات التي يقدم فيها الأفراد تبريرات كاذبة مؤيدة لسبب أفعالهم.

 

أظهرت التجارب الكلاسيكية لريتشارد نيسبت وتيموثي ويلسون في سبعينيات القرن الماضي أن أوصاف الناس لعمليات التفكير الخاصة بهم غالبًا ما تكون بمثابة دور تمثيلات التحفيز الواعي للتحكم المعرفي في علم النفس وهي غير دقيقة ويبدو أنها تم تشكيلها على غرار عمليات التفكير المنطقي والمثالية بدلاً من العملية المستخدمة بالفعل.

 

إن نموذج عمى الاختيار الذي طوره مؤخرًا بيتر جوهانسون وزملاؤه يوسع نتائج نيسبيت وويلسون في اتجاه جديد في دور تمثيلات التحفيز الواعي للتحكم المعرفي في علم النفس، في هذا النموذج يتم عرض أزواج من صور الوجوه الأنثوية على الموضوعات، ويطلب منهم تحديد الأكثر جاذبية ثم وصف سبب قيامهم بكل اختيار، غير معروف للموضوعات في بعض التجارب، يتم تبديل الصور سرًا، مع إجراء التبديل بعد إجراء الاختيار، ولكن قبل ذلك يتم البحث عن ردود الفعل الاستبطانية.

 

من اللافت للنظر في بعض تجارب التبديل في دور تمثيلات التحفيز الواعي للتحكم المعرفي في علم النفس، فشل الأشخاص في اكتشاف التبديل، لكنهم مع ذلك يقدمون تفسيرًا معقولاً لسبب اختيارهم وجهًا معينًا، على الرغم من أنهم اختاروا الوجه الآخر بالفعل، كما هو الحال مع نيسبت وويلسون، تُظهر هذه النتائج اختلافًا واضحًا بين التفكير والتحفيز الواعي والعمل العقلاني.

 

يتم تحدي الارتباط بين دور تمثيلات التحفيز الواعي للتحكم المعرفي والعقلانية من خلال النتائج التي تظهر أن بعض القرارات يمكن أن تكون أكثر عقلانية عندما لا يكون الأفراد واعين بعملية صنع القرار، على سبيل المثال افترض علماء النفس استنادًا إلى القدرة المحدودة للوعي أن القرار اللاواعي يمكن أن يكون له ميزة على اتخاذ القرار الواعي في المواقف المعقدة التي تنطوي على مقايضات بين عدة عوامل

 

ولدعم هذه الفرضية وجد أن الأشخاص الذين يتخذون قرارًا بين البدائل المعقدة على سبيل المثال أنواع السيارات المختلفة كان أداؤهم أسوأ عندما تم تشجيعهم على التفكير بوعي في الخيارات المختلفة، مقارنةً بالوقت الذي مُنعوا فيه من الانخراط في مداولات واعية، وكان فرق الأداء هذا واضحًا من خلال المعايير الموضوعية.

 

هذه النتائج لها صدى مع الأدلة العصبية على أن الإفراط في العقلانية يمكن أن يكون غير قادر على التكيف في دور تمثيلات التحفيز الواعي للتحكم المعرفي في علم النفس، وصف أنطونيو داماسيو أمثلة عديدة لمرضى أصيبوا بأضرار في قشرة الفص الجبهي والذين يعوقهم في حياتهم اليومية عدم القدرة على اتخاذ القرارات بفعالية وكفاءة، وفي أحد الأمثلة قام المريض بتعداد إيجابيات وسلبيات اثنين من المواعيد المقترحة، ويبدو أنه يولي نفس القدر من الاهتمام لهذه المهمة التافهة بقدر ما قد يكون مناسبًا لاتخاذ قرار بين اثنين من الرهون العقارية.

 

اقتراح داماسيو هو أن دور تمثيلات التحفيز الواعي للتحكم المعرفي في الوعي الطبيعي يساعد في اتخاذ القرار العقلاني، وليس من خلال تسهيل التفكير العقلاني في حد ذاته، ولكن عن طريق اتخاذ قرار عقلاني متحيز بطرق معينة، من أجل تقليل مساحة الخيارات الممكنة والوقت والجهد اللازمين لاتخاذ القرار فيما بينها، يحدث هذا التحيز والتوجيه نتيجة دمج التكافؤ العاطفي في المحتوى الواعي المتعلق بخيارات القرار.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى