العلوم التربويةعلم النفس

النظرية الديناميكية النفسية في علم النفس الإرشادي

اقرأ في هذا المقال
  • الأساليب المختلفة التي يستخدمها المستشارون النفسيون.
  • تاريخ النظرية الديناميكية النفسية.
  • النظرية الديناميكية النفسية في علم النفس الإرشادي.
  • النهج الإنساني في علم النفس الإرشادي.

الأساليب المختلفة التي يستخدمها المستشارون النفسيون:

هناك عدد من الأساليب المختلفة التي يستخدمها المستشارون المحترفون، ربما تكون المناهج الثلاثة الرئيسية هي الديناميكية النفسية والإنسانية والسلوكية؛ لكل من هذه النظرية، والأفكار المختلفة التي تدعمها، وسيتعامل معالجو علم النفس الإرشادي الذين يستخدمون كل منها مع المشكلات والقضايا بطرق مختلفة، تدعم كل من هذه الأساليب الثلاثة عدد من العلاجات الفردية، قد تستخدم بعض العلاجات أيضاً أفكار من أكثر من نهج واحد، يستخدم بعض المستشارين المحترفين أسلوب واحد فقط، لكن البعض الآخر أكثر مرونة وقد يستخدم تقنيات من أكثر من طريقة.

تاريخ النظرية الديناميكية النفسية:

بين أواخر التسعينيات والثلاثينيات من القرن التاسع عشر طور سيغموند فرويد مجموعة متنوعة من النظريات النفسية بناءً على تجاربه مع المرضى أثناء العلاج، أطلق على نهجه في العلاج التحليل النفسي وانتشرت أفكاره من خلال كتبه مثل تفسير الأحلام، في عام 1909 سافر هو وزملاؤه إلى أمريكا وألقوا محاضرات عن التحليل النفسي ونشروا أفكار فرويد أكثر، في السنوات التي تلت ذلك، عقدت اجتماعات منتظمة لمناقشة نظريات التحليل النفسي وتطبيقاته، أثر فرويد على عدد من كبار المفكرين النفسيين بما في ذلك كارل يونج وألفرد أدلر ولا يزال تأثيره مستمراً حتى اليوم.


كان فرويد هو أول من قدم مصطلح الديناميكا النفسية، حيث لاحظ أن المرضى ظهرت عليهم أعراض نفسية دون أساس بيولوجي، مع ذلك لم يتمكن هؤلاء المرضى من وقف أعراضهم على الرغم من جهودهم الواعية، استنتج فرويد أنه إذا لم يكن من الممكن منع الأعراض عن طريق الإرادة الواعية، فيجب أن تنشأ من اللاوعي، لذلك كانت الأعراض نتيجة لإرادة اللاوعي معارضة الإرادة الواعية وهو تفاعل أطلق عليه اسم الديناميكا النفسية.


تشكلت النظرية الديناميكية لتشمل أي نظرية مشتقة من مبادئ فرويد الأساسية، بسبب ذلك غالباً ما يتم استخدام مصطلحات التحليل النفسي والديناميكي النفسي بالتبادل، مع ذلك هناك تمييز مهم؛ مصطلح التحليل النفسي يشير فقط إلى النظريات التي طورها فرويد، بينما يشير المصطلح الديناميكي النفسي إلى كل من نظريات فرويد وتلك التي تستند إلى أفكاره، بما في ذلك نظرية إريك إريكسون النفسية للتنمية البشرية ومفهوم يونغ للأنماط البدائية، في الواقع يتم تضمين العديد من النظريات بواسطة النظرية الديناميكية النفسية والتي غالباً ما يشار إليها على أنها مقاربة أو منظور بدلاً من نظرية.

افتراضات النظرية الديناميكية النفسية:

على الرغم من ارتباط المنظور الديناميكي النفسي بفرويد والتحليل النفسي، لم يعد منظرو الديناميكيات النفسية يضعون الكثير من الأسهم في بعض أفكار فرويد ؛ مثل الهوية والأنا والأنا العليا، اليوم يتمحور النهج حول مجموعة أساسية من المبادئ التي تنشأ عن نظريات فرويد وتتوسع فيها؛ حدد عالم النفس درو ويستون خمس مقترحات تشمل عموماً التفكير الديناميكي النفسي للقرن الحادي والعشرين.


أولاً والأهم من ذلك أن قدر كبير من الحياة العقلية يكون غير واعي، مما يعني أن أفكار الناس ومشاعرهم ودوافعهم غالباً ما تكون غير معروفة لهم، قد يواجه الأفراد أفكار ومشاعر متضاربة تجاه شخص أو موقف؛ لأن الاستجابات العقلية تحدث بشكل مستقل ولكن بالتوازي، يمكن أن يؤدي هذا الصراع الداخلي إلى دوافع متناقضة، مما يستلزم تسوية عقلية، تبدأ الشخصية في التشكل في مرحلة الطفولة المبكرة وتستمر في التأثر بتجارب الطفولة حتى مرحلة البلوغ وخاصة في تكوين العلاقات الاجتماعية، كما تتأثر تفاعلات الناس الاجتماعية بفهمهم العقلي لأنفسهم وللآخرين والعلاقات.


يشمل تطوير الشخصية تعلم تنظيم الدوافع الجنسية والعدوانية، كذلك النمو من الاعتماد الاجتماعي إلى حالة الاعتماد المتبادل؛ حيث يمكن للفرد تكوين علاقات حميمة وظيفية والحفاظ عليها، بينما تستمر العديد من هذه الافتراضات في التركيز على اللاوعي، فإنها أيضاً معنية بتشكيل وفهم العلاقات، ينشأ هذا من أحد التطورات الرئيسية في النظرية الديناميكية النفسية الحديثة؛ العلاقات بين الأشياء، تشير علاقات الكائن إلى أن العلاقات المبكرة للفرد تحدد التوقعات للعلاقات اللاحقة؛ سواء كانوا جيدين أو سيئين، كما يطور الناس مستوى راحة مع ديناميكيات علاقاتهم الأولى وغالباً ما ينجذبون إلى العلاقات التي يمكن بطريقة ما إعادة إنشائها.


يعمل هذا بشكل جيد إذا كانت العلاقات المبكرة للشخص صحية، لكنها تؤدي إلى مشاكل إذا كانت تلك العلاقات المبكرة مشكلة بطريقة ما، بالإضافة إلى ذلك وبغض النظر عن شكل العلاقة الجديدة، سينظر الفرد إلى علاقة جديدة من خلال عدسة علاقاته القديم، يسمى هذا “التحويل” ويقدم اختصار ذهني للأشخاص الذين يحاولون فهم ديناميكية العلاقة الجديدة، نتيجة لذلك يتوصل الناس إلى استنتاجات قد تكون أو لا تكون دقيقة حول علاقة جديدة بناءً على تجاربهم السابقة.

النظرية الديناميكية النفسية في علم النفس الإرشادي:

تطورت الاستشارات الديناميكية الديناميكية في البداية من نظريات سيغموند فرويد حول اللاوعي وأهمية خبرات وعلاقات الطفولة التكوينية واستخدام الأحلام والاستعارات كمعنى لفهم النفس البشرية، تم تطوير هذه وتعديلها من قبل خيوط مختلفة من المنظرين الديناميكيين النفسيين على مر السنين ولكن العديد من مفاهيم فرويد الأصلية لا تزال مركزية في هذا النهج.


التركيز الرئيسي في علم النفس الإرشادي الديناميكي هو أن التجارب المبكرة تعتبر مهمة في تشكيل الطريقة التي يعمل بها عقولنا، عند تقديم المشورة الديناميكية النفسية سيساعد المستشار أو المعالج النفسي أو الأخصائي النفسي العميل على استكشاف مشاكله بطريقة تشير إلى الماضي، فيما يتعلق بالصراعات أو القضايا اللاواعية المحتملة ذات الصلة بما نواجه اليوم، قد يكون الصراع من الماضي مثالاً على صعوبات في حل المشاعر تجاه أحد الوالدين؛ مثل الغضب بسبب الإهمال ولكن الرغبة في مزيد من التواصل، قد يؤثر هذا الصراع على العلاقات الحالية.


تحاول الاستشارة الديناميكية النفسية مساعدة العملاء على فهم النزاعات طويلة الأمد من الماضي، التي تساعد العميل على أن يصبح أكثر وعياً بذاته ويجلب ما هو غير واعي إلى الوعي، إنه يركز على حقيقة أن العديد من المشاكل الشخصية في الحياة هي نتيجة عمليات عقلية مخفية عنا، إذا نجح العميل فسيكتسب نظرة ثاقبة وفهم لجوانب الذات التي لم تكن معروفة من قبل، كما سيكون قادر على رؤية كيف تؤثر هذه الجوانب على الحاضر وإيجاد طرق لفعل الأشياء بشكل مختلف نتيجة لذلك.


في الاستشارة الديناميكية الديناميكية سيساعد المستشار أو المعالج النفسي أو الأخصائي النفسي العميل على فهم هذه النزاعات وارتباطها بالحاضر، ذلك من خلال تقديم اقتراحات أو تفسيرات لما يجري، تختلف الاستشارة الديناميكية النفسية من حيث الأسلوب والنهج الذي يمارسه المستشار أو المعالج النفسي أو الأخصائي النفسي، على الرغم من أن بعض المستشارين والمعالجين النفسيين وعلماء النفس يعملون بطريقة منفتحة وودودة.


في هذا النوع من الاستشارات قد يرغبون في تبني موقف أكثر حيادية من خلال التراجع عن تقديم المشورة، كذلك الانخراط بشكل أقل في المحادثة وعدم تقديم الكثير من المعلومات عن أنفسهم، هذا لمنعهم من تطوير علاقة شخصية للغاية مع العميل، مما يجعل من الصعب تحديد واستكشاف النزاعات اللاواعية من الماضي.

النهج الإنساني في علم النفس الإرشادي:

تدرك الاستشارات الإنسانية تفرد كل فرد، كما يفترض أن كل شخص لديه قدرة فطرية على النمو عاطفياً ونفسياً نحو أهداف تحقيق الذات وتحقيق الذات، حيث يعلم المعالجون الإنسانيون في علم النفس الإرشادي مع الاعتقاد بأن المشاكل ليست ناجمة عن أحداث الحياة نفسها، لكن كيف نختبرها؛ ستؤثر تجربتنا بدورها وتتأثر بما نشعر به تجاه أنفسنا، مما يؤثر على احترام الذات والثقة بالنفس، لذلك فإن النهج الإنساني في تقديم المشورة يشجع العميل على تعلم كيفية فهم كيف يمكن أن تؤدي الاستجابات السلبية لأحداث الحياة إلى عدم الراحة النفسية، يهدف النهج إلى قبول الذات لكل من الجوانب السلبية والإيجابية لشخصياتنا وشخصياتنا.


لذلك يهدف المستشارون الإنسانيون إلى مساعدة العملاء على استكشاف أفكارهم ومشاعرهم وإيجاد حلول خاصة بهم لمشاكلهم، هذا مشابه جداً للنهج المستخدم في التدريب، باستثناء أن المدربين يركزون بشكل أكبر على الحاضر وبدرجة أقل على الماضي، في الأساس يهدف التدريب إلى معالجة مسألة “كيف” وتنظر المشورة إلى “السبب”، طور عالم النفس الأمريكي كارل روجرز أحد العلاجات الإنسانية الأكثر استخدام وهو الاستشارة التي تركز على العميل، هذا يشجع العميل على التركيز على ما يشعر به في الوقت الحاضر وهذا أيضاً هو جوهر اليقظة.


الموضوع الرئيسي لعلم النفس الإرشادي الذي يتمحور حول العميل هو الإيمان بأن لدينا جميعاً موارد متأصلة تمكننا من التعامل مع كل ما تجلبه الحياة، يركز العلاج الذي يركز على العميل على الاعتقاد بأن العميل وليس المستشار؛ هو الخبير في أفكاره ومشاعره وخبراته ومشكلاته، لذلك فإن العميل هو الشخص الأكثر قدرة على إيجاد الحلول المناسبة، لا يقترح المستشار أي مسار عمل أو يقدم توصيات أو يطرح أسئلة استقصائية أو يحاول تفسير أي شيء يقوله العميل، تقع مسؤولية حل المشكلات على عاتق العميل بالكامل، عندما يستجيب المستشار فإن هدفه هو التفكير وتوضيح ما يقوله العميل.

المصدر
علم النفس الإرشادي، احمد عبداللطيف أبو سعدعلم النفس الإرشادي، فاطمة راشد الدرمكيعلم النفس الإرشادي، عطالله فؤاد الخالديعلم النفس، هاني يحيى نصري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى