أساليب التدريسالعلوم التربوية

إيجابيات وسلبيات بقاء معلم الابتدائية مع نفس الفصل الدراسي

اقرأ في هذا المقال
  • ايجابيات بقاء معلم الإبتدائية مع نفس الفصل الدراسي في التدريس التربوي.
  • سلبيات بقاء معلم الإبتدائية مع نفس الفصل الدراسي في التدريس التربوي.

إيجابيات بقاء معلم الابتدائية مع نفس الفصل الدراسي في التدريس التربوي:

 

أصبح من الطبيعي أن يقضي الطلاب أكثر من عام واحد مع نفس المعلمين، بالطبع كما هو الحال مع أي طرق أو ممارسات، هناك إيجابيات وسلبيات يجب على المعلم أخذها في الاعتبار عند تحديد ما إذا كان التكرار يمكن أن يعزز التعلم في مدرسته وما إذا كان يمكن أن يكون شيئًا يرغب في تنفيذه.

 

يقوم بعض المعلمين بتدريس العديد من الطلاب في الصف لمدة ثلاث سنوات، عندما ينتقل الطلاب من صف دراسية الى آخر في العام المقبل سيعلمهم مرة أخرى لذلك سيكونون قد استعانوا به كمدرس لمدة من السنوات.

 

تستخدم المدارس نهجًا متعدد المستويات، حيث تضم الفصول طلابًا في درجات ومستويات مختلفة، وقد يواجه المعلم العديد من الآثار الإيجابية لهذا النموذج، وتتمثل هذه من خلال ما يلي:

 

العلاقات مع الطلاب:

 

يعرف المعلم التربوي الطلاب جيدًا، ويتذكر القصص التي اعتادوا سردها، والألعاب التي اعتادوا لعبها، ويمكن النظر إلى الوراء والضحك على التجارب المشتركة من السنوات السابقة، والتطلع أيضًا إلى الأشياء التي قد قاموا بها العام المقبل، وهناك مستوى من الثقة لا يمكن بناءه إلا بمرور الوقت.

 

يشعر الطلاب بالراحة عند التحدث مع المعلم بصفته مرشدًا موثوقًا به، وغالبًا ما يشاركون قصصًا لا يشاركها معظم الطلاب مع غيره من المعلمين، ولقد طوروا مستوى عالٍ من الاهتمام والاحترام في الفصل الدراسي.

 

العلاقات مع الوالدين:

 

يعرف المعلم أهل الطلاب جيدًا، حيث أنه كان يعمل معهم منذ عدة سنوات، ومع اقتراب كل عام دراسي جديد، يرحب بالعودة إلى نفس مجموعات الآباء وأطفالهم، وإنّهم يعرفون الطريقة التي يعمل بها وكذلك ما يمكن توقعه بشكل عام خلال العام، وإنهم يشعرون بالراحة عند التحدث معه أو إرسال أسئلة إليه حول المهام أو الدرجات مما قد يجعل الأمور أقل تعقيدًا بكثير مما يحدث عندما يحتاج الآباء إلى التكيف مع طرق مختلفة تمامًا للعمل كل عام.

 

فهم احتياجات الطلاب:

 

يعرف المعلم نقاط القوة والضعف العامة لدى الطلاب منذ اليوم الأول في المدرسة، ويستطيع أن يتذكر من أين بدأوا، والتقدم الذي أحرزوه، والأهداف التي ما مازالوا بحاجة إلى العمل عليها، ويستطيع المعلم أن ينذكر المهارات التي كافح كل طالب معها في العام السابق، بالإضافة إلى المهام التي عادة ما يتفوقون فيها.

 

لا توجد أيام ضائعة في بداية العام حيث أن العودة من إجازة الصيف مثل العودة بعد إجازة طويلة، يلحق بما فعله الجميع ثم البدء من حيث توقفوا بمهارات ومشاريع جديدة للعمل عليها، ويعرف أيضًا ما الذي يحفز الطلاب في الخير أو السيئ، ويعرف من يعمل جيدًا معًا ومن يجب أن يظل منفصلاً.

 

يعزز ابتكار المعلم:

 

لا يمكن للمعلم تعليم نفس الشيء كل عام عندما يكون لديه نفس الطلاب، علاوة على ذلك يقوم بتدريس درجات مختلفة كل عام، مما يعني مهارات وكفاءات جديدة لتطويرها وفقًا لبرامج التعليم التي يتبعها، عندما يكون لديه نفس الطلاب لعدة سنوات فهو بحاجة إلى التفكير في مشاريع جديدة ونصوص جديدة للقراءة وأنشطة جديدة للقيام بها ووحدات جديدة يجب تغطيتها.

 

إنّه يمنع المعلمين حقًا من إعادة استخدام نفس المواد مرارًا وتكرارًا لسنوات متتالية، ويجد المعلم أيضًا أنّه يبقى على اطلاع دائم بالتقنيات والأفكار الجديدة في التعليم، حيث يقضي الوقت في البحث عن أشياء جديدة لدمجها في الفصول الدراسية.

 

فوائد إدارة الفصول الدراسية:

 

عندما يبدأ المعلم في تدريس الطلاب في الفصل الدراسي، فهو يضع إجراءات روتينية وإجراءات لكل شيء تقريبًا، وهناك قواعد يجب اتباعها وعواقب أو عقوبات للخروج عن الخط، وهناك أوقات يجب أن يقرأ فيها الطلاب بهدوء وأوقات يجب أن يكتبوا فيها واجباتهم المدرسية في جدول أعمالهم، يحتاجون إلى مشاركة موارد معينة بدورهم ومعرفة ما يقبله وما لا يقبله المعلم من كل منهم.

 

في كثير من الأحيان هناك عدد قليل من الطلاب الذين يبدو أنهم بدأوا فقط في الحصول على الإجراءات الروتينية قرب نهاية العام، وبعد ذلك يذهبون إلى فصل جديد مع إجراءات جديدة للتعلم، في صف المعلم يأتي الطلاب في سبتمبر مدركين بالفعل ما سوف يتحمله، وكذلك ما يتوقعه منهم، يلتقط الطلاب الجدد الأشياء بسرعة عندما يندمجون في مجموعتنا الراسخة.

 

سلبيات بقاء معلم الابتدائية مع نفس الفصل الدراسي في التدريس التربوي:

 

قد يواجه المعلم العديد من الآثار السلبية في الفصل الدراسي، وتتمثل هذه  السلبيات من خلال ما يلي:

 

يمكن للمعلمين أن يكونوا مرتاحين للغاية:

 

على الرغم من أنه لا يمكن للمعلم العمل على نفس المهام والمشاريع التي يقوم بها كل عام، فمن السهل الوقوع في حالة من الرضا عن النفس، حيث يعرفه أولياء الأمور والطلاب يعرفونه، وقد قام ببناء الثقة والسمعة مع أصحاب المصلحة، وكما هو الحال مع أي شخص يقوم بنفس الوظيفة لفترة طويلة، يجب أن يكون مدركًا لعدم السماح لنفسه بالقيام بأقل من أفضل ما لديه، وإن ترك الأشياء تنزلق أو حتى الذهاب إلى أبعد من العيش من سمعته دون الالتزام بها بعد الآن يمكن أن يؤثر على التعليم الذي يتلقاه الطلاب.

 

يقل تكيف الطلاب مع التغيير:

 

في حين أنّ الفوضى التي عادة ما تبدأ العام الدراسي يمكن أن تعني قضاء قدر كبير من الوقت في التعرف على بعضهم البعض في الفصل، وكذلك في السلوكيات والإدارة العامة إلا أن هناك أيضًا فوائد لهذا الاضطراب، وفي الحياة يحتاج المعلم إلى أن يكون قادر على التكيف مع التغييرات.

 

وعندما يكون كل عام مشابهًا جدًا لآخر عام في الهيكل والحضور، لا يحتاج الطلاب إلى التكيف حقًا مع طرق العمل الجديدة بالطريقة التي يعملون بها عندما يتغير كل شيء كل عام.

 

عندما تتم الأشياء بطريقة معينة لعدة سنوات قد يكون من الصعب تغييرها، فالمعلم يريد التعلم من تجاربه وتغيير أفعاله أو ردود أفعاله لتعكس تفاهمات جديدة، وسيجد مع التكرار أنه يواجه قدرًا لا بأس به من المقاومة والتعليقات.

 

استمرار العلاقات السلبية:

 

في حين أنّ الحفاظ على علاقة مستمرة مع مدرس محترم يمكن أن يفيد الطلاب حقًا، إلّا أنّ إجبارهم على الاستمرار في الفصول الدراسية حيث يوجد المزيد من العلاقات السلبية يمكن أن يضر حقًا بتقدم الطلاب، ليس كل الطلاب يحبون كل معلم في بعض الأحيان تكون العلاقات صعبة ومتقلبة وهذا أمر عادي.

 

يمكن أن يؤدي التكرار أيضًا إلى إصدار أحكام على الطلاب بناءً على مفاهيم مسبقة، وإذا كان الطالب دائمًا صعبًا في السنوات السابقة فقد يكون من الصعب عليه ملاحظة أنه قد تغير والتفاعل وفقًا لذلك، قد يؤدي الاضطرار إلى تكوين علاقات جديدة مع مدرسين جدد إلى منح الطلاب الفرصة أحيانًا للبدء من جديد وبناء سمعة جديدة.

 

المصدر
استراتيجديات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر. نظريات المناهج التربوية، د علي أحمد مدكور. تحليل المحتوى في المناهج والكتب الدراسية، د ناصر أحمد الخوالدة. طرق التدريس العامة تخطيطها وتطبيقاتها التربوية، وليد أحمد جابر، ط 1425-2005.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى