العلوم التربويةتنمية ذاتية

تخيل المستقبل المثالي لتحقيق الوصول إليه

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو المعتقد المقيّد للذات؟
  • كيف نتحرّر من المعتقدات السلبية؟

لعلّ أكبر العقبات أمام تحقيق حياة رائعة، هي المعتقدات المقيّدة للذات، حيث أنَّ كل شخص منّا يملك جزء من هذه المعتقدات، ولدى البعض الآخر الكثير والكثير منها، بحيث تكاد تصيبهم بالشلل الفكري، عندما يحين أوان الأفعال.

ما هو المعتقد المقيّد للذات؟

إنَّ المعتقد المقيّد للذات، ما هو إلا فكرة لدينا بأنَّنا محدودي التفكير على مستوى معيّن من المستويات الفكرية، على مستوى الوقت أو الموهبة أو الذكاء أو المال أو القدرة أو الفرصة السانحة، ونتيجة لتلك المعتقدات، والتي تكون في غالبها غير صحيحة، فإنَّنا نعيق أنفسنا عن اتخاذ الخطوات الضرورية، لكي نحقّق نمط المعيشة الذي نرغب به.

كيف نتحرّر من المعتقدات السلبية؟

الوسيلة الوحيدة لكي نتحرّر من تلك المعتقدات السلبية الجاثمة على كاهل إمكانياتنا، هي أن نغيّر أسلوب تفكيرنا بشأن من نكون نحن، وما الممكن حقاً بالنسبة لنا، أي أن نضع جانباً أي فكرة عن القيود والحدود، وأن نشرع في تصوّر الحياة بشكل مثالي، وأن نتخيّل ذلك الوضع بعد مرور أسبوع من الآن، أو شهر، أو عدّة أعوام، كما لو كان كلّ شيء ممكن ومتاح، وقتها سنحلم بمستقبل يمكننا الوصول إليه ما دام ذلك في إطار المعقول.

المصدر
غير تفكيرك غير حياتك، بريان تراسي، 2007.قوة التفكير، إبراهيم الفقي.المفاتيح العشرة للنجاح، إبراهيم الفقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى