العلوم التربويةعلم النفس

تطبيق نظرية علم نفس الشخصية وتقييمها

اقرأ في هذا المقال
  • تطبيق نظرية علم نفس الشخصية وتقييمها.

يحدث تقييم علم نفس الشخصية بشكل شائع في بيئة سريرية، عندما يطلب الفرد المساعدة في بعض المشاكل؛ سواء كان ذلك اضطراب في التكيف أو مرض عقلي محتمل، مع ذلك فإنّ تقييم الشخصية يتجاوز هذا الدور الفردي، بالتأكيد سيستخدم عالم النفس الإكلينيكي تقييم الشخصية لفهم أعراض المريض وتقديم التشخيص والتوصية بمسار العلاج المفضل؛ بالمثل يستخدم علماء النفس في المدرسة التقييم لتحديد أي اضطرابات تعلم محتملة أو مشكلات التكيف من حيث صلتها بالبيئة التعليمية.

تطبيق نظرية علم نفس الشخصية وتقييمها:

يستخدم علماء النفس الآخرين تقييم الشخصية لمجموعة متنوعة من الأسباب أيضاً، مثلاً يستخدم علماء النفس الصناعيون تقييم الشخصية لتحديد المرشحين المفضلين لوظائف معينة؛ كما يستخدم المستشارون المهنيون هذه التقييمات من أجل تقديم توصيات صالحة فيما يتعلق باختيار المسار الوظيفي، أمّا علماء النفس البحثي فيستخدمون التقييم في جهودهم المستمرة لربط أنواع معينة من الشخصيات بالسلوك الذي يمكن ملاحظته أو تدابير أخرى، بالتالي فإنّ أدوات التقييم المستخدمة لفهم الشخصية لديها مجموعة واسعة من التطبيقات المحتملة.

الموثوقية والمصداقية والتوحيد:

يكون تقييم شخصية معين ذا قيمة قليلة إذا لم يكن لديه موثوقية أو صلاحية وإذا لم يتم تقديمه بتنسيق موحد، تشير الموثوقية إلى احتمال أن يعطي الاختبار نفس النتيجة بشكل أساسي في مناسبات مختلفة أو أنّ نسختين من نفس الاختبار ستعطي نتائج مماثلة، تشير الصلاحية إلى ما إذا كان الاختبار يقيس بالفعل ما يقصد قياسه، يشير التوحيد القياسي إلى الطريقة التي يتم بها إجراء الاختبار والتي يجب أن تكون هي نفسها لكل شخص يتلقى الاختبار إذا كان هناك أي قيمة في مقارنة النتائج بين مختلف الأشخاص.


يمكن أن يكون تحديد موثوقية الاختبار وصحته عملية طويلة ومعقدة؛ تتضمن مجموعة متنوعة من الأساليب الإحصائية لتأكيد النتائج، خلال هذه العملية يقوم الطبيب النفسي الذي يطور الاختبار أيضاً بوضع المعايير؛ المعايير هي طرق متسقة تسجل بها مجموعات معينة في الاختبار، على سبيل المثال فيما يتعلق بمقاييس العدوانية؛ قد يكون المستوى الطبيعي للرجال مختلف تماماً عن المستوى الطبيعي بالنسبة للنساء، يعتبر التوحيد القياسي أسهل قليلاً؛ حيث يمكن أن يتضمن الاختبار تعليمات دقيقة تملي الطريقة التي يتم بها تقديم الاختبار.

تقييم الشخصية بالاختبارات الموضوعية:

أشهر مخزون للتقارير الذاتية هو (Minnesota Multiphasic Personality Inventory)، من المحتمل أيضًا أن يكون اختبار (MMPI) هو الاختبار النفسي الأكثر استخدام في العالم، فقد صمد أمام اختبار الزمن وهو حالياً في نسخته الثانية، يتألف الإصدار الحالي من 567 سؤال خطي وصحيح والتي لا تتناول سمات الشخصية الطبيعية فحسب؛ بل تعالج أيضاً علم النفس المرضي ودقة المتقدم للاختبار، يحتوي الاختبار على العديد من مقاييس الكذب المضمنة في حالة محاولة الشخص تزييف مرض عقلي.


التقييم السلوكي وأخذ العينات الفكرية هي تقنيات مصممة لاكتساب تقدير لما يفعله الفرد بالفعل أو يفكر فيه على أساس يومي أو لحظة بلحظة، في كل حالة يتم تدريب المراقبين على عمل ملاحظات دقيقة للفرد في أوقات محددة، يوفر هذا عينة إحصائية للسلوك الفعلي للفرد أو الأفكار بمرور الوقت، من الطبيعي أن يكون الشخص الوحيد الذي يمكنه تسجيل أفكار الفرد هو ذلك الشخص بنفسه ولكن طالما أنهم على علم بالإجراء بعناية ويتعاونون بشكل كامل؛ فإنّ هذه التقنية تعمل بشكل جيد عندما يطبق بشكل صحيح والقيمة الكبيرة لهذه التقنيات.

تقييم الشخصية بالاختبارات الإسقاطية:

معظم الاختبارات الإسقاطية الشهيرة هي تقنية رورسكهش لطخة الحبر و المواضيعية الإدراك اختبار، يتضمن كلا الاختبارين عرض منبهات غامضة في محاولة لاستخلاص ردود من المريض والاستجابات التي تعكس النبضات أو الأفكار التي قد لا يكون المريض على دراية بها؛ على سبيل المثال يعرض المريض أفكاره ومشاعره على المنبهات الغامضة حتى لو كانت تلك الأفكار والمشاعر غير واعية، بقع حبر رورشاخ هي مجرد بقع حبر على قطعة من الورق يمكن أن تبدو مثل أي شيء آخر.


يُطلب من الفرد الذي يتم اختباره أولاً أن يقول كيف تبدو كل بقعة حبر، ثم يُطلب منهم شرح كيف رأوا ما حددوه، إنّ الإجابة على بقعة حبر واحدة ليست مفيدة بشكل خاص؛ لأن أي بقعة حبر قد تذكر الشخص بشيء معين، مع ذلك بينما يمر المريض من خلال جميع بقع الحبر العشر يجب أن تصبح الاتجاهات واضحة للطبيب النفسي التي تعكس القضايا السائدة والتي تؤثر على شخصية المريض؛ حتى لو كانت هذه المشكلات غير واعية وغير متاحة للوعي الواعي للمريض، أصيب رورشاخ بالاكتئاب وتوفي بعد 9 أشهر فقط من نشر الاختبار.


في النهاية ومع ذلك أصبح الاختبار أكثر شيوعاُ وهو بالتأكيد أحد الاختبارات النفسية الأكثر شهرة، مع ذلك أظهرت الدراسات التي قارنت (Rorschach و MMPI) أنّ الأخير أكثر صحة بكثير، في محاولة لتحسين موثوقية وصلاحية تقنية (Rorschach)، يوجد الآن نظام تسجيل قياسي يشبه (TAT Rorschach)، إلا أنّه يتضمن صور حقيقية لأشخاص ويطلب من المريض سرد قصة عن الأشخاص الموجودين في الصورة، لا يوجد نظام تسجيل موضوعي لـ (TAT)؛ لذلك تظل الموثوقية والصلاحية محل جدل والاختبار أكثر شهرة من كونه أداة تقييم.

المقابلات السريرية:

بقدر ما تكون الاختبارات النفسية الراسخة قيّمة وغنية بالمعلومات؛ إلّا أنّ هناك بعض المعلومات الحيوية التي لا يمكن معالجتها ببساطة في معظم الاختبارات؛ مثل مظهر الشخص وموقفه وتعبيرات الوجه والقدرة على التواصل مع شخص آخر وما إلى ذلك، بالإضافة إلى ذلك غالباً ما تؤدي الاختبارات إلى مزيد من الأسئلة أو الحاجة إلى التوضيح أو الشرح، من أجل معالجة مثل هذه القضايا بشكل عام وبتفصيل أكبر؛ تعد المقابلات السريرية جزء أساسي من التقييم العام للشخصية.


على الرّغم من أن نتائج المقابلة ذاتية إلى حد ما، عند النظر إليها في سياق التجربة السريرية للأخصائي النفسي، جنباً إلى جنب مع نتائج أداة التقييم؛ فإنّها توفر لعلماء النفس فهم أكثر اكتمال عن الشخص الذي يقومون بتقييمه.

التفكير النقدي في علم النفس:

يعتبر التفكير النقدي دائماً مهم في علم النفس، لكن نظراً لتعقيد الشخصيات الفردية والعديد من النظريات المختلفة وتنوع الأساليب لدراسة وتقييم الشخصية؛ فإنه مهم بشكل خاص للنظر هنا، على الرغم من أننا غالبا ما نفكر في كلمة النقد على أنّها شيء سلبي، عندما نتحدث عن التفكير النقدي في علم النفس؛ فإننا نتحدث بالفعل عن كوننا منفتحين على العديد من الإجابات المحتملة ولكنّنا نتوصل إلى إجابة على الأرجح بطريقة منطقية ومنطقية.


التفكير النقدي هو مهارة لكنّها للأسف مهارة لا يتم تدريسها في كثير من الأحيان، تتمثل الطريقة النموذجية لتعليم التفكير النقدي في استخدام أمثلة على الادعاءات الكاذبة والتفكيك المنهجي للطريقة التي يتم بها جعلها تبدو صحيحة، بينما تناقش في نفس الوقت العمليات النفسية التي ينطوي عليها اتخاذ القرار، لقد قام جون روسيو بعمل جيد في تنظيم مناقشته حول أربعة مجالات تتعلق بتكتيكات العلماء الزائفين الذين قد يضللوننا عمداً؛ مثل الخداع والأساليب التي يستخدمونها لخداعنا.


على الرّغم من أنّه قد يبدو من المغري بالنسبة لنا أن نعتبر أننا لسنا بحاجة إلى تطبيق التفكير النقدي على النظريات المقدمة، فقد يمثل ذلك مشكلة بالنسبة لنا؛ العديد من هذه النظريات تختلف مع بعضها البعض على الرّغم من أنّ النظريات الرئيسية قد تم اقتراحها من قبل منظرين مشهورين، إلا أن بعض النقاد يزعمون أنها لم تتطور بشكل علمي وأن المسارات الروحية التي ستتم مناقشته بها الكثير من المتشككين.


التفكير النقدي هو استخدام تلك المهارات أو الاستراتيجيات المعرفية التي تزيد من احتمالية تحقيق نتيجة مرغوبة، يتم استخدامه لوصف التفكير الهادف والمنطقي والموجه نحو الهدف، كذلك نوع التفكير المتضمن في حل المشكلات وصياغة الاستدلالات وحساب الاحتمالات واتخاذ القرارات، عندما يستخدم المفكر مهارات مدروسة وفعالة لسياق معين ونوع مهمة التفكير.

نظرية الشخصية في الحياة الواقعية:

ليس هناك نظرية أو منظور معين للنظر من خلاله في حياتنا الخاصة؛ لذلك فلنحاول التفكير في حياتنا بأي طريقة نريدها، مع ذلك يجب أن نفكّر في سؤال أساسي واحد هو من نحن؟ قد نسأل أنفسنا أيضاً ما الذي يجعلنا الأشخاص الذين نعتقد أنّنا عليهم، فلنحاول كتابة بعض أفكارنا، حيث تساعد كتابة الأفكار على إجبارنا على الاهتمام حقاً بأفكارنا.


بدلاً من مجرد التفكير بشكل عرضي في الأسئلة دون الخوض في أي تفاصيل، عندما ننتهي فلنلقِ نظرة على ما نكتنبه ثمّ نسأل أنفسنا مرة أخرى؛ “هل هذا حقاً ما نحن عليه؟” قد نرغب في كتابة أفكارنا الجديدة بعد تقييم ما قمنا بكتابته.”



المصدر
علم نفس الشخصية، كامل محمد عويضةعلم نفس الشخصية، محمد شحاته ربيععلم نفس الشخصية، فريح عويد العنزيعلم النفس، محمد حسن غانم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى