العلوم التربويةعلم النفس

تغيير الاتجاهات في علم النفس

اقرأ في هذا المقال
  • تعريف تغيير الاتجاهات في علم النفس.
  • نهج العملية المزدوجة لتغيير الاتجاهات في علم النفس.

تعريف تغيير الاتجاهات في علم النفس:

 

الاتجاهات في علم النفس عبارة عن تقييمات عامة للأشياء والأفكار والأشخاص الذين يصادفهم المرء طوال حياته، والاتجاهات في علم النفس مهمة؛ لأنها يمكن أن توجه الفكر والسلوك والإحساس، ويحدث تغيير الاتجاهات في أي وقت يتم فيه تعديل الاتجاه نفسه وبالتالي، يحدث التغيير عندما ينتقل الشخص من كونه إيجابيًا إلى سلبي، أو من إيجابي قليلاً إلى إيجابي جدًا أو من عدم وجود اتجاه انحو امتلاك واحد بسبب القيمة الوظيفية لهذه الاتجاهات، حيث كانت العمليات التي تغيرها محورًا رئيسيًا عبر تاريخ علم النفس الاجتماعي.

 

نهج العملية المزدوجة لتغيير الاتجاهات في علم النفس:

 

وفقًا لنماذج العملية المزدوجة لتغيير الاتجاهات، يمكن تنظيم البحث حول هذا الموضوع وفقًا لنوعين عامين من العمليات تتمثل في تلك التي تحدث عندما يبذل المرء جهدًا معرفيًا قليلًا نسبيًا، وتلك التي تحدث مع مستوى معرفي مرتفع نسبيًا، ويتم تحديد مقدار الفكر والجهد المستخدم في أي اتجاه من خلال العديد من المتغيرات، وكلها تؤثر على دافع الفرد أو قدرته على التفكير.

 

تتمثل نهج العملية المزدوجة لتغيير الاتجاهات في علم النفس من خلال ما يلي:

 

عمليات معرفية منخفضة الجهد:

 

عندما تحافظ العوامل على دافع الفرد أو قدرته على التفكير بشكل منخفض على سبيل المثال عندما لا تكون المشكلة ذات صلة شخصية أو يوجد العديد من عوامل التشتيت، يمكن أن ينتج تغيير الاتجاه من خلال مجموعة متنوعة من العمليات منخفضة الجهد، وتشمل هذه بعض العمليات الترابطية التلقائية إلى حد كبير بالإضافة إلى العمليات الاستنتاجية البسيطة.

 

العمليات الترابطية التلقائية:

 

تتم العمليات المعرفية الترابطية التلقائية لتغيير الاتجاهات في علم النفس من خلال العديد من الإجراءات والخطوات التي تتمثل من خلال ما يلي:

 

1- التكييف الكلاسيكي:

 

تتمثل إحدى طرق إحداث تغيير في الاتجاه في غياب التفكير الجاد في الربط المتكرر لموضوع اتجاه محايد مبدئيًا بحافز آخر يمتلك بالفعل معنى إيجابيًا أو سلبيًا، وعلى الرغم من أن الأبحاث حول هذه العملية قد أثبتت أنها أكثر فاعلية للمحفزات المحايدة سابقًا مثل الكلمات أو الأشياء الجديدة، فقد تم أيضًا العثور على تغيير كبير في المواقف للأشياء الإيجابية والسلبية.

 

وجدت سلسلة واحدة من الدراسات أن الاقتران المتكرر للكلمات المتعلقة بالذات والمنبهات الإيجابية التي تسببت في زيادات كبيرة في قياس لاحق لاحترام الذات لدى المشاركين وبالتالي فإن ربط موضوع أو رسالة باستمرار بشيء يحبه الفرد بالفعل يمكن أن يؤدي إلى اتجاهات إيجابية.

 

2- فتيلة عاطفية:

 

عملية أخرى تنطوي على ارتباط اثنين من المحفزات تسمى فتيلة عاطفية، في هذه العملية، يتم مواجهة حافز إيجابي أو سلبي قبل كائن واتجاه جديد، وعندما يحدث هذا فإن رد فعل الفرد تجاه الحافز الإيجابي أو السلبي سيؤثر على تقييم الكائن الجديد، مما ينتج عنه تغيير في الاتجاه.

 

3- مجرد التعرض:

 

في كلتا العمليتين اللتين تمت مناقشتهما حتى الآن، يتم تغيير الاتجاه من خلال ارتباط كائن الموقف بحافز إيجابي أو سلبي، في المقابل وجد البحث النفسي حول تأثير التعرض المجرد أن التعرض المتكرر لشيء ما في حالة عدم وجود ارتباط يمكن أن يغير الاتجاهات نفسها أيضًا.

 

بكل بساطة تتطلب هذه العملية فقط أن يتعرض المرء بشكل متكرر لموضوع الاتجاه، وعندما يحدث هذا، يصبح الاتجاه نحو الشيء أكثر إيجابية، وربما يرجع ذلك إلى حقيقة أن الكائن أصبح مرتبطًا بالفعل بغياب أي شيء سلبي، وتحدث أقوى تأثيرات التعرض عندما يكون موضوع الاتجاه المتكرر منخفضًا في المعنى أو يتم تقديمه خارج الإدراك الواعي.

 

العمليات الاستنتاجية البسيطة:

 

تتم العمليات الاستنتاجية البسيطة لتغيير الاتجاهات في علم النفس من خلال العديد من الإجراءات والخطوات التي تتمثل من خلال ما يلي:

 

1- التوازن:

 

تتضمن إحدى العمليات الاستنتاجية البسيطة لتغيير الاتجاهات التوازن المعرفي، ببساطة يتحقق التوازن عندما يتفق الناس مع من يحبون ويختلفون مع من لا يحبونهم، وعندما لا يكون الأمر كذلك يعاني المرء من حالة من عدم الارتياح، ومن المرجح أن تتغير الاتجاهات لتحقيق التوازن في النظام.

 

2- الإسناد:

 

في المستوى الأكثر عمومية، يتعلق الإسناد بالاستنتاجات التي يتوصل إليها الناس عن أنفسهم والآخرين بعد مشاهدة السلوك الإنساني والاتجاه الذي حدث فيه، على الرغم من أن هذا الموضوع تمت دراسته بشكل كبير في حد ذاته، إلا أن أبحاثه قد حددت أيضًا عددًا من العمليات التي يمكن أن تخلق تغييرًا في الاتجاه منخفض الجهد.

 

إحدى عمليات الإسناد التي تحدث عندما لا يكون الناس متناغمين جيدًا مع معتقداتهم، هي إدراك الذات، وفي هذه العملية، يستنتج الناس اتجاهاتهم من سلوكياتهم، تمامًا كما يفعلون مع شخص آخر، وبالتالي يمكن للناس أن يستنتجوا أنهم إذا كانوا يأكلون أو يشاهدون إعلانًا مؤيدًا لنفس نوع الطعام.

 

3- الاستدلال:

 

إحدى العمليات النهائية التي يمكن من خلالها حدوث تغيير في الاتجاه منخفض الجهد هي من خلال استخدام الاستدلال، أو قواعد القرار البسيطة القائمة على التجارب أو الملاحظات السابقة، على الرغم من وجود عدد لا يحصى من الاستدلالات، فإن بعض الأمثلة هي الشيء الأكبر هو الأفضل.

 

عندما يكون الدافع والقدرة على التفكير منخفضين، يمكن للناس استخدام قواعد بسيطة مثل هذه لتشكيل التقييمات، على سبيل المثال، عند تحديد الموسيقى الجديدة الجيدة، قد ينتقل شخص ما ببساطة إلى القسم الأكثر مبيعًا في متجر الموسيقى المحلي ومسح أفضل الاختيارات الحالية.

 

عمليات معرفية عالية الجهد:

 

هناك عمليات معرفية من أجل تغيير الاتجاهات في علم النفس التي تتطلب استخدامًا أكبر للموارد العقلية، عندما يكون الشخص متحمسًا وقادرًا على بذل جهد كبير في إصدار حكم بشأن قضية أو شيء ما، يمكن أن يحدث تغيير في الاتجاه بسبب خصائص أفكار الشخص، أو تقديره أو لذلك.

 

تتم العمليات المعرفية ذات الجهد العالي من خلال ما يلي:

 

1- الردود المعرفية:

 

عندما تتغير اتجاهات الناس من خلال استخدام الجهد المعرفي العالي، فإن بعض أهم الجوانب التي يجب مراعاتها هي أفكار الشخص الفعلية أي الاستجابات المعرفية تجاه كائن الاتجاه وأي رسالة مقنعة يتم تلقيها حول هذا الموضوع على الرغم من وجود عدد من الجوانب المختلفة التي يجب مراعاتها.

 

2- عمليات توقع القيمة:

 

وفقًا لعمليات توقع القيمة، يتم إنشاء الاتجاهات من خلال تقييم الفرد لمدى احتمالية ارتباط كائن اتجاه معين بنتائج أو قيم إيجابية أو سلبية، وكلما زاد احتمال ارتباط كائن الاتجاه بنتيجة إيجابية أو قيمة، كلما كان الاتجاه أكثر إيجابية، على الرغم من أن بعض الباحثين قد جادلوا بأن جميع الاتجاهات يتم تحديدها بهذه الطريقة، فمن المرجح أن هذه العملية تحدث فقط عندما يبذل الناس جهدًا كافيًا للنظر في جميع النتائج والقيم المحتملة التي قد تكون مرتبطة بموضوع اتجاه معين.

 

3- عمليات التنافر:

 

وفقًا لنظرية التنافر المعرفي، يتم تحفيز الناس على تبني اتجاهات ثابتة؛ وبسبب هذا الدافع للاتساق، يعاني الناس من إثارة فسيولوجية غير سارة، وعندما ينخرطون عن طيب خاطر في سلوك يتعارض مع معتقداتهم أو عندما يدركون أن لديهم موقفين متعارضين أو أكثر.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى