الجامعات والمعاهدالعلوم التربوية

جامعة بازل – University of Basel

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة تعريفية عن جامعة بازل
  • تاريخ جامعة بازل
  • تصنيف جامعة بازل
  • الادارة والتنضيم في جامعة بازل

نبذة تعريفية عن جامعة بازل:

جامعة بازل: هي جامعة في بازل في سويسرا، حيث تأسست في 4 أبريل 1460، وهي أقدم جامعة في سويسرا ومن بين أقدم الجامعات الباقية في العالم، كما تُعد الجامعة تقليديًا من بين المؤسسات الرائدة للتعليم العالي في البلاد، حيث أن مكتبة جامعة بازل يرتبط بها أكبر وأهم المكتبات في الدولة.

وتستضيف الجامعة كليات اللاهوت والقانون والطب والعلوم الإنسانية والاجتماعية والعلوم وعلم النفس والأعمال والاقتصاد، بالإضافة إلى العديد من الموضوعات والمعاهد متعددة التخصصات، مثل (Biozentrum) للأبحاث الطبية الحيوية ومعهد (European Global) للدراسات، وفي عام 2018 كان بالجامعة 12811 طالبًا و378 أستاذًا، حيث يمثل الطلاب الأجانب 27 بالمائة من الطلاب.

في تاريخها الذي يزيد عن 500 عام، كانت الجامعة موطنًا لإيراسموس روتردام وباراسيلسوس ودانييل برنولي وليونهارد أويلر وجاكوب بوركهارت وفريدريك نيتشه وتاديوس ريتششتاين وكارل جاسبرز وكارل جوستاف يونج وكارل بارث وجين هيرش، كما ترتبط الجامعة بتسعة فائزين بجائزة نوبل ورئيسين للاتحاد السويسري.

تاريخ جامعة بازل:

تأسست جامعة بازل بالارتباط مع مجلس بازل، حيث أن صك التأسيس الذي قدمه البابا بيوس الثاني على شكل ثور بابوي في 12 نوفمبر 1459، وأقيم حفل الافتتاح الرسمي في 4 أبريل 1460، وفي الأصل صدر قرار في جامعة بازل بأن تضم أربع كليات (الآداب والطب واللاهوت والفقه).

خدمت كلية الآداب حتى عام 1818 كأساس للمواد الأكاديمية الثلاثة الأخرى، وفي القرن الثامن عشر عندما أصبحت بازل تجارية أكثر، وكان الالتحاق يزيد عن ألف عام حوالي 1600 طالب، وانخفض إلى ستين في عام 1785 مع ثمانية عشر أستاذًا، وكان الأساتذة أنفسهم في الغالب من أبناء النخبة.

على مر القرون مع قدوم العديد من العلماء إلى المدينة، أصبحت بازل مركزًا مبكرًا لطباعة الكتب الإنسانية، وفي نفس الوقت تقريبًا في الجامعة نفسها، تم إنشاء مكتبة جامعة بازل، حيث تضم اليوم أكثر من ثلاثة ملايين كتاب وكتاب وهي أكبر مكتبة في سويسرا.

تقع الجامعة في منطقة كانت ذات يوم متقلبة سياسيًا، وغالبًا ما ينحسر مصير الجامعة ويتدفق مع التطورات السياسية الإقليمية، بما في ذلك الإصلاح و(Kantonstrennung) (فصل كانتون التابع لمدينة بازل عن أرض بازل)، وكلا الحربين العالميتين.

أثرت هذه العوامل على حضور الطلاب والتمويل والعلاقات بين الجامعة والحكومة، وفي عام 1833 انقسم كانتون بازل إلى قسمين مع الدايت الفيدرالي (الدايت هو مجلس تشريعي) الذي طالب بتقسيم أصول الكانتون، بما في ذلك الكتب الموجودة في مكتبة الجامعة (يذهب الثلثان إلى النصف الجديد لكانتون بازل لاندشافت).

اضطرت مدينة (Basel-Stadt) إلى إعادة شراء هذه الحصة وأصبحت الجامعة فقيرة لدرجة أنها خفضت بشكل كبير عروض الدورات الدراسية، حيث كان من المتوقع أن يواصل الطلاب تعليمهم بعد عامين أو نحو ذلك في إحدى الجامعات الألمانية.

ارتفع تسجيل الطلاب بعد أن تخلت الجامعة عن مناهجها في العصور الوسطى، (بما في ذلك القضاء على اللاتينية كلغة رسمية في كتالوج الدورات في عام 1822)، وبدأت في إضافة المزيد من الكليات، وخاصة تلك الموجودة في العلوم الإنسانية.

أصبحت الفنون الليبرالية كلية في عام 1818، والتي اشتقت منها كليتا الفلسفة والتاريخ والتاريخ الطبيعي في عام 1937، كما أنشأت الجامعة بعد ذلك كلية العلوم (عام 1937) وكلية الأعمال والاقتصاد (عام 1996) وكلية علم النفس (عام 2003)، وخلال القرن العشرين نمت الجامعة بسرعة من ألف طالب عام 1918 إلى ثمانية آلاف عام 1994، حيث بدأت أول امرأة تم قبولها في الجامعة وهي إميلي فراي في دراساتها للطبية في عام 1890.

بعد الاستيلاء على السلطة في عام 1933 من قبل النازيين، قرر العديد من الأساتذة الألمان المشهورين الهجرة إلى بازل وبدأوا العمل في جامعة بازل، كما عاد أيضًا العديد من الباحثين السويسريين، من بينهم أستاذ القانون آرثر بومغارتن (عام 1933) وعلماء اللاهوت كارل بارث (عام 1935) وفريتز ليب (عام 1937) وبعد الحرب العالمية الثانية الفيلسوف كارل جاسبرز من جامعة هايدلبرغ (عام 1948)، بالإضافة إلى الجراح رودولف نيسن (عام 1952).

في 1 يناير 1996 أصبحت جامعة بازل مستقلة عن حكومة الكانتون، وبالتالي نالت حقها في الحكم الذاتي، وفي عام 2007 صوت كانتون بازل لاندشافت لصالح مشاركة رعاية الجامعة بالتكافؤ مع كانتون بازل شتات.

تصنيف جامعة بازل:

تشهد التصنيفات المرموقة على الأداء الأكاديمي الدولي لجامعة بازل حيث تصنيف جامعة تايمز للتعليم العالي العالمي لعام (2020) جامعة بازل في المرتبة 94، ووفقاُ لـ (CWTS) ليدن تم تصنيف جامعة بازل في المرتبة 53 لعام (2019)، وحسب الترتيب الأكاديمي (ARWU) للجامعات العالمية لعام (2019) تقع جامعة بازل في المرتبة 87.

الادارة والتنضيم في جامعة بازل:


إدارة جامعة بازل:

منذ 1 يناير 1996 ، أصبحت جامعة بازل مستقلة. ينص قانون الجامعة لعام 1995 على أن “جامعة بازل مؤسسة تأسست بموجب القانون العام. تتمتع بشخصيتها القانونية وحقها في الحكم الذاتي. “[22] بصفتها الكيان الذي يتلقى رسميًا تفويض الأداء (Leistungsauftrag) للجامعة من كلا الكانتونات الداعمة، فإن مجلس الجامعة (Universitätsrat) هو أعلى هيئة لاتخاذ القرار من الجامعة.


يتألف المجلس من أحد عشر عضوًا له حق التصويت وثلاثة أعضاء لا يحق لهم التصويت، بما في ذلك الرئيس والمدير التنفيذي وأمين المجلس. تحت مجلس الجامعة يوجد مجلس الشيوخ (ريجينز) ومجلس الرئيس. يتألف مجلس الشيوخ المكون من 80 عضوًا من كبار أعضاء مجلس إدارة الرئيس وعمداء الكليات والأساتذة والمحاضرين ومساعدي البحوث والمساعدين والطلاب والموظفين الإداريين والفنيين. مكتب الرئيس مكلف بقيادة الأعمال الجامعية الشاملة. وتتكون من الرئيسة وموظفيها والأمانة العامة والمديرية الإدارية ومكتب الاتصالات والتسويق ونائبي الرئيس للأبحاث والتعليم.

الكليات والأقسام في جامعة بازل:

تضم جامعة بازل حاليًا سبع كليات:

  • علم اللاهوت.

  • القانون.

  • الطب.

  • العلوم الإنسانية والاجتماعية.

  • العلوم.

  • الأعمال والاقتصاد.

  • علم النفس.

حيث تضم كلية الطب الاقسام التالية:

  • قسم الطب الحيوي (مشروع مشترك بين جامعة بازل والمستشفى الجامعي ومستشفى الأطفال الجامعي).

  • قسم الهندسة الطبية الحيوية.

  • قسم الصحة العامة.

  • قسم البحوث السريرية.

  • قسم الرياضة والتمرين والصحة.

وتضم كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية الأقسام التالية:

  • قسم الحضارات القديمة.

  • قسم التاريخ.

  • قسم العلوم الاجتماعية.

  • قسم الفنون والإعلام والفلسفة.

  • قسم اللغات والآداب.

  • مختبر العلوم الإنسانية الرقمية.

كما تضم كلية العلوم الأقسام التالية:

  • بيوزنتروم.

  • قسم الرياضيات وعلوم الحاسوب.

  • قسم الفيزياء.

  • قسم الكيمياء.

  • قسم العلوم البيئية.

  • قسم العلوم الصيدلانية.

وتضم الجامعة مؤسسات متعددة التخصصات أيضاً، مثل:

  • معهد الدراسات الأوروبية العالمية.

  • مركز الدراسات الخيرية (CEPS).

  • معهد أخلاقيات الطب الحيوي (IBMB).

  • معهد التربية.

كما تضم الجامعة المعاهد المنتسبة مثل:

  • المعهد السويسري للصحة الاستوائية والعامة (Swiss TPH).

  • معهد فريدريش ميشر لأبحاث الطب الحيوي (FMI).

  • معهد بازل للحكم.

  • المركز السويسري لطب الإنقاذ والطوارئ والكوارث (SZRNK).

  • معهد السلام السويسري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى