إرشاد مهنيالعلوم التربوية

طرق الاختيار المهني

اقرأ في هذا المقال
  • أهمية الاختيار المهني.
  • طرق الاختيار المهني.

يمكننا تعريف الاختيار بشكل عام على أنَّه عملية، يقوم من خلالها الشخص بانتقاء الشيء أو السلوك أو الطريق الذي يناسب هدفه في الحياة، وينتج عن الاختيار السليم والنجاح والإبداع في هذا الهدف، يكون الاختيار في جميع مجالات الحياة للفرد فمن الممكن أن نجده في اختيار شريك الحياة، ونجده في اختيار المكان المناسب للعيش، ونجده في اختيار التخصص الجامعي المناسب، ونحن في هذا المقال سنوضح أهمية الاختيار في المجال المهني، والطرق التي يتم من خلالها.

أهمية الاختيار المهني:

يُعَد الاختيار المهني من أهم الأسّس والقواعد التي يرتكز عليها العمل الناجح؛ لأنَّه عملية مبنية على دراسة المهنة والتَّعرف على ما تحتاجه من أفراد، وما لديهم من مهارات وخبرات للقيام بها، لذلك تأتي أهمية الاختيار المهني في العمل من خلال ما يلي:

  • العمل على تحقيق أهداف المؤسّسة المهنية في الحصول على الأشخاص المؤهلين للعمل فيها.

  • العمل على تحقيق التناسب بين الفرد وقدراته وبين العمل.

  • العمل على تحقيق الرضا المهني للعاملين في المؤسسات المهنية.

  • العمل على زيادة إنتاج المؤسسة والزيادة في أرباحها، ممَّا يجعلها من المؤسسات المعروفة والمميزة.

  • اختصار المال والجهد في تدريب وتأهيل الأشخاص غير القادرين على العمل بشكل سليم.

طرق الاختيار المهني:

تتم عملية الاختيار المهني بطريقتين مختلفتين، وتكون هذه الطرق كما يلي:

  • طريقة الاختيار الكلي: بحيث يتم اختيار مجموعة من الأفراد لوظيفة واحدة، بحيث يكون هؤلاء الأفراد مناسبين للمهنة، ولديهم المهارات والمؤهلات الكافية للعمل.

  • طريقة الاختيار الجزئي: أي أن تقوم المؤسسة المهنية باختيار شخص واحد من بين مجموعة من الأفراد المؤهلين للمهنة، بحيث يكون هذا الفرد لديه مهارات وقدرات أفضل من غيره للقبول في العمل.

المصدر
التوجيه المهني ونظرياته، جودت عزت عبدالهادي وسعيد حسني العزة، 2014.علم النفس الصناعي والمهني، محمد شحاته ربيع، 2010.أصول علم النفس المهني، عبد الفتاح محمد دويدار، 1995.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى