أساليب التدريسالعلوم التربوية

طرق لمساعدة الطالب على الأداء الجيد في المدرسة

اقرأ في هذا المقال
  • الأداء الجيد للطالب في المدرسة.
  • طرق لمساعدة الطالب على الأداء الجيد في المدرسة.

الأداء الجيد للطالب في المدرسة:

 

يقصد بالأداء: هو قياس إنجازات الطلاب في مختلف المواد الأكاديمية، حيث يقوم المعلم على قياس الإنجاز باستخدام أداء الفصل الدراسي ومعدلات التخرج ونتائج الاختبارات الموحدة.

طرق لمساعدة الطالب على الأداء الجيد في المدرسة:

 

ما يجلبه الطلاب إلى الفصل الدراسي مهم بقدر كبير وبطريقة ما أكثر أهمية مما يتعلمونه في المدرسة، حيث أنّه يمكن العمل على تطوير إمكانات الطالب بسهولة ويمكن أن ينبع النجاح من المواقف والأمثلة اليومية البسيطة.

 

تعليم الطالب أن الفشل هو نقطة انطلاق للنجاح:

 

تتطلب أي مهارة فترة من عدم الكفاءة من أجل الحصول على الكفاءة، إن تشجيع الطالب على زيادة معدل فشله إذا لم ينجح في البداية عليه المحاولة مرة أخرى، وهذه أفضل طريقة لزيادة تعلمه وتطوير نجاحه في أي مجال.

 

للقيام بذلك يحتاج الطالب إلى سمتين رئيسيتين: القليل من الخوف من الفشل والمرونة للمضي قدمًا عندما يفشلون في المرات القليلة الأولى والوصول إلى النقطة التي يصبحون فيها ماهرين، ويمكن أن يفعل المعلم لتنمية هذه السمات الأساسية في الطالب:

 

  • تعليم الطالب الشطرنج، وكثيرا ما وصفت الشطرنج باعتبارها أداة تعليمية مثالية لجميع الآثار الإيجابية لها على الطالب المنطق وحل المشكلات والتخطيط الاستراتيجي، كما يتطلب الانضباط والتركيز وهذه مهارات ممتازة قابلة للنقل في الفصل الدراسي، وتتضمن العديد من ألعاب الطاولة مستوى من الحظ ليس الشطرنج إنها تعتمد كليًا على مهارة وصبر اللاعب.

 

  • القيام في إخبار الطلاب عن إخفاقاته وكيف تغلب عليها، قد يعتبر أن النجاح يتطلب العمل الجاد والتغلب على العقبات ولكن هذا ليس بالضرورة واضحًا للطلاب، وإذا كان يأخذ وقتًا لشرح تجربته في منحنى التعلم فسيساعدهم ذلك على ربط العمل الجاد بالمكافآت المستقبلية.

 

  • عدم المبالغة في المدح والتوضيح في وقت مبكر من الحياة أن كل شخص لديه مواهب مختلفة وأنّه لا يمكن للجميع الحصول على كأس، يميل المعلمون المعاصرون إلى الإفراط في المديح، مما قد يؤدي إلى مشاكل عندما يدرك الطلاب أنهم ليسوا بارعين أو مدهشين كما كانوا يعتقدون، هناك قوة في وضع توقعات إيجابية ولكن واقعية.

 

جعل التعلم نشاطا يحبه الطالب:

 

التعلم يكون أصعب مائة مرة إذا تم اعتباره عملاً روتينيًا، حيث كان لدى الكثير من الطلاب عقبة عقلية تتعلق بالرياضيات في المدرسة ويعود الكثير من هذا إلى حقيقة أنهم أخبروا أنفسهم أنّهم لا يحبون الرياضيات.

 

أثبت علماء النفس البحثي مرارًا وتكرارًا أن المزاج الجيد يجعل الطالب أكثر ذكاءً وأكثر تفاعلاً إبداعًا، وأكثر استعدادًا للاستمرار في مهمة صعبة، لذلك إذا كان بإمكان المعلم تشجيع الطالب على الاستمتاع بالتعلم فسيكون الباقي سهلاً، والمفتاح هو الانطلاق بعقلية إيجابية مبرمجة مسبقًا لتحقيق النجاح.

 

السماح للطالب بمتابعة شغفه:

 

في عالم من التخصص المفرط ليس من المهم أو حتى من الممكن أن يكون جيدًا في كل شيء، من المهم أن يكون ممتازًا في بعض الأشياء، لذلك إذا أبدى الطالب اهتمامًا خاصًا وأخذ الكثير من الفرح في موضوع معين في المدرسة فسيجد أن التفوق أسهل كثيرًا.

 

وهناك ميل طبيعي لدى المعلم للقلق بشأن الأشياء التي لا يجيدها الطلاب والسماح لهم بالتعامل بهدوء مع الأشياء التي يحبونها، إن قضاء الوقت معهم أثناء اتصالهم والاستمتاع بموضوع ما سيعطي أيضًا نظرة ثاقبة حول الطرق التي يمكننا من خلالها المساعدة في نقل هذا الفرح إلى موضوع أقل حبًا.

 

جعل الموضوعات الأكاديمية ذات صلة بالطالب:

 

غالبًا ما يكون من الصعب على الطالب التركيز والاستمتاع حقًا بموضوع ما لأنهم لا يستطيعون أن يروا كيف أن له أي صلة بحياتهم أو يساعدهم في المستقبل، يتم وصف مواضيع محددة في رؤوسهم على أنها شيء يحتاجون إلى القيام به لإبقاء البالغين من حولهم سعداء.

 

إشراك الألعاب في التعلم قدر الإمكان:

 

إذا تمكن المعلم من تحويل التعلم إلى لعبة، فسوف يؤدي ذلك إلى استجابة الطلاب الذين يجدون صعوبة في اللعب ويتعلمون بسرعة أكبر.

 

تحفيز الطلاب بالتبعية بدلاً من العقاب:

 

يلجأ المعلم إلى استخدام التهديد بسحب شيء يحبه الطالب لمحاولة تحفيزهم، على سبيل المثال إذا لم يبدأ الطالب في أداء واجبه مدة زمنية معينة فلن يشترك في حصة النشاط أو التربية البدنية، والمشكلة هي أن هذا لا يقلد الحياة كطالب بالغ، يتم تحديد حياة الطلاب البالغين من خلال السبب والنتيجة، وإذا بدأ الطالب الصفير في معرفة أن النتائج يتم تحديدها من خلال أفعالهم، فيمكن للمعلم رعاية شعور قوي بالدافع الذي يمكنهم تحمله معهم مباشرة من خلال تعليمهم وما بعده.

 

تحسين عمق معالجة للطالب وجد الباحثون أن محاولة تذكر شيء ما ثبت أنه ليس لها أي تأثير تقريبًا على ما إذا كنا نتذكره بالفعل، حيث ينبغي النظر إلى الملاحظات مع الطالب ومساعدته في إعادة تنظيم المعلومات بطريقة ما حتى يتمكن من معالجتها وفهمها، هذا النهج الذي يسمى عمق المعالجة هو أحد أفضل الطرق لضمان وضع المواد في ذاكرة الطالب، غالبًا ما يُستشهد بعمق المعالجة باعتباره جانبًا رئيسيًا من جوانب المراجعة الناجحة والتي تشمل أيضًا:

 

  • تباعد الممارسات، يُظهر التحليل أن الطلاب الذين يتركون فجوات أطول بين محاولات الممارسة يواصلون تحقيق درجات أعلى.

 

  • الفشل من حين لآخر أمر جيد، فالطلاب الذين يكونون غير متسقين عندما يبدؤون لأول مرة يحصلون على درجات أفضل فيما بعد.

 

  •  التدرب على الشيء الذي سيختبر عليه، إذا كان الاختبار عبارة عن موضوع، ينبغي على الطالب الندرب على كتابة المواضيع.

 

  •  الحصول على قسط من الراحة والنوم، حيث أن الراحة القصيرة بعد تعلم شيء ما يمكن أن تساعد على تذكرها بعد أسبوع.

 

تجهيز الطالب بتقنيات الانقطاع عن النفس والاسترخاء:

 

يمكن أن يكون التركيز أحد أكبر العوائق التي تحول دون النجاح في المدرسة، ويمكن أن يكون تعليم الطالب الإغلاق أمرًا حيويًا في تحسين قدرته على التبديل في الأوقات المناسبة.

 

يمكن أن يكون للاسترخاء النشط أو تمارين التنفس البسيطة أو حتى التأمل الأساسي تأثير قوي على القدرة على التعلم، إن تطوير تقنيات استرخاء استباقية تساعد في مكافحة الإجهاد وتحسين التعلم.

 

السماح للطالب بالوصول الآمن إلى الإنترنت:

 

تاريخيًا تأسس النجاح الأكاديمي على القدرة على تذكر واسترجاع الحقائق والأرقام، هذا يتغير في عالمنا الحديث شديد الارتباط حيث يمكن العثور على إجابة لأي سؤال تقريبًا بنقرة على الماوس.

 

القدرة على البحث والعثور على إجابات للأسئلة لا تقل أهمية عن أي وقت مضى إن لم يكن أكثر، يمكن أن يكون الإنترنت أداة قوية في تعلم هذه المهارة الأساسية.

 

وعلى المعلم وولي الأمر محاولة الحد من وقت جلوس الطالب على أجهزة iPad وأجهزة الكمبيوتر كجليسات أطفال افتراضية، وهو شيء يمكن للطلاب تشغيله ويمنحنا مساحة صغيرة، ولا ينبغي أن يتوقف هذا عن الجدولة الاستباقية لوقت الكمبيوتر للأغراض التعليمية ما يسمّى بالتكنولوجيا في الوقت المناسب يمكن أن يكون مفيدًا للغاية.

 

المصدر
استراتيجديات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر.نظريات المناهج التربوية، د علي أحمد مدكور.تحليل المحتوى في المناهج والكتب الدراسية، د ناصر أحمد الخوالدة.طرق التدريس العامة تخطيطها وتطبيقاتها التربوية، وليد أحمد جابر، ط 1425-2005.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى