العلوم التربويةعلم النفس

عناصر وادعاءات القدرة على الاختيار في علم النفس

على الرغم من حقيقة أن جوانب مفهوم القدرة على اتخاذ القرار لا تزال غير محددة وغير مطورة، فمن الممكن تحديد بعض العناصر المشتركة التي يتفق جميع المنظرين من علماء النفس تقريبًا على أنها يجب أن تكون جزءًا من الصورة، حيث يوجد أربع قدرات فرعية هي الأبرز، وهي الاختيار والفهم والتقدير والتفكير، مما استدعاهم لتطوير مجموعة من الادعاءات الخاصة بمثل هذه القدرات.

 

عناصر القدرة على الاختيار في علم النفس

 

تتمثل عناصر القدرة على الاختيار في علم النفس من خلال ما يلي:

 

الاختيار

 

يعتبر الاختيار عنصر من عناصر القدرة على الاختيار في علم النفس وهو اختصار للقدرة على التعبير عن اختيار المرء أو توصيله، وهو أبسط وأقل عنصر ذهني للقدرة، ففي الواقع قد تفسر بساطته ووضوحه سبب عدم تضمينه لبعض المؤلفين، لكي نرى أن مثل هذه القدرة ضرورية يحتاج المرء فقط إلى تخيل حالة يكون فيها الفهم والتقدير والاستدلال سليماً، ولكن عندما لا يكون للموضوع أي وسيلة للتعبير عن قراره المقصود أو توصيله.

 

ما لم يتم التعبير عن خيار موضوع ما المفضل للآخرين بطريقة خارجية، فمن المستحيل معرفة قرار الأفراد المقصود، هذا ليس بالأمر التافه؛ لأن بعض المرضى من هؤلاء الأفراد على سبيل المثال ضحايا السكتة الدماغية أو بعض المرضى الذين يعانون من متلازمة الانغلاق يمكن أن يتمتعوا بحياة عقلية نشطة وتلبية الشروط الأولى ولكنهم غير قادرين على التعبير عن أي شيء لفظيًا أو من خلال الإيماءات مثل وميض العينين ورفع إصبع.

 

الفهم

 

إن العنصر العقلي الأساسي في القدرة على الاختيار في علم النفس هو الفهم، فمن الواضح لكي يكون الفرد قادرًا على الموافقة على تدخل معين أو رفضه، يجب أن يكون لدى الشخص بعض الفهم الأساسي للحقائق التي ينطوي عليها هذا القرار، ومع ذلك فإن هذا المطلب الذي يبدو بسيطًا يمكن أن يصبح معقدًا نوعًا ما اعتمادًا على كيفية تعريف الفهم نفسه.

 

يعد الفهم الأساسي والمعرفة أو إدراك الحقائق تفسيرًا بسيطًا واحدًا في القدرة على الاختيار في علم النفس، ومع ذلك يدرك معظم المعلقين أن هذا المستوى من القدرة العقلية لا يكفي لتوليد هذا النوع من القرارات المتنوعة التي نهتم بها، ومن ناحية أخرى لا يمكن تحديد المعيار بدرجة عالية خشية أن نحكم على الكثير من الأشخاص غير الأكفاء.

 

التقدير

 

بالإضافة إلى الفهم بالمعنى الواقعي الأساسي المشار إليه في عناصر القدرة على الاختيار في علم النفس، يتفق معظم علماء النفس حول القدرة على أن الأفراد يجب أن يكون لديهم أيضًا بعض التقدير لطبيعة وأهمية القرار الذي يواجهوا، يجب أن تعني الحقائق والآثار المترتبة على تلك الحقائق على حياة الفرد شيئًا ما للذات، وإن أبسط طريقة لتفسير هذا المطلب هو النظر إليه على أنه يتطلب ألا يقتصر الموضوع على فهم المعلومات فحسب، بل يؤمن حقًا أنها تنطبق عليه حقًا.

 

أحيانًا يُنظر إلى عنصر تقدير الأهلية في القدرة على الاختيار في علم النفس على أنه مشتق من المتطلبات القانونية التي تنص على أن كل موضوع يجب أن يكون لديه نظرة ثاقبة في ظروف قرار معين، حيث يتوقف العديد من المنظرين عند هذا الحد الأدنى من التفسير، ولكن حتى هذا المطلب مهم؛ لأنه يستبعد أنواعًا معينة من الأفراد الوهميين، والذين يمكنهم فهم ما يقوله طبيبهم النفسي لهم، لكنهم يرفضون تصديق أن أي شيء يقوله طبيبهم صحيح.

 

بالإضافة إلى ذلك من أجل تطبيق هذا المطلب يجب أن يكون الأطباء النفسيين قادرين على التمييز بين الحالات التي يرفض فيها المرضى تصديق الأطباء لأسباب عقائدية أو ثقافية، بشكل أقوى يمكن فهم التقدير على أنه يتجاوز مجرد قبول الحقائق أو الإيمان بها، ويجادل بعض المنظرين من علماء النفس بأن التقدير ينطوي على القدرة على ذلك وتقدير طبيعة ومعنى البدائل المحتملة في كيف سيكون شكل وشعور أن يكون الفرد في حالات مستقبلية محتملة وأن تخضع لتجارب مختلفة ودمج هذا التقدير في عملية صنع القرار لدى المرء.

 

لا توجد طرق سهلة لتحديد وقت وجود هذا النوع من التقدير العميق في القدرة على الاختيار في علم النفس، علاوة على ذلك أظهر علم النفس المعاصر مدى ندرة مثل هذا التقدير للسيناريوهات المستقبلية بين معظم الناس، إن تقدير ما سيشعر به الخيار المستقبلي يتطلب ما يسميه علماء النفس التنبؤ العاطفي، وقد أظهرت العديد من الدراسات أننا معظمنا على أي حال متنبئين عاطفيين فقراء للغاية.

 

التفكير

 

بدون القدرة العقلية على الانخراط في التفكير والتلاعب بالمعلومات بشكل عقلاني، من المستحيل الفهم والتقدير لإصدار قرار، ومن المثير للاهتمام مع ذلك أن مفهوم الاستدلال أو التفكير غالبًا ما يُترك غامضًا في مناقشات القدرة على اتخاذ القرار، ربما يرجع ذلك إلى أن الإصرار على معيار تفكير معياري مرتفع للغاية ومحدد قد يخاطر بالحكم على أن غالبية الأفراد يفتقرون إلى القدرة، وهو ما قد يؤدي مرة أخرى إلى الحكم على الكثير من الأشخاص غير الأكفاء.

 

ومع ذلك في بعض الأحيان يتم ذكر المعايير المعيارية للتفكير في القدرة على الاختيار في علم النفس على سبيل المثال الاتساق والقدرة على استخلاص النتائج من المقدمات المنطقية، وفي كثير من الأحيان يقال أن التفكير يشمل القدرة على موازنة المخاطر والفوائد وتقييم النتائج المفترضة، حيث يبدو أن معظم المنظرين من علماء النفس يتفقون على أن امتلاك هذه القدرات الأربع، على الأقل إلى حد ما ضروري للقدرة.

 

ادعاءات القدرة على الاختيار في علم النفس

 

تتمثل ادعاءات القدرة على الاختيار في علم النفس من خلال ما يلي:

 

الشمولية

 

ينبع قيد الشمولية بالكامل من احتياجات الممارسة بغض النظر عن نظرية القدرة على اتخاذ القرار التي يتم تطويرها في علم النفس، حيث يجب أن يتضح أن معظم البالغين العاديين يتمتعون بالقدرة في معظم الأوقات، بعبارة أخرى كمجتمع نحن ملتزمين أخلاقيا بفرض الحد الأدنى من القيود على الاختيار الفردي، ومعظم الناس أحرار في اتخاذ معظم الخيارات في حياتهم لأنفسهم، لذلك سيكون من غير المقبول أن يختلف حسابنا عن القدرة على اتخاذ القرار اختلافًا كبيرًا عن تلك القاعدة لا سيما بالنظر إلى أن عقيدة الموافقة المستنيرة نشأت في سياق حركة تهدف إلى إعطاء سلطة اتخاذ قرار أكبر.

 

نسبية القرار

 

تشير نسبية القرار إلى الفكرة المقبولة عالمياً الآن والتي تقول إن قدرة الفرد على اتخاذ القرار يجب تقييمها بالنسبة لقرار محدد، في وقت معين وفي سياق معين تنشأ المتطلبات من القيمة الموضوعة على حرية الاختيار، جنبًا إلى جنب مع الاعتراف بعدة حقائق، حيث لا تتطلب جميع القرارات نفس المستوى من القدرة العقلية، وقد يكون فهم جميع الحقائق ذات الصلة باتخاذ القرار أسهل بكثير من فهم جميع الحقائق ذات الصلة باتخاذ القرار الثاني.

 

تقييم الكل أو لا شيء

 

الادعاء الثالث الذي يسود العمل المعاصر بشأن القدرة على اتخاذ القرار هو أنه لأغراض عملية، يجب أن يكون الحكم على القدرة إما كل شيء أو لا شيء، إما أن الفرد المعني لديه القدرة على اتخاذ القرار أو تفتقر إليه، بالطبع في العديد من السياقات هناك شعور واضح يمكننا من خلاله التحدث بشكل هادف عن درجات السعة؛ لأننا بالفعل نقيس القدرات التي تقع على طول الطيف.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى