الصحة النفسيةالعلوم التربوية

كيفية التعامل مع الشخصية المتمردة

اقرأ في هذا المقال
  • كيفية التعامل مع الشخصية المتمردة

هذه الشخصية واحدة من الشخصيات التي من الصعب التعامل معها، سواء على المستوى الشخصي أو في العمل، وينبغي دائماً تجنب فرض الأوامر على صاحب هذه الشخصية والسعي دائماً التعامل معه بصورة هادئة؛ لأن هذا سوف يؤدي إلى آثار مذهلة في التعامل معه.

 

كيفية التعامل مع الشخصية المتمردة:

 

تعد الشخصية المتمردة من الشخصيات التي من الصعب التعامل معها، والتي تتطلب الحذر في التعامل معها، وتتشكل هذه الشخصية في فترة الطفولة، والهيمنة عليها في هذه المرحلة، وبعدها يتمرد الشخص بشكل تدريجي مع مرور الوقت.

 

إذ يحاول التمرد على أوضاع حياته، ورفض تنفيذ الأوامر بصورة كبيرة، كما أن صاحب هذه الشخصية لا يُبدي أي اهتمام لآراء الآخرين حتى لو كانت صحيحة، وبنظره أنه هو الأفضل، ودائماً على حق، كما أنه متسرع، ولا يخضع لآراء الآخرين.

 

عند التعامل مع أصحاب هذه الشخصية في العمل أو البيت أو حتى في أي علاقة كانت، فمن الضروري في البداية استيعاب أصحاب هذه الشخصية، وسبب تشكّل هذا النوع من الشخصيات هو خبراتهم السلبية في فترة الطفولة، لهذا فإن سلوكهم هذا قد يعد شعور تعويضي لهم، وهذا سوف يساعد من يتعامل معه التعاطف معه، وبالتالي يمكنه التعامل معه. ومن النصائح في كيفية التعامل مع صاحب هذه الشخصية ما يلي:

 

منحه الاهتمام:

 

إذا كان الفرد يتعامل مع أحد أصحاب هذه الشخصية، يمكنه التعامل معه بصورة أفضل من خلال منحه بعض الاهتمام، بالتحديد خلال التكلم معه. عندما يبدأ في التحدث مع الفرد، عليه ترك أي شيء في يده من هاتف أو أي شيء آخر و الاستماع له بشكل جيد، هذا سوف يجعله يشعر بالأمان للتحدث له، وكذلك قد يجعله يستمع لجزء من الآراء و الأفكار التي تقدم له.

 

نصحه عندما يكون بمفرده:

 

إذا كان الفرد يرغب في تقديم النصيحة لصاحب هذه الشخصية، عليه عدم القيام بهذا أمام الآخرين، وإنما يمكن اصطحابه في أي مكان لوحده وتقديم له النصائح، وأن يكون هذا بلطف من غير أن يتسبب له أي جرح لمشاعره. فسوف يقوم صاحب هذه الشخصية بالاستماع والاهتمام بالنصائح التي تقدم له نتيجة الأسلوب المختلف.

 

التعامل معه بهدوء:

 

إذا لاحظ الفرد أي استجابة سلبية أو سيئة تجاهه خلال التحدث مع صاحب هذه الشخصية، فمن الأفضل التزام الصمت والتعامل مع الموضوع بهدوء كبير، حتى لا يخسر صديقة صاحب هذه الشخصية، وعليه تجنب النقاش والتسرع لأنه سوف يؤدي في النهاية إلى الاختلاف، وبعدها لن يستطيع التعامل معه فيما بعد، فأن الهدوء هو الحل الأفضل في مثل هذه الحالة.

 

الوصول معه إلى حل وسط:

 

إذا كان الفرد الذي يتناقش مع صاحب هذه الشخصية، فإنه قد لا يكون مقتنع بشكل كامل بآرائه وهو أيضاً كذلك، لهذا فإن أفضل طريقة هو محاولة الوصول إلى حل وسط لجعله يشعر بالرضا ومن يتعامل معه أيضاً، عدم محاولة الفرد الوصول إلى أفضل الحلول بالنسبة له، لأنه سوف يفشل ويصبح هو أكثر تمسك في رأيه.

 

الاعتماد دائما على الخطة البديلة:

 

عندما يبدأ الفرد في الحوار مع صاحب هذه الشخصية، فينبغي أن يمتلك خطة بديلة لإنهاء الحوار من غير خلاف. إذا لم يستطيع الوصول إل حل مرضي للطرفين، فمن الأفضل امتلاك خطة بديلة، وهذا حتى لا يخسر النقاش، التذكر دائماً أنه سوف يحاول الاختلاف مع من يتعامل معه لمجرد الاختلاف فهذه هي طبيعة صاحب هذه الشخصية.

 

جعله يشعر بالاستقلال:

 

إذا كان الفرد يريد أن يتعامل مع أحد أصحاب هذه الشخصية في عمله أو في حياته الشخصية، فمن الأفضل منحه الإحساس بالاستقلالية. فهذا يجعله يشعر كأنه يقوم بما يحلو له ويطبقه، وفي الواقع فإنه يقوم بما يريده مَن يتعامل معه ولكن برضا كامل منه.

 

التحلي بالصبر أثناء التعامل معه:

 

على الفرد التعاطف دائماً مع صاحب هذه الشخصية، والتذكر دائماً أنه أصبح هكذا نتيجة الضغوط الذي واجهها طوال حياته، ينبغي عدم الأخذ أي من استجاباته أو أفعاله بشكل جِدّي، والتحلي بالصبر للوصول إلى حل مثالي، وإلى نقطة اتفاق معه من غير اختلاف أو مشاكل، فأن الصبر أحد الأساليب الضرورية في التعامل مع أصحاب هذه الشخصية.

 

المصدر
الطب النفسي المعاصر، احمد عكاشة، 2019شخصيات مضطربة، طارق حسن، 2020الاضطرابات النفسية، د. محمد حسن غانم، 2014كيف تكتشف اضطراباتك الشخصية، د. إمتياز نادر، 2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى