الصحة النفسيةالعلوم التربوية

ماذا يتخيل مريض الفصام

تعتبر الأمراض النفسية، بدرجة الأمراض العضوية من ناحية الألم والخطورة، إذ يمر المريض النفسي بكثير من الأفكار والمشاعر التي تؤلمه وتتعبه، وتؤثر على حياته اليومية، وتمنع ممارساته الطبيعية، والكثير من الأشخاص لا يدركون ماذا يتخيل الشخص المصاب بالفصام، وكيف يفكر، ولهذا فإن التعامل مع المريض لا يكون سهل من غير إدراك هذا. ومن غير الممكن الجزم التام بالكيفية التي يفكر بها المصاب، إذ أنه يعيش في مزيج من الأفكار والمشاعر غير المستقرة، والتي لا وجود لها، مع تخيل الكثير من الأمور غير الواقعية، وعدم قدرة المصاب السيطرة على المشاعر.

 

الفصام

 

عكس التصور الشائع لدى العديد من الأشخاص، فإن الفصام ليست انقسام أو تعدد في الشخصية، إذ أن الفصام ينطوي على الذهان، وهو أحد أنواع الأمراض العقلية، لا يتمكن فيه الشخص إدراك ما هو حقيقي عن ما يتخيله، في بعض الأوقات، يخسر الشخص المصاب باضطرابات ذهانية الاتصال بالواقع، قد يبدو العالم وكأنه مزيج من الأفكار والصور والأصوات المجمعة.

 

تخيلات مريض الفصام

 

1- تخيل المريض أنه قد يسعى البعض لقتله.

 

2- يتخيل وجود علامات في الشارع، وأنها تدل على رموز مشفرة، وغير طبيعية كما يراها الآخرين.

 

3- بعض من المصابين يتخيلون أن لديهم قوى خارقة، وأنهم غير عاديين مثل باقي الناس.

 

4- يتخيل المصاب أنه شخصية مشهورة وذو مكانة ومنزلة عالية.

 

5- قد تكون أفعاله غريبة للغاية أو حتى مُخيفة للأشخاص، وهذا بسبب التحول المفاجئ في الشخصية والسلوك، والذي قد يظهر لدى للمصاب عندما يخسر الأشخاص المقربين، أو عند فقدان الاتصال بالواقع، أو إصابته بنوبة ذهانية

 

6- تتراوح حِدّة هذا المرض من شخص لآخر، إذ يشتكي بعض المصابين من نوبة ذهان مرة واحدة فقط، بينما يعاني بعضهم من الكثير من النوبات إثناء حياتهم، ولكنهم يعيشون حياة طبيعية تقريباً فيما بينها.

 

7- الشخص المصاب يتخيل أمور عديدة بينه وبين ذاته، ثم يمزجها بالواقع الذين يعيش فيه، ويتعامل مع خياله على أنه واقع، وقد يتخيل وجود شخص ما في حياته، بعكس الحقيقة، فقد يكون هذا الشخص متوفي، أو غير موجود وهو فقط اختلقه في خياله، وقد يتخيل أن هناك شخص ما يلاحقه، أو يتآمر عليه.

 

8- يمكن للشخص الذين يعاني من هذا المرض، والذي تشمل الهلوسة والأوهام، أن يشعر بالحزن وكذلك الانطواء، عادةً ما يكون هذا الحزن ردة فعل طبيعية نتيجة مواقف صعبة ومؤلمة مَرّ فيها الشخص.

 

الطريقة التي يفكر فيها مريض الفصام

 

1- يتأثر تفكير المصاب بهذا المرض بمظاهر عديدة مثل الإصابة بالاكتئاب، والانسحاب الاجتماعي.

 

2- التفكير بطريقة عدوانية والشك والاستجابة المفرطة نحو أي تشكيك.

 

3- إهمال النظافة الشخصية.

 

4- نظرات شاردة، خالية من التعبير.

 

5- عدم استطاعة المصاب على التعبير أو إبراز علامات عن الفرح أو الضحك، والبكاء.

 

6- اضطرابات في النوم إما الكثير أو على العكس، حالة من الأرق.

 

7- النسيان بصورة مستمرة مع مشاكل في التركيز.

 

8- البيانات غير المألوفة أو غير المنطقية في الحديث، مثل اللجوء للحديث بكلمات غريبة، أو طريقة التحدث نفسها تكون غير مألوفة.

 

9- فقد يفكر المريض في أن أقرب الأشخاص له هم أعداء حقيقين له، وقد يكوّن شخص من غير الواقع ويتأقلم ويتعامل معه، ويتكلم معه، ويخلق حياة كاملة في وجوده، وعادةً ما تتشوش أفكار المصاب وتتداخل مع مشاعره غير الثابتة.

 

المصدر
الطب النفسي المعاصر، احمد عكاشة، 2019الاضطرابات النفسية، د. محمد حسن، 2014شخصيات مضطربة، طارق حسن، 2020كيف تكتشف اضطراباتك الشخصية، د. إمتياز نادر، 2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى