أساليب التدريسالعلوم التربوية

ما هو التعليم غير النظامي؟

اقرأ في هذا المقال
  • التعليم غير النظامي.
  • كيفية تحقيق التعليم غير النظامي؟
  • ما هو الفرق بين التعليم الرسمي والتعليم غير الرسمي؟
  • ما هي الخصائص الرئيسية للتعليم غير النظامي؟
  • ما هي فوائد التعليم غير النظامي؟

 التعليم غير النظامي: 

 

يقصد بالتعليم غير النظامي: أنه عبارة عن مصطلح عام للتعليم، ويمكن أن يحدث خارج المنهج الدراسي المنظم، ويشمل التعليم غير الرسمي اهتمامات الطلاب ضمن منهج دراسي في فصل دراسي عادي، ولكن لا يقتصر على هذا الإعداد، وأنه يعمل من خلال المحادثة، والاستكشاف وتوسيع التجربة، وفي بعض الأحيان يكون هناك ارتباط موضوعي واضح بخطة أوسع، ولكن ليس بشكل دائم.

 

والهدف هو القيام على تزويد الطلاب بالأدوات التي يحتاجها من أجل الوصول في النهاية إلى مواد أكثر تعقيد، ويمكن الرجوع إلى مختلف أشكال التعليم البديل، مثل مدرسية أو التعليم المنزلي أو تعليم وتعلم ذاتي.

 

يتكون التعليم غير الرسمي من طرق عرضية وهادفة، من أجل التعاون في المعلومات الجديدة، ويمكن أن يكون مستندًا إلى المناقشة ويركز على سد الفجوات بين إعدادات الفصول الدراسية التقليدية والحياة خارج الفصل الدراسي.

 

كيفية تحقيق التعليم غير النظامي؟

 

  • يجب دمج التعليم غير النظامي في نظام التعليم الرسمي من أجل ضمان التكافؤ في نوع التعليم الأساسي المقدم.

 

  • ضمان وجود أموال كافية من أجل القيام على دعم عمليات المراكز التعليمية وتحسين حالة المرافق المادية.

 

  •  يجب أن تشارك وزارة التربية والتعليم بشكل أكبر في إدارة التعليم غير النظامي من أجل ضمان تقييم الجودة والتقييم المناسب وتقديم إرشادات حول أقل معايير التأهيل المقبولة للمعلمين.

 

  • يجب إنشاء سجلات مناسبة للمدارس التي تقدم التعليم غير النظامي والاستفادة منها لموظفي التعليم في الأقسام.

 

  • معرفة جودة التعليم الأساسي غير الرسمي فيما يتعلق بتوافر المواد التعليمية، ومحتوى المنهج الدراسي، وتدريب المعلمين التربويين الذين يقومون بالتدريس في التعليم غير النظامي، وما إذا كانت هناك دورات أثناء الخدمة وبرامج تطوير مهني أخرى.

 

 

  • تقديم توصيات بناءً على نتائج الدراسة حول كيفية تطوير جودة التعليم غير النظامي الأساسي تم جمع البيانات الخاصة بهذا من خلال مجموعة متنوعة من الأدوات مثل استبيانات الطلاب والمعلمين ومدراء المدارس، ودليل الملاحظة وجدول المقابلة لموظف قسم التعليم.

 

ما هو الفرق بين التعليم الرسمي والتعليم غير الرسمي؟

 

إن الاختلاف بين التعليم الرسمي وغير الرسمي ليس ذا أهمية؛ لأن المحتوى وطرق التقييم متطابقة، وقد تبين أيضًا أن الطلاب في التعليم غير النظامي لديهم نفس الخصائص مع تلك الموجودة في المدارس الرسمية حيث يوجد غالبية الطلاب في المراحل التعليمية وضمن الفئات العمرية المناسبة.

 

مصطلح غير رسمي ليس واضحًا للكثيرين لأنه اختصر في المدارس بدون زي رسمي، وكشفت الدراسة أيضًا أن المدارس التي تقدم التعليم غير النظامي كانت مملوكة للمجتمعات وكان للحكومة دور صغير في الإشراف عليها، والدعم الملموس الوحيد من الحكومة هو توفير الأموال لبعض المدارس من خلال صندوق التعليم الابتدائي المجاني وهذا لا يكفي لتحسين المرافق المادية الفقيرة في معظم المدارس كما اتضح  أن هناك العديد من المعلمين ليس لديهم تدريب مهني في مجال التعليم، ولم يكن للمدرسين وسيلة لتحسين تطورهم المهني حيث لا توجد دورات في الخدمة لهم، وجد أن معدل دوران المعلمين مرتفع بسبب ضعف الأجور وأيضًا لأن معظم المدرسين الصغار يبحثون عن بدائل أفضل.

 

ما هي الخصائص الرئيسية للتعليم غير النظامي؟

 

  • التعليم غير النظامي منظم بناء على الطلاب المستهدفين ومجموعة من القيود.

 

  •  أن التعليم غير النظامي هو غير منهجي أو حتى غير مقصود.

 

  • مخصصة لطلاب مستهدفين، ومحدد مطابقة الاحتياجات والتوقعات.

 

 

  • غير مؤسسية لأنه يحدث خارج نظام التعليم القائم وتستهدف الطلاب غير المسجلين رسميًا.

 

ما هي فوائد التعليم غير النظامي؟

 

يتمتع هذا النوع من التعليم، بمجموعة من الفوائد التي تعود بالنفع على الطلاب، وتتمثل هذه الفوائد من خلال ما يلي:

 

  • يساعد التعليم غير النظامي على النمو والنضج، على المستوى الشخصي للطلاب وكذلك على مستوى المجتمع، وفي العديد من الحالات يمكن أن يلعب العمل الجماعي أو التعايش دور مهم وضروري من خلاله.

 

 

  • إن قدرة الطلاب على التعلم والاكتشاف من تلقاء أنفسهم يعد ذلك موقف نقدي وإيجابي لجميع المجالات، والعادات والتقاليد وآليات القوة التي تعزز فرص التوظيف وتشجيع التعلم الحر.

 

المصدر
المصدراستراتيجيات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر .تحليل المحتوى في المناهج والكتب الدراسية، د ناصر أحمد الخوالدة. نظريات المناهج التربوية، د على أحمد مدكور. طرق التدريس العامة تخطيطها وتطبيقاتها التربوية، وليد أحمد جابر، ط 2005-1425.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى