العلوم التربويةعلم النفس

ما هو التنبؤ الوجداني في علم النفس

نحن كبشر نتنبأ جميعًا ضمنيًا بالأحداث المستقبلية فقد نتوقع الوظيفة التي تناسبنا ونتوقع ردود أفعالنا العاطفية تجاه العديد من الأحداث بنفس الطريقة التي نتنبأ بها بالأحداث القادمة، نقوم أيضًا بعمل تنبؤات ضمنية حول ردود الفعل، حيث تُعرف عملية توقع مشاعرنا بهذه الطريقة بالتنبؤ الوجداني.

 

ما هو التنبؤ الوجداني في علم النفس

 

يشير التنبؤ الوجداني في علم النفس بكل بساطة إلى تصورات قامة توضح عواطف الفرد المستقبلية، حيث يمكن للمرء أن يتنبأ بردود أفعاله تجاه العديد من المواقف وكما يمكنه توقع أحاسيس غيره من الأفراد وخاصة من يتعامل ويتفاعل معهم في الجماعات والفريق الخاص به مثل زملاء العمل.

 

يتمثل التنبؤ الوجداني في علم النفس بمجموعة من المشاعر والأجزاء التي تتحد مع بعضها البعض لتحديد العواطف الإنسانية بالشكل المناسب، وتتمثل هذه الأجزاء من التماثل في العواطف الجيدة والسيئة معاً، وتتمثل في الأحاسيس الموضحة بشكل معين واختبارها مثل الكره أو الشعور بالفشل أو النجاح، وتتمثل في قوة العواطف والوقت التي تستغرقه عندما تحصل،

 

تاريخ موجز للتنبؤ الوجداني في علم النفس

 

ينبع علم التنبؤ الوجداني من الأعمال ذات الصلة التي قامت في مجال صنع القرار، في هذا العمل يشير هؤلاء العلماء إلى ممارسة تُعرف باسم التنبؤ بالمتعة، والتي تشير إلى تنبؤات ضمنية أو صريحة عن المنفعة التي ستتم تجربتها في وقت لاحق في هذا التعريف تشير المنفعة إلى جودة وشدة تجربة المتعة المرتبطة بالنتيجة، لذلك يركز هذا العمل معًا على تنبؤات الناس حول مقدار المتعة التي يمكنهم اكتسابها من اتخاذ قرارات معينة.

 

انفصلت فكرة التنبؤ الوجداني عن هذا العمل عندما لاحظ الباحثان تيموثي ويلسون ودانييل جيلبرت أننا لسنا دائمًا سعداء كما توقعنا عندما نحصل على الأشياء التي نريدها، في الواقع فإن فكرة الرغبة في شيء ما تنطوي بطبيعتها على التنبؤ الوجداني لأننا نتوقع أننا سنشعر بالسعادة أو أي عاطفة إيجابية أخرى عندما نحصل على ما نرغب فيه حيث تدخل هذه الفكرة في صلب التنبؤ الوجداني وتوضح كيف نشكل توقعات حول مشاعرنا استجابة لأحداث معينة.

 

اليوم أظهرت الأبحاث أننا ننخرط في التنبؤ الوجداني عند توقع ليس فقط المشاعر الإيجابية مثل السعادة، ولكن أيضًا المشاعر السلبية والأكثر متعددة الأوجه مثل السلوك المعادي والوحدة، علاوةً على ذلك فإن عوامل مثل الحالة المزاجية الحالية وتركيز الانتباه غالبًا ما تؤدي بالناس إلى الانخراط في التنبؤ الوجداني المتحيز، والمبالغة في تقدير السعادة التي قد يكسبونها من حدث ما أو توقع الألم في المواقف المواتية لها.

 

دراسات على التنبؤ الوجداني في علم النفس

 

أجاب الكثير من العمل الحالي في مجال التنبؤ الوجداني على الأسئلة المتعلقة بمدى دقة التنبؤات حول عواطفنا المستقبلية علاوة على ذلك فإنه يأخذ بعين الاعتبار العوامل التي من المرجح أن تكون متحيزة أو تدعم تنبؤات دقيقة، حيث يتم أخذ هذه العوامل الداعمة أو المعيقة في الاعتبار وفقًا لكل من المكونات الأربعة المحددة للتنبؤ الوجداني والتكافؤ والعواطف المحددة والشدة والمدة.

 

دراسات حول دقة التكافؤ في التنبؤ الوجداني

 

بالنسبة للجزء الأكبر نحن عادةً جيدون في التنبؤ بمكان تكمن تجاربنا العاطفية في نطاق أساسي من اللطيف إلى غير السار، على سبيل المثال تم تنظم لعبة محاكاة المواعدة حيث تنافس طلاب الجامعة على موعد افتراضي مع طالب من الجنس الآخر ما إذا كان الطالب فاز أو خسر التاريخ تم اختياره بشكل عشوائي بالفعل.

 

قبل المنافسة توقع المشاركين التكافؤ في مزاجهم إذا فازوا مقابل إذا خسروا، كما قد يتوقع المرء توقع جميع المتنبئين أنهم سيشعرون بالإيجابية إذا فازوا وبالفعل هذا ما أظهروا أنهم يشعرون به، في حين أن هذه النتيجة قد تبدو واضحة إلا أن هناك عوامل نابعة من تجاربنا السابقة وخبراتنا في الوقت الحاضر وبيئتنا قد تقودنا إلى إجراء تنبؤات غير دقيقة حتى بشأن التكافؤ الأساسي لعواطفنا.

 

دراسات حول العواطف في التنبؤ الوجداني

 

بشكل عام تشير الأبحاث إلى أننا نميل إلى امتلاك أفكار ضيقة ومبسطة حول المشاعر المحددة التي سنشعر بها في المستقبل مما يؤدي بنا إلى تقديم تنبؤات غير دقيقة، وأحد محركات هذه التنبؤات غير الدقيقة هو المسافة الزمنية، أي إلى أي مدى يقع حدث معين في المستقبل.

 

وفقًا لنتائج ليبرمان وساجريستانو وتروب يميل الناس إلى أن يكونوا أكثر فقرًا في التنبؤ بالعواطف المحددة التي سيختبرونها كرد فعلي للمواقف التي تم التخطيط لها في المستقبل البعيد، في هذه المواقف نحن نميل إلى تفسير هذه المشاعر المتوقعة على نطاق أوسع ضمن فئات مثل الإيجابية أو السلبية بدلاً من تحديد المشاعر المحددة، حيث يمكن أن تكون هذه الأخطاء والتحيزات محيرة ومربكة وتسبب لنا فقدان الثقة في قدرتنا على التنبؤ وإدارة عواطفنا.

 

دراسات حول دقة شدة الانفعال في التنبؤ الوجداني

 

بنفس الطريقة التي لا يكون فيها الناس فعالين في التنبؤ بمشاعر معينة فإننا أيضًا فقراء في تقدير شدة تجاربنا العاطفية المستقبلية، وهو اتجاه يشار إليه غالبًا باسم انحياز الشدة في علم النفس الاجتماعي، لتوضيح هذه الظاهرة وجد أنه في حين أن معظم الأفراد يمكن أن تنبأوا بدقة بالعواطف التي سيشعرون بها عند طرح سؤال غير لائق من قبل المحاور الوظيفي فإن توقعاتهم بشأن كثافة هذه المشاعر كانت غير دقيقة، وبشكل أكثر تحديدًا توقع هؤلاء الأفراد أنهم سيشعرون في المقام الأول بالغضب يليه الخوف لكن الخوف كان هو الشعور بكثافة في الواقع.

 

للاستفادة من المزيد من النتائج وجد أن طلاب الجامعات الذين توقعوا أنهم سيشعرون بالإيجابية عند تعلم درجتهم النهائية لدورة ما بالغوا في تقدير شدة ذلك سيجعلهم يشعرون بالإيجابية، حيث قام هؤلاء بتكرار النتيجة عندما طلبوا من الطلاب التنبؤ بالحدة التي يشعرون بها بالإيجابية تجاه تجربتهم المستقبلية في يوم عيد الميلاد.

 

في هذه الدراسة الثانية وجد أن الطلاب الذين أظهروا تركيزًا زمنيًا أضيق كانوا أكثر عرضة للقيام بهذه التنبؤات غير الدقيقة، وبشكل أكثر تحديدًا فإن أولئك الذين أفادوا بالتركيز حصريًا على العطلة القادمة بينما أهملوا النظر في تجارب الإجازات الماضية عند وضع توقعاتهم كانوا أكثر ميلًا إلى المبالغة في تقدير شدة مشاعرهم الإيجابية في المستقبل، وتشير هذه النتيجة إلى أهمية الآفاق الزمنية والاهتمام الذي نوليه لها كعوامل قد تؤثر على دقة التنبؤ الوجدانية.

 

دراسات حول دقة مدة الانفعال في التنبؤ الوجداني

 

تشير الدراسات إلى أن الناس يميلون إلى المبالغة في تقدير المدة التي سيشعرون خلالها بالعواطف المتوقعة، هذا التحيز وصف بمتانة التحيز، وقد تبين أن تنطبق على التنبؤ على حد سواء الإيجابية و المشاعر السلبية، ففي إحدى الدراسات وجد أن أولئك الذين فشلوا في اختبارات القيادة بالغوا في تقدير مدة خيبة أملهم، ومن المثير للاهتمام أن المتقدمين للاختبار الذين فشلوا في اختبارهم سابقًا كانوا فقراء في التنبؤ بمدة خيبة أملهم مثل أولئك الذين فشلوا للمرة الأولى، وتشير هذه النتيجة إلى أن العواطف قد تكون أحد المجالات التي لا تؤدي فيها التجارب السابقة دائمًا إلى تحديد التوقعات بدقة.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى