الجامعات والمعاهدالعلوم التربوية

ما هو ترتيب جامعة برمنغهام؟

اقرأ في هذا المقال
  • ترتيب جامعة برمنغهام
  • القبول في جامعة برمنغهام
  • الأبحاث التابعة لجامعة برمنغهام
  • زملاء جامعة برمنغهام
  • التعاون الدولي مع جامعة برمنغهام

ترتيب جامعة برمنغهام:

صُنّفت مجلة يو إس نيوز آند وورلد ريبورت لعام 2017 برمنغهام في المرتبة 118 في العالم. وفي عام 2019، احتلّت المرتبة 137 بين الجامعات حول العالم من خلال تصنيف المؤسسات. وفي عام 2019، كما صنّفت التايمز للتعليم العالي برمنغهام في المرتبة 14 في تصنيف أفضل الجامعات في المملكة المتحدة لعام 2019. وفي عام 2013، توجت برمنغهام بـجامعة العام في 2014 في جوائز تايمز للتعليم العالي. وتضع تصنيفات جامعة (QS) العالمية لعام 2013 جامعة برمنغهام في المرتبة العاشرة في المملكة المتحدة والمرتبة 62 دوليًا.

احتلت برمنغهام المرتبة 12 في المملكة المتحدة في تمرين تقييم البحث لعام 2008، حيث اعتبرت 16 في المائة من أبحاث الجامعة رائدة عالميًا و41 في المائة أخرى ممتازة دوليًا، ومع نقاط قوة خاصة في مجالات الموسيقى والفيزياء والعلوم الحيوية وعلوم الكمبيوتر، الهندسة الميكانيكية والعلوم السياسية والعلاقات الدولية والقانون. كما بلغ الرضا عن الدورة 85% في 2011، ثم نما إلى 88% في 2012. وفي عام 2015، وضع دليل الجامعة الكامل برمنغهام في المرتبة الخامسة في المملكة المتحدة من حيث فرص التخرّج، بعد إمبريال وسانت جورج وكامبريدج وباث.

وضعت البيانات من مجلس تمويل التعليم العالي في إنجلترا (HEFCE) الجامعة بين مؤسسات النخبة الاثني عشر، والتي تضم أكثر من نصف الطلاب الحاصلين على أعلى الدرجات في المستوى الأول. ونظرًا لدور برمنغهام كمركز للهندسة الخفيفة، كان للجامعة تقليديًا تركيز خاص على العلوم والهندسة والتجارة، فضلاً عن تعدين الفحم. وهي تقوم الآن بتدريس مجموعة كاملة من المواد الأكاديمية ولديها تصنيف خمس نجوم للتدريس والبحث في العديد من الأقسام.

يُنظر إلى مركز برمنغهام للهندسة الخفيفة على نطاق واسع على أنه يقدم مساهمة بارزة في دراسات السرطان، حيث يستضيف أول مركز لأبحاث السرطان في المملكة المتحدة، ويقدم مساهمات ملحوظة في علم فلك الموجات الثقالية، ويستضيف معهد علم فلك الموجات الثقالية. كما احتلت كلية علوم الكمبيوتر المرتبة الأولى في دليل جامعة الجارديان لعام 2014، وفي المرتبة الرابعة في جدول دوري صنداي تايمز لعام 2013 والسادس في جدول دوري صنداي تايمز 2014.

احتل قسم الفلسفة المرتبة الثالثة في جداول جامعة (Guardian University) لعام 2017، أدنى من جامعة أكسفورد وفوق جامعة كامبريدج، وأولها جامعة سانت أندروز. كما احتلت الدورة التدريبية المشتركة لعلوم الكمبيوتر وأنظمة المعلومات، بعنوان هندسة أنظمة الكمبيوتر، المرتبة الرابعة في دليل جامعة الجارديان لعام 2016. واحتل قسم العلوم السياسية والدراسات الدولية (POLSIS) المرتبة الرابعة في المملكة المتحدة والمرتبة 22 على مستوى العالم في تصنيفات (Hix) لأقسام العلوم السياسية.

كما احتل قسم علم الاجتماع المرتبة الرابعة في دليل جامعة الجارديان. ووضع تصنيف القوة الجامعية في (Research Fortnight)، استنادًا إلى جودة وكمية النشاط البحثي، حيث أن جامعة برمنغهام في المرتبة 12 في المملكة المتحدة، حيث تقود الطريق عبر مجموعة واسعة من التخصصات بما في ذلك الرعاية الأولية ودراسات السرطان وعلم النفس وعلوم الرياضة والتمرين.

كما كان أداء مدرسة الفيزياء وعلم الفلك جيدًا في التصنيف العالمي، حيث احتلت المرتبة الثالثة في دليل جامعة الجارديان لعام 2012 والسابع في دليل الجامعة الكامل 2012. كما تم تصنيف كلية الهندسة الكيميائية في المرتبة الثانية في المملكة المتحدة من خلال دليل جامعة الجارديان لعام 2014.

القبول في جامعة برمنغهام:

من حيث متوسط نقاط دخول (UCAS)، احتلت برمنغهام المرتبة 25 في بريطانيا في عام 2014. ووفقًا لـ (Times وSunday Times Good University Guide) لعام 2017، يأتي ما يقارب من 20% من الطلاب الجامعيين في برمنغهام من مدارس مستقلة. كما تقدم الجامعة عروض قبول لـ 79.2% من المتقدمين لها، وهي ثامن أعلى نسبة بين مجموعة راسل. وفي العام الدراسي 2016-2017، كان للجامعة تقسيم موطن 76: 5: 18 من المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي والطلاب من خارج الاتحاد الأوروبي على التوالي مع نسبة الإناث إلى الذكور 56:44.

الأبحاث التابعة لجامعة برمنغهام:

لتسليط الضوء على المجالات البحثية الرائدة، أطلقت الجامعة مخطط برمنغهام هيروز. ويمكن ترشيح الأكاديميين الذين يقودون الأبحاث التي تؤثر على حياة الناس إقليميا ووطنيا وعالميا للاختيار. يشمل الأبطال:

  • ألبرتو فيكيو وَأندرياس فريزي، لعملهما كجزء من (LIGO Scientific Collaboration) نحو الملاحظة الأولى لموجات الجاذبية.

  • مارتن فرير وتوبي بيترز ويولونغ دينغ، لعملهم في مجال التبريد الموفر للطاقة.

  • فيليب نيوسوم وتوماس سولومون وباتريشيا لالور، بسبب تعاملهم مع الأمراض القاتلة الصامتة، وأمراض الكبد والسكري.

  • جيمس آرثر وكريستيان كريستجانسون وساندرا كوك وتوم هاريسون، لتعزيز الشخصية في التعليم.

  • ليزا بورتولوتي وإيما سوليفان بيسيت ومايكل لاركين، لعملهم على كيفية كسر وصمة العار المرتبطة بالمرض العقلي.

  • كيت توماس وجو ألديرمان وريما ديلون وشيان أحمد، لأبحاثهم وتدريسهم في علوم الحياة.

  • بام كيرنز وتشارلي كرادوك وبول موس، لأبحاث السرطان.

  • آنا فيليبس وجلين همفريز وجانيت لورد، الذين يبحثون عن الشيخوخة الصحية.

  • بيير بورسيجل وبيتر جراي وبوب ستون، لاستخدام معرفتهم التاريخية لتقديم المشورة للمنظمات الحكومية.

  • بول بوين ونيك جرين، للبحث في مواد جديدة لتحسين توليد الطاقة.

  • لين ماكاسكي وويليام بلوس وجيمي ليد، لدراستهم عن الملوثات، وخاصة الملوثات النانوية.

  • بول جاكسون وسكوت لوكاس وستيفان وولف، لعملهم في المساعدة في فترة ما بعد الصراع وتقديم المشورة بشأن تطبيق المساعدة.

  • هونغمينغ أوكس وكليف روبرتس وروجر ريد، للعمل على النقل المستدام.

  • معتز عطا الله وكيران تريهان وتيم دافرون، لقيادة النمو الاقتصادي من خلال تحسين هندسة الطيران وتطوير المشاريع وريادة التطبيقات الصناعية للبيولوجيا التركيبية.

زملاء جامعة برمنغهام:

تم إطلاق برنامج زمالة برمنغهام في عام 2011. كما يشجع البرنامج الباحثين المهنيين ذوي الإمكانات العالية، على إثبات أنفسهم كأكاديميين دائمين ومواصلة متابعة اهتماماتهم البحثية. وكان هذا البرنامج هو الأول من نوعه، ومنذ ذلك الحين تم تقليده في العديد من جامعات مجموعة راسل الأخرى في جميع أنحاء المملكة المتحدة. ومنذ عام 2014، تم تقسيم البرنامج إلى زمالات برمنغهام البحثية وزمالات برمنغهام التعليمية. كما يتم تعيين زملاء برمنغهام في مناصب أكاديمية دائمة (مع فترات اختبار لمدة سنتين أو ثلاث سنوات)، مع خمس سنوات من الوقت المحمي لتطوير أبحاثهم.

عادة ما يتم تعيين زملاء برمنغهام على مستوى محاضر أو ​​محاضر كبير. وفي الفترة الأولى من الزمالة، يتم التركيز على الجانب البحثي، ونشر مخرجات أكاديمية عالية الجودة وتطوير مسار لعملهم والحصول على تمويل خارجي. ومع ذلك، يتم تشجيع تنمية مهارات التدريس. وثم تزداد مسؤوليات التدريس والإشراف، بالإضافة إلى الواجبات الإدارية، بثبات إلى عبء المحاضر العادي في تخصص الزميل بحلول السنة الخامسة من الزمالة.

لا يُتوقع من زملاء برمنغهام تنفيذ الإدارة الأكاديمية خلال فترة الزمالة، ولكنهم سيفعلون ذلك بمجرد أن تتحول مشاركاتهم إلى محاضرات عقد ثلاثي. وعند قبول الزملاء في زمالة برمنغهام للأبحاث، يتلقون حزمة بدء لتطوير أو متابعة مشاريعهم البحثية، ومرشد أكاديمي ودعم لكل من البحث والتدريس. يُقال إنّ جميع الزملاء أصبحوا جزءًا من مجموعة الزملاء في برمنغهام، والتي توفّر لهم شبكة على مستوى الجامعة ومصدرًا إضافيًا للدعم والتوجيه.

التعاون الدولي مع جامعة برمنغهام:

في ألمانيا، تتعاون جامعة برمنغهام مع جامعة جوته في فرانكفورت في ماين. كما ترتبط كلتا المدينتين باتفاقية شراكة طويلة الأمد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى