الصحة النفسيةالعلوم التربوية

ما هو رهاب الأرقام؟

اقرأ في هذا المقال
  • تعريف رهاب الأرقام
  • أسباب رهاب الأرقام
  • أعراض رهاب الأرقام
  • علاج رهاب الأرقام

تعريف رهاب الأرقام:

 

هو خوف مفرط وغير منطقي من الأرقام، والعديد من الأشخاص حول العالم يخافون من الأرقام حول العالم مثل العدد 13 مثلًا الذي يخاف منه العديد من الأشخاص ويعتقدون بأنه رقم للتعاسة، وكذلك العدد 8 الذي يرتبط بالحظ السيء، وكذلك يرتبط بالأرواح الشريرة، وهذا النوع من الرهاب له أصول ثقافية ودينية بسبب وسائل الأعلام.

 

والعديد من الأشخاص لديهم خوف من كافة أنواع الأرقام، وبالتحديد فيما يرتبط بالحسابات الرياضية والتفكير في المعادلات الصعبة، أو ممارسة بعض الحسابات اليومية، فإن هذه الأمور تسبب الهلع  عند المصاب بهذه الحالة. وكذلك هذه الحالة، تجعل المصاب يشعر بالعديد من القيود في الحياة، وهذا يؤثر على حياة الفرد مما يجعله يشعر بالاعتراف بالمشكلة التي تؤدي إلى انسحابه اجتماعيًا.

 

هذه الحالة يمكن أن تؤثر بشكل خطير على معيشة الفرد، حيث أن الأرقام والحسابات الرياضية موجودة في يوم جميع الأشخاص. يمكن أن تكون رؤية الأرقام المكتوبة على اللوح أو حساب نفقات الشراء من المواقف التي تسبب انزعاج كبير للمصاب ويميل إلى تجنبها.

 

أسباب رهاب الأرقام:

 

1- يظن الكثير من العلماء أن الخوف له أصول من الماضي، وهذا ظهر عندما أدرك الإنسان الوقت والتقويمات وكان يستعمل نظرية الأعداد، مثل المصريين القدماء الذين كانوا يستعملون نظام التقويم الشمسي.

 

2- أما فيما يخص فكرة الصفر فجاءت هذه الفكرة عند الباحث الهندوسي، وهذا هو ما أفضى إلى حقيقة الأرقام التي لا نهاية لها، وعن طريق الحسابات العددية والتسلسل الزمني فإن هذا يؤكد الحقيقة التي تؤكد أن الأرقام والوقت من الأمور المعقدة والغامضة والمتراوحة والتي من الصعب استيعابها.

 

3- وقد يكمن السبب في هذا الرهاب إلى الخوف من تجربة شخصية سابقة، أو الرسوب في الأداء في بعض المواد المرتبطة بالأرقام مثل الرياضيات أو غيرها من المواد المتعلقة بالأرقام.

 

4- ومن الأسباب التي تؤدي إلى هذه الحالة ما يبثه الأهل في نفوس الأبناء في الطفولة، مثل بعض الأقوال مثل كلمة الرياضيات صعبة أو بعض الكلمات الترهيبية التي تؤدي إلى خوف الأطفال من مسألة الأرقام في الحياة، ويؤدي لهم بعد ذلك في ظهور هذا النوع من الرهاب.

 

5- وقد لاقى بعض الباحثين أن هذا النوع من الخوف يتواجد في الجينات، وهذا ما يجعلهم عرضه للقلق من موضوع الأرقام، ولهذا على المدرسين أو القائمين على تعليم الأطفال أن يتقبل أي عذر من الطالب على أنه لا يتمكن من القيام بأداء المهام الرياضية؛ لأن هذا يدل على أن الحمض النووي الذي في جسمه لا يستطيع أداء فعل هذه العملية الرياضية.

 

6- العوامل الوراثية والجينية تؤدي في كثير من الأوقات إلى هذه الحالة، وهناك بعض الأرقام التي يخاف منها الأشخاص متعلقة بالتصورات الثقافية والدينية التي تؤدي إلى هذا النوع من الرهاب.

 

7- ليس بالضرورة أن يكون الشخص هو الذي يواجه الموقف الصادم في نفسه، وإنما ملاحظة الموقف الصادم في شخص آخر، يمكن أن يتسبب في ظهور هذه الحالة المرضية.

 

أعراض رهاب الأرقام:

 

1- سلوك التجنب الذي يظهر على بعض الأطفال، ويبدأ في الصراخ والبكاء وهذا ما يجعل الطفل عاجز عن التعبير عن مخاوفه، وهذا ما يتسبب في التشخيص الخاطئ نتيجة التوتر.

 

2- يبرز لدى بعض الأشخاص الخوف من الأعداد للحد الذي يؤدي إلى الهجوم والقلق، ويبرز هذا عن طريق زيادة التعرق وارتفاع ضغط الدم والقلب والتنفس السريع.

 

3- يستطيع بعض المصابين بهذه الحالة العمل مع الأرقام، ولكن يواجه هؤلاء المصابين القلق الشديد خلال التعامل مع الأرقام.

 

علاج رهاب الأرقام:

 

1- الفوبيا هي اضطرابات منتشرة للغاية، ويوجد العديد من الأدلة العلمية بخصوص العلاج الفعال، وحسب نتائج هذه الدراسات يبدو أن العلاج السلوكي المعرفي هو النوع الأكثر فعالية من العلاج النفسي.

 

2- في هذا النوع من العلاج، يتم تضمين أساليب مختلفة، والتي تكون تقنيات الاسترخاء وتقنيات التعرض فعالة لعلاج الرهاب. إن التقنية التي تتضمن كلاهما والتي توفر نتائج جيدة للتغلب على الاضطرابات الرهابية هي إزالة التحسس المنتظم.

 

3- الهدف من إزالة الحساسية المنتظمة هو تعريض المصاب إلى التحفيز الرهابي بأسلوب تدريجي من قبل، ولكن يجب على المصاب تعلم سلسلة من استراتيجيات المواجهة التي تساعد على التقليل من أعراض القلق عند مواجهة المنبهات الرهابية.

 

4- وهناك أنواع أخرى من العلاج النفسي، مثل العلاج المعرفي المعتمد على القبول والالتزام، العلاج الذي قد أثبت بأنه فعال جداً.

 

المصدر
شخصيات مضطربة، طارق حسن صديق سلطان، 2020الطب النفسي المعاصر، احمد عكاشة، 2019الاضطرابات النفسية والعقلية، د. محمد حسن غانم، 2014كيف تكتشف اضطراباتك الشخصية وتتخلص منها، إمتياز نادر، 2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى