أساليب التدريسالعلوم التربوية

ما هو مفهوم رواية القصص الرقمية في التدريس التربوي؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم رواية القصص الرقمية في التدريس التربوي.
  • أهمية رواية القصص الرقمية في التدريس التربوي.
  • خطوات رواية القصص الرقمية في التدريس التربوي.
  • لماذا تستخدام القصص الرقمية في الفصل؟

مفهوم رواية القصص الرقمية في التدريس التربوي:

 

رواية القصص الرقمية: هي شكل قصير من أشكال إنتاج الوسائط الرقمية الذي يسمح لطلاب بمشاركة الخبرات والقصص، وإنّه مفهوم جديد نسبيًا يصف الممارسة الجديدة للطلاب الذين يستخدمون الأدوات الرقمية لسرد قصص.

 

تقدم القصص الرقمية في غالب الأحيان تنسيقات تفاعلية بشكل مقنع، ويغطي هذا النوع من السرد للقصص مجموعة متنوعة من الروايات الرقمية التي تستند على الشبكة العنكبوتية والقصص التفاعلية وألعاب أجهزة الحاسوب السردية. يتم استعماله من أجل الإشارة إلى انشاء الأفلام بشكل عام وقد تم اللجوء إلى استعماله مؤخرًا من أجل وصف جهود الدعاية والترويج من قبل المؤسسات التجارية غير الربحية.

 

انّ رواية القصص الرقمية تشير إلى العملية التي يشارك من خلالها الافراد المتنوعون  من أجل سرد قصص وحكايات حياتهم الشخصية في تصوراتهم الإبداعية مع الغير، وقد ظهر هذا الشكل من رواية القصص مع ظهور التكنولوجيا وأجهزة وبرامج إنتاج وسائط تكون عملية الوصول إليها سهلة، وتسمح هذه التقنيات الجديدة للطلاب على مشاركة قصصهم عبر الشبكة العنكبوتية وعلى مواقع اليوتيوب وغيرها.

 

يتم استخدام سرد القصص الرقمية أيضًا كاستراتيجية تعليمية ليس فقط لبناء العلاقات وتأسيس حضور اجتماعي للأشخاص عبر الإنترنت ولكن أيضًا كتنسيق بديل لتقديم المحتوى. تجمعنا القصص معًا وتشجعنا على الفهم والتعاطف وتساعدنا على التواصل، وقبل وقت طويل من انتشار الورق والكتب وبأسعار معقولة انتقلت المعلومات من جيل إلى جيل من خلال هذا التقليد الشفهي لسرد القصص.

 

وينبغي وضع الطالب في اعتباره رواية القصص الرقمية كإصدار القرن الحادي والعشرين من فن سرد القصص القديم، وتتيح الأدوات الرقمية الآن لأي طالب إنشاء قصة ومشاركتها مع العالم.

 

أهمية رواية القصص الرقمية في التدريس التربوي:

 

تدفع القصص الرقمية الطلاب إلى أن يصبحوا مبدعين للمحتوى وليس مجرد مستهلكين، من خلال دمج الصور والموسيقى والنصوص والصوت معًا يمكن إنشاء قصص رقمية في جميع مجالات المحتوى وعلى جميع مستويات الصف الدراسي مع دمج مهارات القرن الحادي والعشرين في الإنشاء والتواصل والتعاون.

 

تمثل الأفلام التي تم إنشاؤها منذ أكثر من قرن بداية رواية القصص الرقمية، وأصبح استهلاك الأفلام ظاهرة ثقافية لكن جعلها يتعذر على الشخص العادي الوصول إليها لعقود. كانت كاميرات الأفلام مقاس 8 مم وحتى كاميرات الفيديو بمثابة اختراقات كبيرة، لكن التحرير شكل تحديًا حتى تقدمت التكنولوجيا مع انفجار البرامج والمواقع والتطبيقات على الساحة ووضع مهارات التحرير المتقدمة في أيدي الجميع.

 

لم نتمكن في أي وقت آخر في التاريخ من إنشاء مقاطع فيديو وتعديلها ومشاركتها على المستوى الشخصي والعالمي، وفي الواقع أصبحت مقاطع الفيديو والصور طرقًا أساسية للتواصل لتحل محل المعرفة المطبوعة التقليدية في بعض المناطق.

 

خطوات رواية القصص الرقمية في التدريس التربوي:

 

البدء بفكرة:

 

تبدأ كل القصص بفكرة  والقصص الرقمية لا تختلف، ويمكن أن تكون هذه الفكرة موضوع درس أو عنوان فصل في كتاب مدرسي أو سؤال يطرح في الفصل الدراسي، وقد تكون القصص الرقمية خيالية أو واقعية، وبمجرد أن يكون لدى المعلم التربوي أو لدى الطالب فكرة ينبغي جعلها ملموسة، وأن يكتب اقتراحًا أو القيام بصياغة فقرة أو رسم خريطة ذهنية أو استخدام أي أداة أخرى للكتابة المسبقة.

 

 البحث أو الاستكشاف أو التعلم:

 

سواء أكانت كتابة قصة رقمية خيالية أو واقعية يحتاج الطلاب إلى البحث أو الاستكشاف أو التعرف على الموضوع من أجل إنشاء قاعدة من المعلومات التي سيتم بناء القصة عليها، خلال هذه العملية يتعلم الطلاب كيفية التحقق من صحة المعلومات وتحيز المعلومات أثناء تعمقهم في أحد الموضوعات.

 

في هذه المرحلة تعتبر عملية التنظيم مهمة جدا، غالبًا ما يستخدم الخرائط الذهنية من أجل مساعدة الطلاب على تتبع المعلومات، وتعمل المخططات التفصيلية وبطاقات الفهرسة وأدوات تدوين الملاحظات عبر الإنترنت أيضًا، وإذا تمكن الطلاب من تنظيم معلوماتهم رقميًا فسيؤدي ذلك إلى تسهيل الخطوات التالية كثيرًا.

 

كتابة سيناريو:

 

عندما تحاول الكتابة لا يوجد شيء أسوأ من ورقة بيضاء، ولهذا السبب شجع بشدة خطوتين ما قبل الكتابة، إذا كان لدى الطلاب اقتراح مع القليل من التحرير فيمكن أن يصبح هو المقدمة.

 

إذا بحث الطلاب عن موضوع ما واستكشفوه جيدًا، فيجب أن يكون نص النص في مكانه مثل أحجية الصور المقطوعة حيث أن القطع موجودة بالفعل، ويحتاج الطلاب فقط إلى جعلها مناسبة.

 

هذا أيضًا هو الوقت الذي تلعب فيه القرارات الأدبية، والطلب من الطلاب تحديد ما إذا كانوا سيستخدمون ضمير المخاطب الأول أو الثاني أو الثالث، وتحداهم لتوسيع خيارات الكلمات، ومنحهم فرصة عمل قاموس أو قاموس مترادفات. وعند انتهاء الطلاب من المشروع يجب أن يكون الطلاب خبراء في هذا الموضوع، وهذا يعتمد على هدف المعلم والطلاب.

 

القصة المصورة أو الخطة:

 

تبدأ القصص الجيدة بنص جيد لكنها لا تنتهي عند هذا الحد، هذا هو المكان الذي ننتقل فيه إلى معرفة القراءة والكتابة في الوسائط المرئية، وإذا لم يتم تعليم الناس لغة الصوت والصور ألا ينبغي اعتبارهم أميين كما لو أنهم تركوا المؤسسة التعليمية دون أن يكونوا قادرين على القراءة أو الكتابة؟ وتعد (Storyboarding) هي الخطوة الأولى نحو فهم الصوت والصور.

 

إنها الخطة أو المخطط الذي سيوجه اتخاذ القرار بشأن الصور والفيديو والصوت. ستحتوي القصص المصورة البسيطة فقط على مساحة للصور أو الفيديو والسيناريو، وقد تتضمن البرامج الأكثر تقدمًا مساحة للتحولات وموسيقى الخلفية.

 

جمع وإنشاء الصور والصوت والفيديو:

 

هذه هي الأشياء التي تجعل السحر يحدث والكتابة تنبض بالحياة، باستخدام لوحة العمل الخاصة بهم كدليل سيقوم الطلاب بجمع أو إنشاء الصور والصوت والفيديو.

 

سيؤثر كل شيء يختارونه ويحدد نغمة قصتهم الرقمية، ويقوم المعلم على تقديم مفاهيم مثل التسلسل الهرمي المرئي والنبرة والتوضيح، يعد هذا أيضًا وقتًا رائعًا للحديث عن حقوق النشر والاستخدام العادل والمشاع الإبداعي.

 

يجب على الطلاب استخدام هذا الوقت لتسجيل أنفسهم وهم يقرؤون نصوصهم، ولقد لاحظت في كثير من الأحيان أن الطلاب يعيدون كتابة نصوصهم أثناء التسجيل، ومن خلال هذه الخطوة في العملية يصبحون مدركين تمامًا للأخطاء واختيار الكلمات السيئة.

 

تجميع الأجزاء معاَ:

 

هذا هو المكان الذي يحدث فيه السحر حيث يكتشف الطلاب ما إذا كانت لوحة العمل الخاصة بهم بحاجة إلى التغيير والتبديل وما إذا كان لديهم ما يكفي من الأشياء لإنشاء تحفتهم.

 

سيرى المعلم الطلاب يعيدون النظر ويراجعون لوحة العمل الخاصة بهم، ويحب المعلم هذه المرحلة، حيث يحدث هذا عادةً عندما ينهمك الطلاب في عملهم لدرجة أنهم لا يغادرون عندما يدق الجرس، أو يعودون في الغداء أو بعد المدرسة للعمل في المشروع.

 

سيجدون طرقًا لدفع التكنولوجيا والأدوات إلى ما هو أبعد من توقعات المعلم، ومزج الصور وإنشاء انتقالات فريدة بين مقاطع الفيديو ودمج الموسيقى أو المؤثرات الصوتية، ويجب أن يستخدم المعلم هذه المرحلة أيضًا لتزويد الطلاب بنموذج تقييم حتى يفهموا ما هو ضروري لمشروع مكتمل وكذلك كيفية دفع أنفسهم إلى ما هو أبعد من التوقعات.

 

المشاركة:

 

أصبحت المشاركة عبر الإنترنت متأصلة بعمق في ثقافتنا، لذلك بصفتنا معلمين يمكننا أيضًا احتضانها، راجع سياسة الاستخدام المقبول للمدرسة أو المنطقة، ثم البحث عن طريقة لمشاركة قصص الطلاب مع جمهور أوسع، وإن معرفة أن الأشخاص الآخرين قد يرون عملهم غالبًا ما يزيد من دافع الطلاب لجعله أفضل عمل ممكن يمكنهم القيام به.

 

التفكير وردود الفعل:

 

في كثير من الأحيان في التعليم لا نقوم بالتدريس أو إتاحة الوقت للتفكير والتغذية الراجعة. ماذا تعلمت؟ ما الذي أعرفه عن نفسي لم أكن أعرفه من قبل؟ كيف يمكنني تحسين أدائي في المرة القادمة؟ يحتاج الطلاب إلى أن يتعلموا كيفية التفكير في عملهم وإعطاء ملاحظات للآخرين تكون بناءة وقيمة، ويمكن استخدام المدونات ولوحات مناقشة الويكي وأنظمة استجابة الطلاب أو أدوات الاقتراع لمساعدة الطلاب في هذه المرحلة.

 

لماذا تستخدم القصص الرقمية في الفصل؟

 

التعلم من خلال سرد القصص الرقمية ممتع وخلاق، وعندما يقوم الطلاب بإنشاء القصص، يتعلمون البحث أثناء تحليل وتوليف مجموعة واسعة من المحتوى، ويتم تطوير مهارات الاتصال عندما يتعلم الطلاب كيفية تنظيم أفكارهم وطرح الأسئلة والتعبير عن الآراء وبناء السرد.

 

يتعلم الطلاب وضع قطع مختلفة من الوسائط معًا من أجل تطوير قصة فعالة للجمهور، وجد الطلاب الذين يتعلمون اللغة الإنجليزية كلغة ثانية فوائد في رواية القصص الرقمية، وإعادة سرد القصص وإنشاءها يدعم تطوير لغتهم الشفهية.

 

عندما يتم نشر القصص الرقمية عبر الإنترنت يشارك الطلاب عملهم مع جمهور حقيقي بما في ذلك أقرانهم، يوفر هذا فرصًا للتغذية الراجعة والتعلم من خلال أمثلة الآخرين، وتجذب رواية القصص الرقمية الطلاب الذين لديهم أنماط تعلم متنوعة وتعزز التعاون مع الطلاب الذين يعملون في مجموعات.

المصدر
استراتيجديات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر. نظريات المناهج التربوية، د علي أحمد مدكور. تحليل المحتوى في المناهج والكتب الدراسية، د ناصر أحمد الخوالدة. طرق التدريس العامة تخطيطها وتطبيقاتها التربوية، وليد أحمد جابر، ط 1425-2005.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى