العلوم التربويةعلم النفس

مفهوم أولويات القيمة في علم النفس

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم أولويات القيمة في علم النفس.
  • الفروق الهامة في مفهوم أولويات القيمة في علم النفس.
  • نظرية مفهوم أولويات القيمة في علم النفس.
  • قضايا مهمة في مفهوم أولويات القيمة في علم النفس.

مفهوم أولويات القيمة في علم النفس:

 

مفهوم أولويات القيمة في علم النفس: هي المبادئ التي توفر للناس طريقة لمعرفة ما يجب عليهم فعله ونوع الشخص الذي يجب أن يكونوا عليه حتى يتمكنوا من العيش بأفضل طريقة ممكنة، مع مراعاة بيئتهم وسماتهم الشخصية، لذلك توفر أولويات القيمة للناس طريقة لمعرفة ما هو مهم وأقل أهمية ليكونوا سعداء والتوافق في عوالمهم.

 

لأن ما تعنيه أولويات القيمة في علم النفس في حياة الناس يتطور نتيجة للتجربة فهي تعمل مثل التشبيهات على سبيل المقارنة أي يتم مقارنة شيء بآخر، وعندما يواجه الأشخاص مواقف جديدة أو أشخاصًا جددًا أو أشياء جديدة، يمكنهم استخدام مبادئ قيمهم لمعرفة التشابه وبالتالي الاستجابة وفقًا لتلك المبادئ.

 

غالبًا ما لا يدرك الناس أن أولويات القيمة في علم النفس تعمل ولكن حتى عندما لا يكونون على دراية، توفر هذه المبادئ الأساس للحكم والاستجابة في الحياة اليومية، على سبيل المثال إذا كان لدى الناس المساواة كأولوية قيمة مهمة للغاية وكانوا يعيشون في بيئة تعني فيها المساواة معاملة الناس بشكل عادل، فعندئذ إذا اعتقدوا أن شخصًا آخر يُعامل بشكل غير عادل، فسيشعرون بالحاجة الحقيقية لإصلاح هذا الوضع، وقد يعرفون أو لا يعرفون لماذا يستجيبون بهذه الطريقة.

 

تعتبر أولويات القيمة في علم النفس أساسية لإحساس الشخص بذاته، حيث يستخدم الناس أولوياتهم القيمة ليس فقط كمعايير للتقييم الذاتي ولكن أيضًا كمعايير لتقييم الأشخاص والأشياء والإجراءات والأنشطة الأخرى؛ نظرًا لأن أولويات القيمة توفر هيكلًا لمعرفة ما هو مهم وأقل أهمية للعيش بأفضل طريقة ممكنة، فهي تساعد الأشخاص في اتخاذ القرارات.

 

ربما تكون أهم ميزة لنظرية القيمة في الماضي والحاضر هي الافتراض الذي يدعمه البحث النفسي أن جميع الناس، في كل مكان لديهم نفس القيم ولكنهم يختلفون من حيث الأهمية النسبية التي يضعونها على كل قيمة، هذا يعني أنه لكي تكون دقيقًا يجب أن تكون المناقشة حول أولويات قيم الأشخاص وليس فقط على سبيل المثال القيم أو يجب أن تؤكد على وجود العلاقات بين أولويات القيمة وأنظمة القيم الخاصة بهم.

 

الفروق الهامة في مفهوم أولويات القيمة في علم النفس:

 

عند مناقشة مفهوم أولويات القيمة ينصب التركيز بشكل عام على أولويات القيم الشخصية للأشخاص، ومع ذلك لا يمتلك الأشخاص نظام قيم شخصي فحسب، بل لديهم أيضًا تصورات حول أنظمة قيم الآخرين ويشار إليها أحيانًا باسم أنظمة القيم الاجتماعية، حيث يمكن للآخرين أن يكونوا أشخاصًا أو مجموعات أو منظمات أو مؤسسات أخرى، ويتم نقل أولوياتهم القيمة ضمنيًا من خلال السلوك الإنساني العلني والسري، ومن المفترض أن التصورات الخاصة بأولويات القيمة لدى الآخرين لها نفس التنظيم مثل نظام القيم الشخصية.

 

لا يمكن فقط التمييز بين أولويات القيم الشخصية وتصورات القيم القيمة للآخرين، ولكن يمكن أيضًا تمييزها عن ما يمكن الإشارة إليه على أنه أنظمة القيم الأيديولوجية؛ نظرًا لأن مثل هذه العروض الترويجية غالبًا ما يتم إنشاؤها بشكل صريح لتوفير صورة معينة على سبيل المثال لبيان مهمة المنظمة، فقد لا يكون لها نفس البنية الضمنية مثل أنظمة القيم الشخصية التي توجد فيها علاقات يمكن التنبؤ بها بين أنواع القيم.

 

يمكن تمييز مفهوم أولويات القيمة عن مفاهيم الموقف أي تقييم كيان معين، والنظرة العالمية أي مجموعة من المعتقدات الواعية حول كيف يكون العالم أو يجب أن يكون، والأيديولوجيا في خطاب بلاغي أي قائم على اللغة والارتباط أو مجموعة الارتباطات بين الأشياء أو الأشخاص أو الإجراءات أو الأنشطة وأولويات القيمة.

 

نظرية مفهوم أولويات القيمة في علم النفس:

 

تتضمن مناقشة الكم الهائل من النظرية المتعلقة بالقيم الإنسانية عادةً عمل ميلتون روكيتش المؤثر، حيث قام شالوم شوارتز ببناء وتوسيع عمل روكيتش وطور قائمة جرد للقيم لقياس أولويات القيمة، وتم تطوير نسخة من هذا المخزون أيضًا للاستخدام مع الشباب.

 

قدم شوارتز دليلًا يدعم الافتراض الذي قدمه جميع المنظرين السابقين بأن القيم الإنسانية المهمة يمكن فهمها من حيث مجموعة صغيرة نسبيًا من أنواع القيم التي ستكون مهمة لجميع الناس في جميع أنحاء العالم، تتضمن نظرية شوارتز العديد من أنواع القيم تتمثل في الكونية أي فهم وتقدير وتحمل وحماية الناس والطبيعة، والإحسان أي الحفاظ على رفاهية أولئك الذين نتواصل معهم بشكل متكرر وتعزيزها، والتقاليد أي احترام العادات والأفكار التقليدية والالتزام بها وقبولها، والمطابقة ووجود ضبط النفس المطلوب لضمان عدم إزعاج السلوك أو إلحاق الضرر بالآخرين أو انتهاك التوقعات أو الأعراف الاجتماعية.

 

قضايا مهمة في مفهوم أولويات القيمة في علم النفس:

 

تعتبر أولويات قيمة الناس مستقرة ومقاومة نسبيًا للتغيير على الرغم من أن الباحثين في علم النفس وجدوا أن التقارير ذات الأهمية القيمة يمكن أن تتأثر مؤقتًا، حيث ينشأ نجاح مثل هذه التلاعبات؛ لأن القيم الإنسانية قد ثبت أنها عالمية أي أن جميع البشر في كل مكان يعتقدون أن قيمًا معينة مهمة، على الرغم من اختلاف الناس في الأهمية النسبية التي توضع على كل من هذه القيم.

 

على سبيل المثال سيقول الشخص الذي لديه أعلى أولويات القيمة في قيم الإحسان على سبيل المثال الصدق والولاء والمسؤولية أن قيم الإنجاز مثل النجاح والطموح والتأثير مهمة إذا تم تركيز الاهتمام عليها، على الرغم من القيمة تختلف قيم النظام والخير والإنجاز إلى أقصى حد من حيث أولويات القيمة.

 

تتجاوز أولويات القيمة المواقف وبالتالي يصعب تفسير البحث الذي يتم فيه التمييز بين على سبيل المثال القيم الشخصية وقيم العمل والقيم العائلية، فقد يتعلق الارتباك الذي ينشأ في بعض الأحيان في هذا البحث والبحوث ذات الصلة بالتمييز بين أولويات القيمة الشخصية، وتصورات أولويات القيمة لدى الآخرين والقيم الأيديولوجية، فضلاً عن التركيز على القيم الفردية بدلاً من أنظمة القيم التي يكون فيها للأولويات على قيمة واحدة الآثار المترتبة على الأولويات على القيم الأخرى.

 

قد يتعلق الارتباك أيضًا بالاعتراف بأن البيئات المختلفة توفر فرصًا مختلفة للرضا، بالإضافة إلى ذلك قد يختار الأشخاص الذين يختلفون في أولوياتهم القيمة نفس السلوك لتمكين الرضا عن القيمة.

 

لم يتم التحقيق بشكل كامل في العلاقة بين أولويات القيم الشخصية للناس واحترامهم لذاتهم، ولكن هناك اعتراف متزايد بأن مشاعر احترام الذات لدى الناس تشير ضمنيًا إلى مدى توافقهم مع عالمهم؛ نظرًا لأن أولويات القيمة تعمل على الإشارة إلى ما يعنيه العيش بأفضل طريقة ممكنة، فعندئذٍ إلى الحد الذي يرضي فيه الشخص أولويات قيمته الشخصية أو يعمل على القيام بذلك، فمن المرجح أن يكون لديه أفضل تقدير لذاته.

 

تنشأ التعقيدات لأن الناس لديهم تصورات عن أولويات القيمة للآخرين والتعرض لأولويات القيمة الأيديولوجية، وقد تكون أولويات القيمة لدى الآخرين أكثر بروزًا للناس من أولوياتهم القيمة، نتيجة لذلك قد تتأثر القرارات السلوكية أو المواقفية بهذه التصورات البارزة بدلاً من أولويات القيمة الشخصية.

 

سيؤدي الفشل في التصرف وفقًا لأولويات القيمة الخاصة بالفرد إلى عدم الرضا وقد يؤدي السلوك الإنساني المزمن من هذا النوع إلى عدم الرضا الذي ينعكس في تقدير الذات.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى