العلوم التربويةعلم النفس

مفهوم التداخل في علم النفس

تعتبر الذاكرة من أهم العناصر التي تتميز بها القدرات المعرفية لكل إنسان، مما يجعلنا نلقي نظرة على أهم المفاهيم والمواضيع التي قد تتعرض لها هذه الذاكرة ومن أهم هذه المفاهيم مفهوم التداخل في علم النفس.

 

مفهوم التداخل في علم النفس

 

يتمثل مفهوم التداخل في علم النفس في ظاهرة للذاكرة البشرية تتضمن تعلم مادة جديدة حيث يتفاعل تعلم المعلومات الجديدة أو السلوك الإنساني مع التعلم القديم أو الذكريات والأفكار والسلوكيات التي تأتي من التعلم السابق القديم، ويتعارض مع اكتساب أو فهم المعلومات الجديدة، على سبيل المثال إذا اكتسب شخص ما عادات سيئة أثناء ممارسة الرياضة عندما كان طفلاً، فمن المحتمل أن يواجه صعوبة في التخلص من هذه العادات السيئة كشخص بالغ واستبدالها بالعادات الصحيحة.

 

قد يشير مفهوم التداخل في علم النفس لنسيان الذاكرة طويلة المدى وأن الذاكرة قد تكون إما غير متوفرة ماديًا أي فقدان الذاكرة أو أنه يتعذر الوصول إليها مؤقتًا، مع بعض الاستثناءات غالبًا ما تؤكد النظريات المقترحة في مجالات علم النفس التجريبي والمعرفي على أحد أنواع النسيان على الآخر، حيث تم اقتراح تفسرين لفقدان الذاكرة الفعلي غير المرضي، يتضمن أحدهما تحلل جوانب تتبع الذاكرة والآخر ينطوي على مفهوم التداخل معها.

 

طرق مفهوم التداخل في علم النفس

 

من المفترض أن عمليات التداخل هي المسؤولة عن الكثير من النسيان اليومي وقد تم رفض فرضية الاضمحلال بشكل عام كتفسير لنسيان الذكريات طويلة المدى، حيث يظهر التدخل بطريقتين رئيسيتين تتمثلان من خلال ما يلي:

 

1- بعد وقت قصير من التعلم الأولي يمكن للنشاط العقلي المرتبط بالمهمة أو غير المرتبط بالمهمة أن يضعف الذاكرة، ربما عن طريق تعطيل عمليات الدمج الخلوي.

 

2- يمكن أن يعاني التعبير عن الذاكرة طويلة المدى الراسخة والموحدة تمامًا من التداخل في مرحلة الاسترجاع.

 

على سبيل المثال أثناء الاسترجاع قد تتداخل الذكريات المتنافسة مع عملية الاسترجاع في مفهوم التداخل في علم النفس، على الرغم من أنه كان يُعتقد أن هذا النوع من التداخل التناسلي أو الناتج يحدد بشكل أساسي ما إذا كانت الذاكرة قد تم استرجاعها أم لا، حيث تشير الأبحاث النفسية الحديثة حول مرونة الذاكرة بعد الاسترجاع إلى أنها قد تؤثر أيضًا على محتوى الذاكرة.

 

نظرًا لأن استرجاع الذكريات المدمجة يحفز المرونة في الآثار ذات الصلة فإن التعرض اللاحق لمواد جديدة يمكن أن يؤثر على إعادة الاستقرار، أو إعادة توحيد الذاكرة المعاد تنشيطها، على غرار ما يمكن أن يحدث بعد التعلم الأولي، يمكن أن يؤدي هذا إلى التضمين العرضي لمواد جديدة في الذاكرة المعاد تنشيطها أو يمكن في بعض الظروف أن تقلل من الاحتفاظ بالذاكرة.

 

نظريات مفهوم التداخل في علم النفس

 

قد دفعت نظريات مفهوم التداخل في علم النفس حسابات بديلة للنسيان جانبا، حيث كان من المفترض على نطاق واسع ما لم يتم تذكرها بشكل دوري أن الذاكرة طويلة المدى قد تختفي وتتلاشى بمرور الوقت بسبب بعض العمليات البيولوجية غير المحددة، ومن المعروف منذ فترة طويلة أن العكس هو الصحيح فالاستخدام المنتظم يدعم صيانة الذاكرة على المدى الطويل، وتظهر التأثيرات المفيدة الموثقة جيدًا للاختبار على الاحتفاظ أن فعل الاسترجاع يعزز الحفاظ على الذاكرة على المدى الطويل.

 

وتجدر الإشارة إلى أن الاستدعاء المتكرر يمكن أن يشوه الذكريات ويضعفها، مع تحديد توقيت الاسترجاع بعد التعلم ما إذا كانت ستحدث تشوهات أو تحسينات في الذاكرة، ومنها تستفيد الذاكرة في الحيوانات أيضًا من الاستخدام المتكرر، وعند اختبارها بعد يومين من تعلم الخوف من سياق مكاني معين، ستعبر الجرذان عن خوفها فقط تجاه سياق التدريب، ولكن ليس تجاه السياقات الأخرى، وبعد ثلاثة أسابيع من التدريب تخشى الفئران السياقات المألوفة والجديدة على حد سواء.

 

يمكن منع هذا التغيير في الذاكرة عن مكان الخوف من خلال إعادة تنشيط ذاكرة الخوف أي بإعادة تعريض الفئران لفترة وجيزة لسياق التدريب عدة مرات خلال الأسابيع الثلاثة بين التدريب واختبار الذاكرة، فسوف تخشى الجرذان التي يتم تذكيرها بهذه الطريقة السياق المكاني الذي تم فيه التدريب أكثر مما تخشى السياقات الأخرى، في حين أن الفئران التي لم يتم إعادة تعريضها بانتظام لسياق التدريب ستخشى السياقات المدربة وكذلك السياقات الأخرى بشكل متساوٍ.

 

على الرغم من نجاح النظريات القائمة على مفهوم التداخل في علم النفس في وصف العوامل التي تعزز النسيان، فإن الحقيقة هي أننا لا نعرف لماذا أو كيف ينسى الدماغ بالفعل، والهدف هو مناقشة هذا النقاش القديم في سياق النتائج الأخيرة في دراسة الذاكرة على المستويين الخلوي والأنظمة، وطرح إطار عمل قائم على البيولوجيا العصبية للذاكرة والنسيان.

 

التطورات الحديثة في دراسة الأسس الخلوية أو الجزيئية لاستمرارية الذاكرة على المدى الطويل، والتي ستتم مناقشتها بالتفصيل أدناه تشير إلى تدهور الذاكرة كعملية نسيان رئيسية، إي أنها تسمح لنا بتعيين إزالة الذاكرة المنظمة دورًا مركزيًا في النسيان اليومي للذكريات المدمجة وفي تنظيم الذاكرة.

 

يُفترض عمومًا أن النسيان هو رذيلة أي خلل وظيفي أكثر من كونه فضيلة أي عملية تأسيسية، ومع ذلك فإن فكرة أن النسيان قد يكون مفيدًا للذاكرة قد تم التعبير عنها بشكل متكرر، وأوضح خورخي لويس بورجيس دورها الأساسي للتجربة البشرية في قصته القصيرة عن فونيس؛ نظرًا لأن فونيس لم يستطع أن ينسى أي شيء، لم يستطع أن يعيش حياة طبيعية لأن بحرًا من التفاصيل غير المهمة يغمر كل لحظة من الوعي.

 

من وجهة نظر علماء النفس النسيان الناتج عن الاضمحلال هو نتيجة مباشرة لنظام ذاكرة ينخرط في تشفير مختلط، حيث تتمثل فائدة هذا الاختلاط في الوصول إلى الكثير من المعلومات، بحيث يمكن جعل الاختيارات حول ما يجب الاحتفاظ به وما يجب حذفه خارج الإنترنت، وغالبًا خلال مراحل نوم معينة، والتكلفة هي الحاجة إلى آلية نسيان مخصصة تزيل المعلومات غير المرغوب فيها. نقترح الانحلال كعملية نشطة ومنظمة بشكل جيد، على عكس المفهوم القياسي للانحلال كعملية سلبية تشبه الاضمحلال الإشعاعي.

 

من وجهة نظر علماء النفس فإن العملية المخصصة المنظمة جيدًا والتي تزيل الذكريات بشكل منهجي ليست فقط أكثر كفاءة ولكن يمكن أيضًا التحكم فيها بشكل أفضل أي من خلال الأعلى أو الأسفل، اعتمادًا على متطلبات محددة وقيود مما يسمح بمزيد من المرونة و القدرة على التكيف مع نظام الذاكرة.

 

ستحدد بنية الدائرة لنظام دماغي معين ولا سيما طبيعة قدرات فصل الأنماط الخاصة به أي الدرجة التي تتداخل فيها التمثيلات العصبية، مع فصل الأنماط المتعامدة إلى أقصى حد ما إذا كان التداخل أو الانحلال يمثل آلية النسيان السائدة، في الأنظمة ذات الفصل الفعال للنمط، مثل الحصين سيكون التداخل منخفضًا أو حتى غائبًا.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى