العلوم التربويةعلم النفس

مفهوم التعلق في علم النفس

في علم النفس يعبر مفهوم التعلق عن جميع العلاقات التي يقوم الفرد باختيارها والتمسك بها دون غيرها، بحيث تتطور هذه العلاقة لتشكل أكبر خطر يهدد هذا الشخص وخاصة في المستقبل البعيد.

 

مفهوم التعلق في علم النفس

 

يشير مفهوم التعلق في علم النفس إلى الرابطة العاطفية القوية الموجودة بين الفرد والقائم على رعايته، حيث تم تصميم نظرية التعلق لشرح تطور تلك الرابطة وتطورها وآثارها على التجربة البشرية والعلاقات الاجتماعية عبر مسار الحياة، على الرغم من أن نظرية التعلق كانت في الأساس نظرية لتنمية الطفل، فمنذ الثمانينيات كان للنظرية تأثير كبير على النظريات النفسية الاجتماعية للعلاقات الوثيقة، وتنظيم العاطفة، والشخصية.

 

تاريخ وخلفية مفهوم التعلق في علم النفس

 

تم تطوير مفهوم التعلق في الأصل من قبل جون بولبي، وهو عالم نفسي كان يرغب بمعرفة أسس تعرض الأطفال لضغوط شديدة عند انفصالهم عن والديهم، حيث لاحظ بولبي أن الأطفال البعيدين عن أقاربهم سيذهبون إلى أطوال غير عادية على سبيل المثال البكاء أو التشبث، إما لمنع الابتعاد عن والديهم أو لإعادة الاتصال بأحد الوالدين المفقودين، في ذلك الوقت رأى التحليل النفسي أن هذه السلوكيات كانت تعبيرات عن آليات دفاع غير ناضجة تعمل على قمع الألم العاطفي، لكن بولبي لاحظ أن مثل هذه التعبيرات قد تخدم وظيفة تطورية.

 

بالاعتماد على النظرية التطورية لمفهوم التعلق في علم النفس افترض بولبي أن السلوكيات مثل البكاء والبحث كانت استجابات تكيفية للانفصال عن شخصية التعلق الأساسية أو الشخص الذي يقدم الدعم والحماية والرعاية؛ نظرًا لأن الأطفال الصغار جداً لا يمكنهم إطعام أنفسهم أو حماية أنفسهم، فهم يعتمدون على رعاية وحماية كبار السن والأقوى من البالغين.

 

جادل بولبي بأنه على مدار مسار التطور الإنساني فإن الأطفال الذين كانوا قادرين على الحفاظ على قربهم من شخصية التعلق أي من خلال المظهر اللطيف أو من خلال التعبير عن سلوكيات التعلق سيكونون أكثر عرضة للبقاء على قيد الحياة حتى سن الإنجاب، ووفقًا لبولبي فإن سيستم التحكم الدافع ما أسماه طريق التعلق السلوكي تم صياغته من خلال إجراءات متتابعة عن طريق الاختيار المناسب لمساعدة الطفل على تنظيم القرب الجسدي من شخصية التعلق.

 

يعد نظام سلوك التعلق مفهومًا مهمًا في مفهوم التعلق في علم النفس؛ لأنه يوفر الرابط المفاهيمي بين النماذج التطورية للتطور البشري والنظريات الحديثة حول تنظيم العاطفة والشخصية، مما يعني أن نظام التعلق يسأل بشكل أساسي السؤال التالي هل الشكل المرفق قريب ويسهل الوصول إليه ويقظ؟ إذا رأى الطفل أن الإجابة على هذا السؤال هي نعم، فإنه يشعر بأنه محبوب وآمن وثقة، ومن المرجح من الناحية السلوكية أن يستكشف بيئته ويلعب مع الآخرين ويكون اجتماعيًا.

 

ومع ذلك إذا أدرك الطفل أن الإجابة على هذا السؤال هي لا، فإن الطفل يعاني من القلق ومن المرجح أن يُظهر سلوكيات التعلق من الناحية السلوكية التي تتراوح من البحث البصري البسيط عن الوالد إلى المتابعة النشطة والإشارات الصوتية، وتستمر هذه السلوكيات حتى يتمكن الطفل من إعادة إنشاء مستوى مرغوب فيه من القرب الجسدي أو النفسي من رقم التعلق، أو حتى يتآكل الطفل، كما قد يحدث في سياق الانفصال أو الفقدان المطول، في مثل هذه الحالات يعتقد أن الطفل قد يصاب بأعراض الاكتئاب.

 

الفروق الفردية في مفهوم التعلق في علم النفس

 

على الرغم من اعتقاد بولبي أن نظريته استوعبت الطريقة التي يعمل بها التعلق في معظم الأطفال، إلا أنه وجد العديد من التباينات بين الأشخاص، فقد يرى بعض الأطفال على سبيل المثال أن والديهم لا يمكن الوصول إليهم أو بعيدين؛ ربما لأن والديهم لم يكونوا متاحين باستمرار في الماضي، ومع ذلك لم يتم دمج الفروق الفردية في التعلق رسميًا في نظرية التعلق إلا بعد أن بدأت ماري أينسوورث في دراسة الفصل بين الأطفال والرضع.

 

طورت ماري أينسوورث وطلابها تقنية تسمى الوضع الغريب وهو نموذج مختبري لدراسة الارتباط بين الطفل والوالد، في هذا الوضع الغريب يتم إحضار أطفال يبلغون من العمر 12 شهرًا وأولياء أمورهم إلى المختبر ويتم فصلهم عن بعضهم البعض ثم لم شملهم، وفي الوضع الغريب معظم الأطفال يتصرفون بالطريقة التي يوحي بها فهمهم المعياري للتعلق.

 

على وجه التحديد يشعرون بالضيق عندما يغادر الوالد الغرفة، ولكن عندما يعود فإنهم يبحثون بنشاط عن الوالد ويسهل عليهم هو، غالبًا ما يُطلق على الأطفال الذين يظهرون هذا النمط من السلوك أنهم آمنين، بحيث يعاني الأطفال الآخرين من عدم الراحة في البداية، وعند الانفصال يصابون بضيق شديد، والأهم من ذلك عند لم شملهم مع والديهم يواجه هؤلاء الأطفال صعوبة في تهدئتهم وغالبًا ما يظهرون سلوكيات متضاربة تشير إلى رغبتهم في الشعور بالراحة ولكنهم يريدون أيضًا معاقبة الوالد على المغادرة، وغالبًا ما يُطلق على هؤلاء الأطفال مقاومة القلق.

 

كان عمل ماري أينسوورث مهمًا لثلاثة أسباب على الأقل لأنها قدمت واحدة من أولى العروض التجريبية لكيفية تشكيل سلوك التعلق في كل من السياقات الآمنة والمخيفة، وقدمت أول تصنيف تجريبي للفروق الفردية في أنماط التعلق بالرضع، وفقًا لأبحاثها وتوجد ثلاثة أنواع على الأقل من الأطفال أولئك الذين يتمتعون بالأمان في علاقتهم بوالديهم، وأولئك الذين يقاومون القلق، وأولئك الذين يتجنبون القلق.

 

أوضحت أن هذه الفروق الفردية كانت مرتبطة بالتفاعلات بين الوالدين والرضع في المنزل خلال السنة الأولى من الحياة، فالأطفال الذين يبدون آمنين في المواقف الغريبة على سبيل المثال يميلون إلى أن يكون لديهم آباء يستجيبون لاحتياجاتهم، والأطفال الذين يبدون غير آمنين في المواقف الغريبة.

 

مفهوم التعلق في العلاقات الاجتماعية في علم النفس

 

على الرغم من أن بولبي كان يركز في المقام الأول على فهم طبيعة العلاقة بين الرضيع ومقدم الرعاية، إلا أنه كان يعتقد أن الارتباط بين الكبار يلعب دورًا في التجربة الإنسانية عبر مسار الحياة، ومع ذلك لم يبدأ علماء النفس حتى منتصف الثمانينيات في التعامل بجدية مع احتمال أن يلعب التعلق دورًا في مرحلة البلوغ، بحيث تعتبر الرابطة العاطفية التي تتطور بين الشركاء والأصدقاء البالغين هي وظيفة من نفس الوسيلة الدافعة في طريقة التعلق من خلال التصرف الذي يؤدي إلى ظهور الرابطة العاطفية بين الأطفال ومقدمي الرعاية لهم.

 

كان لفكرة أن العلاقات الاجتماعية والشخصية قد تكون علاقات ارتباط تأثير عميق على البحث الحديث حول العلاقات الوثيقة، هناك آثار حاسمة لهذه الفكرة تتمثل في إذا كانت هذه العلاقات بين البالغين هي علاقات ارتباط، فعلينا أن نلاحظ نفس أنواع الفروق الفردية في العلاقات بين البالغين التي لاحظتها ماري أينسوورث في العلاقات بين الرضع ومقدمي الرعاية.

 

وإذا كانت العلاقات بين البالغين هي علاقات ارتباط، فإن الطريقة التي تعمل بها علاقات البالغين يجب أن تكون مشابهة للطريقة التي تعمل بها العلاقات بين الرضيع ومقدمي الرعاية، وما إذا كان الشخص البالغ آمنًا أو غير آمن في علاقاته مع البالغين قد يكون انعكاسًا جزئيًا لتجارب ارتباطه في مرحلة الطفولة المبكرة.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف. الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى