العلوم التربويةعلم النفس

مفهوم العوامل الحشوية في علم النفس

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم العوامل الحشوية في علم النفس.
  • أهمية مفهوم العوامل الحشوية في علم النفس.
  • آثار مفهوم العوامل الحشوية المترتبة على السلوك الإنساني.
  • الآثار المترتبة على توقع وتنبؤ السلوك الإنساني وتذكره.

مفهوم العوامل الحشوية في علم النفس:

 

مفهوم العوامل الحشوية في علم النفس هي حالات داخلية مثل الجوع والعطش والألم الجسدي والعاطفة الشديدة التي تؤثر على قيمة السلع والأفعال والسلوك الإنساني، حيث أنه عند تجربة الحالة العميقة يركز الناس بشكل أساسي على الأهداف المرتبطة بوضعهم الحالي والتقليل من أهمية الأهداف الأخرى، على سبيل المثال عندما يشعر الشخص بالعطش يصبح العثور على الماء هو الهدف الأكثر أهمية والأهداف الأخرى تميل إلى التغاضي عنها.

 

على الرغم من أن مفهوم العوامل الحشوية يمكن أن يكون لها تأثير قوي على السلوك الإنساني، إلا أن الناس يفشلون في التعرف على هذا التأثير بشكل مباشر، أي أنهم لا يتوقعون التأثير الذي ستحدثه العوامل الحشوية على سلوكهم المستقبلي أو يتذكرون تأثير العوامل الحشوية على السلوك السابق لهم، أو يتعرفون على تأثير العوامل الحشوية على الآخرين غيرهم.

 

قد يعتقد الناس أنهم أو غيرهم يتصرفون بطريقة غير عقلانية؛ لأنه من الصعب على الأشخاص في حالة البرد مثلاً أي ليسوا تحت تأثير عامل داخلي بل خارجي، أن يتنبأوا أو يتذكروا كيف يكون الوضع في حالة ساخنة أي تحت تأثير العامل الحشوي الداخلي، حيث يشار إلى هذه الصعوبة في التنبؤ بفجوة التعاطف الساخنة والباردة في مفهوم العوامل الحشوية في علم النفس.

 

أهمية مفهوم العوامل الحشوية في علم النفس:

 

يكافح الباحثين الذين يدرسون صنع القرار التجريبي لفهم سبب تصرف الناس الذي يكون عن قصد ويتعارض مع أهدافهم طويلة المدى، على سبيل المثال لصنع القرارات لماذا يستسلم أخصائيو الحميات الذين يدّعون أن فقدان الوزن مهم بالنسبة لهم ويمكنهم تجنب طلب الحلوى من قائمة المطعم، للإغراء عندما يتم سحب مجموعة جديدة من ملفات تعريف الارتباط من الفرن؟ تواجه العديد من نماذج صنع القرار التجريبي صعوبة في وصف مثل هذا السلوك  الإنساني اللاواعي.

 

بالتالي اقترح جورج لوينشتاين الخبير الاقتصادي السلوكي النفسي، أن أحد الأسباب التي تجعل الناس يتصرفون ضد مصالحهم طويلة الأجل هو أن المصالح طويلة الأجل غالبًا ما يتم إنشاؤها أثناء وجودهم في حالة باردة أي في عوامل خارجية محيطة، وغالبًا ما يحدث السلوك الإنساني أثناء وجودهم في حالة سخونة أي عوامل حشوية داخلية.

 

آثار مفهوم العوامل الحشوية المترتبة على السلوك الإنساني:

 

نظرًا لأن تجربة الحالة العميقة تقود الناس إلى التركيز على الأهداف المرتبطة بالحالة الحالية مع استبعاد الأهداف الأخرى، فكلما ازدادت كثافة تجربة الناس للعامل الباطني الداخلي، زاد ميلهم إلى التصرف ضد أهدافهم طويلة المدى المعلنة، بعبارة أخرى كلما زادت حدة الحالة الباطنية الداخلية، زادت احتمالية الرغبة في كسب العقل.

 

على سبيل المثال أخصائيو الحميات الأكثر جوعًا هم أكثر عرضة للغش في وجباتهم الغذائية خاصة إذا كانت إشارات الغش حية ومباشرة، مثل عندما يمكن رؤية ملفات تعريف الارتباط أو شم رائحتها، وفي دراسة حديثة في البحث النفسي أن الأشخاص الذين كانت لديهم أهداف ذاتية تتمثل بالعوامل الحشوية الداخلية، هم أكثر الأشخاص يتجهون لتحقيق هدف معين دون غيره بغض النظر عن جميع الأهداف الأخرى وخاصة عندما يمون هناك ظروف ومواقف تشجيعية لهم، أو وجود دافع خاصة في بداية السلوك الإنساني الصادر.

 

الآثار المترتبة على توقع وتنبؤ السلوك الإنساني وتذكره:

 

على الرغم من التأثير القوي للحالات والعوامل الحشوية الداخلية على السلوك الإنساني، فإن الناس يقللون من شأن هذا التأثير عند توقع سلوكهم المستقبلي، أي عندما يكون لديهم تنبؤ مستقبلي لاحق، وبالتالي يقول الناس إنهم لن يمارسوا أي سلوكيات تحقق هدفهم الأولي الأساسي بدون وجود عوامل خارجية لأنهم يفشلون في إدراك كيف ستغير رغبتهم الذاتية مشاعرهم تجاه الأهداف والإجراءات المختلفة.

 

حيث أنه أثناء التنبؤ بالسلوك الإنساني من حالة البرد مثلاً، قد يكون هدف الأمان هو الهدف الأسمى، ولكن في خضم هذه اللحظة قد يؤدي هدف ممارسة السلوك المطلوب لتحقيق الهدف الأساسي إلى استبعاد هدف الأمان.

 

يوضح البحث النفسي التجريبي في صنع القرار حول قرارات المرأة الحامل بشأن التخدير للولادة وصعوبة التنبؤ بالحالات الحشوية المستقبلية، حيث أنه عند التنبؤ من حالة البرد بما إذا كانوا يريدون التخدير أثناء الولادة أم لا، قالت غالبية النساء إنهن لا يرغبن في ذلك، ولكن بمجرد دخولهن في حالة الألم الحار غيرت معظم النساء تفضيلاتهن واخترن المسكنات، أي أن العوامل الحشوية الذاتية تتغير مع الظروف والمواقف الخارجية.

 

مثلما يفشل الناس في توقع تأثير العوامل الحشوية الداخلية على السلوك الإنساني المستقبلي، مع مرور الوقت ينسى الناس تأثير العوامل الباطنية على سلوكهم السابق الذي قاموا به في الماضي، على الرغم من أنه يمكن للناس أن يتذكروا الظروف التي أثارت الحالة والعوامل الحشوية ويمكنهم أن يتذكروا أنهم في حالة معينة، إلا أنهم لا يستطيعون إعادة إنتاج الإحساس بالطريقة نفسها التي يمكنهم بها تذكر الكلمات أو الصور المرئية.

 

حتى الأفراد الذين عانوا من نتائج سيئة للقيام بسلوكيات ماضية ممكن ألا يهتموا بالظروف الحالية لنفس السلوكيات القديمة؛ هذا لأنهم أخطأوا في تذكر مدى تأثير الإحساس الفعلي على رغبتهم في الحصول على الهدف الأساسي.

 

كما أن ميل الناس لتقليل تأثير مفهوم العوامل الحشوية الداخلية عندما لا يعانون حاليًا من الحالة الحشوية يؤدي أيضًا إلى فجوة التعاطف الساخنة والباردة بين الناس، أي العوامل المؤثرة سواء الداخلية أو الخارجية، حيث أنه غالبًا ما يفشل الأشخاص في حالة البرد في تقدير شعور شخص ما في حالة حرارة.

 

عندما يعاني شخص ما من الألم أو الجوع أو الاكتئاب، من الصعب التعاطف مع هذا الشخص دون أن يعاني من الألم أو الجوع أو الاكتئاب، علاوة على ذلك عندما يكون الناس في حالة حار، تشير الأبحاث إلى أنه من الصعب عليهم إجراء تنبؤات للآخرين دون أن يتأثروا بالأهداف المرتبطة بحالتهم الداخلية الحالية، على سبيل المثال مقارنة بالمشاركين غير المتعطشين كان من المرجح أن يزعم المشاركين الذين يعانون من العطش أن المتنزهين المفقودين سيكونون أكثر انزعاجًا من نقص المياه من نقص الطعام.

 

يبدو إذن أن التعرف على قوة التأثيرات والعوامل الحشوية الداخلية قد يساعد الناس على التنبؤ بسلوكهم الخاص وفهمه أكثر، وذلك من خلال التعرف على ميل الناس إلى نقص وزن العوامل الحشوية الداخلية، حيث أنه قد يكون باحثو صنع القرار التجريبي في علم النفس أكثر قدرة على التنبؤ وفهم متى ولماذا سيتصرف الناس ضد مصالحهم المعلنة على المدى الطويل.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى