العلوم التربويةعلم النفس

مهارات الاستشارة النفسية الفعالة

اقرأ في هذا المقال
  • مهارات الاستشارة النفسية الفعالة.
  • كيفية استخدام مهارات الاستشارة الفعالة.
  • أهداف الاستشارة النفسية.

يستخدم المستشارون مهارات علم النفس الإرشادي لمساعدتهم على فهم العملاء والاستماع إليهم بشكل أفضل؛ ذلك من خلال الاستماع الفعال، يتم بناء الوئام وتشكيل الثقة ويشعر المتحدث بأنه مسموع ومفهوم من قبل المستشار أو المستمع، يوجد مخطط لمهارات الاستشارة النفسية الأساسية الثمانية التي تساعد المستشارين على فهم العملاء والاستماع إليهم بشكل أفضل.

مهارات الاستشارة النفسية الفعالة:

  • الحضور: إن الحضور في الاستشارة النفسية يعني أن يكون الفرد بصحبة شخص آخر وإعطاء ذلك الشخص انتباهه الكامل لما يقوله أو يفعله وتقديره كفرد يستحق.

  • الصمت: يمنح الصمت في الاستشارة النفسية العميل التحكم في المحتوى والسرعة والأهداف، كما يشمل ذلك الاستماع إلى الصمت والكلمات والجلوس معهم وإدراك أن الصمت قد يسهل عملية الاستشارة.

  • التأمل وإعادة الصياغة: التفكير في علم لنفس الإرشادي جزء من “فن الاستماع”؛ هو التأكد من أن العميل يعرف أنه يتم الاستماع إلى قصته، يتم تحقيق ذلك من خلال المساعد أو المستشار من خلال تكرار وتقديم نسخة أقصر من قصتهم إلى العميل، يُعرف هذا باسم “إعادة الصياغة”.

  • توضيح واستخدام الأسئلة: تصنف الأسئلة في الإرشاد على أنها مهارة أساسية، يستخدم المستشار أسئلة مفتوحة لتوضيح فهمه لما يشعر به العميل؛ لذلك يجب تجنب الأسئلة الرائدة لأنها يمكن أن تضعف علاقة الاستشارة.

  • التركيز: التركيز في الاستشارة النفسية يتضمن اتخاذ قرارات بشأن القضايا التي يريد العميل التعامل معها، قد يكون العميل قد ذكر مجموعة من القضايا والمشكلات والتركيز يسمح للمستشار والعميل معاً بإزالة بعض المواد المحيطة الأقل أهمية والتركيز على القضايا المركزية ذات الاهتمام.

  • بناء علاقة: من المهم بناء علاقة مع العملاء في تقديم المشورة، بغض النظر عن نموذج الاستشارة الذي يعمل معه المستشار، فالوئام يعني الشعور بوجود علاقة مع الشخص .

  • التلخيص: الملخصات في الاستشارة هي إعادة صياغة أطول، إنها تكثف أو تبلور جوهر ما يقوله العميل ويشعر به؛ ملخص “التلخيص” هي الموضوعات الرئيسية الناشئة.

  • الوساطة: يعني استخدام السرعة أن يكشف المعالج عن مشاعره تجاه العميل، وفقاً لفيلثام ودريدين (1993: 88) فإن الفورية هي “المهارة الأساسية لتركيز الانتباه على العلاقة الحالية بين المستشار والعميل مع التوقيت المفيد، من أجل تحدي الدفاعية وزيادة الوعي.

كيفية استخدام مهارات الاستشارة الفعالة:

مهارات الاستشارة هي حقاً فن الاستماع ويمارسها أي عدد من الأشخاص في أي عدد من أدوار العمل، ليس فقط في تقديم المشورة، من الطبيعي أن نفكر في بعض المهن التي قد تكون فيها مهارات علم النفس الإرشادي مفيدة مثل التمريض والخدمة الاجتماعية ومهنة الطب وخدمة الشرطة والإسعاف، مع ذلك يمكن لأي شخص تقريباً ممارسة فن الاستماع.

  • أن يكون المستشار صادق: إذا كان لا يفهم، فلا بأس من التحقق وطلب المزيد من المعلومات.

  • ييحاول أن يكون مختصر عند التفكير في الوراء: يجب أن يقوم المتحدث بمعظم الكلام.

  • استخدم الكلمات الخاصة للتأمل: لتجنب الظهور مثل الببغاء، من الأفضل استخدام الكلمات الخاصة عند التلخيص أو إعادة الصياغة.

  • تجنب استخدام نبرة الصوت الصادمة أو غير المُصدِّقة: قد يشير هذا إلى أن المتحدث غير مقبول أو غريب.

أهداف الاستشارة النفسية:

تركّز أهداف طلب العميل على الاحتياجات الخاصة به وكذلك على الأسس النظرية التي يمتلكها الاستشاري، يتم تحديد ذلك من خلال انتماء متخصص إلى مدرسة محددة، مع ذلك فإن أي مشورة نفسية لها أهداف كثيرة ومتعددة ومن بينها ما يلي:

  • تغيير سلوك العملاء: إن تحقيق مثل هذا الهدف يسمح للشخص أن يبدأ العيش بأكبر قدر ممكن من الإنتاجية، كذلك الشعور بالرضا عن كل يوم يمر وعدم إيلاء اهتمام خاص للقيود الاجتماعية القائمة.

  • تنمية المهارات: يتم استخدام تنمية المهارات للتغلب على الصعوبات التي قد تنشأ عند مواجهة المتطلبات الجديدة وظروف الحياة.

  • ضمان اتخاذ القرار الفعال: يوجد عدد غير قليل من الإجراءات التي يمكن للشخص تعلمها في عملية الاستشارات، هذه هي استقلالية الإجراءات والتوزيع العقلاني للطاقة والوقت والتقييم الكافي لنتائج العواقب المتكبدة والبحوث المتعلقة بمجال القيم التي يتم اتخاذ القرارات فيها والتعامل مع الإجهاد، كذلك فهم تأثير المواقف التي تغير مسار صنع القرار.

  • تطوير القدرة على إنشاء والحفاظ على العلاقات الشخصية: إذا تم بناء العلاقات بين الناس بشكل نوعي، يمكن حل المشاكل الناشئة في حياتهم أسهل وأسرع بكثير والعكس بالعكس.

  • تسهيل التنفيذ وتعزيز الإمكانات التي يمتلكها الفرد: عند بلوغ هذا الهدف سيصل العميل إلى حالة الحرية القصوى، بالإضافة إلى ذلك سيطور قدرته على التحكم في البيئة، بالإضافة إلى ردود الفعل التي يثيرها الأشخاص القريبون.

المصدر
علم النفس الإرشادي، احمد عبداللطيف أبو سعدعلم النفس الإرشادي، فاطمة راشد الدرمكيعلم النفس الإرشادي، عطالله فؤاد الخالديعلم النفس، هاني يحيى نصري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى