أساليب التدريسالعلوم التربوية

نصائح تساعد المعلم على تحسين عملية التقييم في التدريس التربوي

اقرأ في هذا المقال
  • نصائح تساعد المعلم على تحسين عملية التقييم في التدريس التربوي.
  • ماهي أنواع التقييم في العملية التعليمية؟

نصائح تساعد المعلم على تحسين عملية التقييم في التدريس التربوي:

 

هناك طرق واستراتيجيات تقييم مختلفة يمكن استخدامها لأهداف مختلفة، أولاً ينبغي على المعلم أن يعرف نوع التقييم الذي يجب استخدامه لتعليماته، من أجل مساعدته في اختيار نوع التقييم الذي يحتاجه، قد تكون كتابة التقييم صعبة، وهناك بعض النصائح والحيل للمعلم التي ستساعده على تحسين تقييمه للحصول على أفضل ملاحظات ممكنة من الطلاب، وتتمثل هذه من خلال ما يلي:

 

الابتعاد عن عبارات دائماً أو أبداً:

 

غالبًا ما تكون هذه المصطلحات هي الخيارات غير الصحيحة، ونعم يعرف الطلاب هذه الحيلة، لا يريد المعلم اختبار ما إذا كان الطلاب يعرفون هذه الحيل، وبدلاً من ذلك يريد المعلم اختبار معرفتهم بالطبع.

 

الابتعاد عن استخدام السلبيات المزدوجة في جملة واحدة:

 

أي من الإجابات التالية غير صحيح؟ بعد قراءة هذا السؤال ثلاث مرات يفهم الطالب أخيرًا معنى السؤال، بدلاً من ذلك يمكن للمعلم أيضًا أن يسأل أي الإجابات التالية صحيحة؟ إنه نفس المعنى لكن فهمه أسهل بكثير.

 

القيام على ذكرى السؤال بشكل إيجابي وليس سلبي:

 

يتحدى السؤال ذو الكلمات السلبية حتى القراء الأذكياء لفهم السؤال، وينبغي على المعلم تجنب هذا، فإنّ المعلم يمحو مقدار التوتر بأقل إرباكًا وأقل إرهاقًا.

 

إعطاء أربعة أو خمسة خيارات للإجابة:

 

يوصي الخبراء بإعطاء أربعة أو خمسة خيارات للإجابة، وينبغي على المعلم فعل ما يقول الخبراء.

 

أسئلة مفتوحة:

 

في بعض الحالات يكون من الأسهل طرح أسئلة بنعم أو لا، وفي حالات أخرى ليس من الملائم جدًا طرح أسئلة بنعم أو لا، وقد يكون لدى المعلم التربوي بعض الأسئلة حول فهم التعليمات، إذا قال الطالب إنه لم يفهم التعليمات فالمعلم يريد أن يعرف سبب عدم فهم الطالب لهذا السؤال، قد يكون السؤال المفتوح حلاً لحل هذه المشكلة.

 

استخدام أداة التقييم الخاصة:

 

إنّ استخدام أداة التقييم الخاصة يجعل من السهل على المعلم جمع كل البيانات من الطلاب، عندما يريد إشراك مجموعة كبيرة في تعليمه، فالمعلم بريد نسبة كبيرة من الطلاب من أجل القيام على إجراء التقييم.

 

ماهي أنواع التقييم في العملية التعليمية؟

 

هناك أنواع مختلفة من التقييم في التعليم جميع طرق التقييم لها أغراض مختلفة أثناء وبعد التعليمات.

 

التقييم المسبقة أو التقييم التشخيصي:

 

قبل إنشاء التعليمات من الضروري على المعلم التربوي معرفة نوع الطلاب الذين يقوم بإنشاء التعليمات، وهدف المعلم هو التعرف على نقاط القوة والضعف والمهارات والمعرفة التي يمتلكها الطالب قبل أخذ التعليمات، بناءً على البيانات التي جمعها يمكن إنشاء التعليمات الخاصة به.

 

التقييم التكويني:

 

يستخدم التقييم التكويني في المحاولة الأولى لتطوير التعليمات، الهدف هو مراقبة تعلم المتعلمين لتقديم التغذية الراجعة، ويساعد في تحديد الثغرات الأولى في تعليماته، بناءً على هذه التعليقات سيعرف ما يجب التركيز عليه لمزيد من التوسع في التعليمات الخاصة به.

 

التقييم الختامي:

 

يهدف التقييم الختامي إلى تقييم مدى الوصول إلى أهم النتائج في نهاية التعليمات، ولكنها تقيس فعالية التعلم، وردود الفعل على التعليمات والفوائد على المدى الطويل، ويمكن تحديد الفوائد طويلة الأجل من خلال متابعة الطلاب الذين يحضرون الدورة التدريبية أو الاختبار، حيث أن المعلم التربوي قادر على معرفة ما إذا كانوا يستخدمون المعرفة والمهارات والمواقف المكتسبة وكيفية استخدامها.

 

التقييم التأكيدي:

 

عندما يتم تنفيذ التعليمات الخاصة بالمعلم في الفصل الدراسي الخاص به، لا يزال من الضروري إجراء التقييم، وهدف المعلم من التقييمات المؤكدة هو معرفة ما إذا كانت التعليمات لا تزال ناجحة بعد عام، على سبيل المثال وما إذا كانت الطريقة التي تدرس بها لا تزال على ما يرام، ويمكن القول أن التقييم التأكيدي هو شكل شامل للتقييم النهائي.

 

التقييم المعياري المرجعي:

 

يقارن هذا أداء الطالب بمعيار متوسط، على سبيل المثال مثال آخر هو عندما يقارن المعلم متوسط ​​درجات طلابه مقابل متوسط ​​درجات المدرسة بأكملها.

 

التقييم المرجعي بالمعيار:

 

يقيس أداء الطلاب مقابل مجموعة ثابتة من المعايير المحددة مسبقًا أو معايير التعلم، وإنه يتحقق ممّا يُتوقع من الطلاب معرفته والقدرة على القيام به في مرحلة معينة من تعليمهم، وتُستخدم الاختبارات المرجعية لتقييم مجموعة محددة من المعرفة أو مجموعة المهارات، وهو اختبار لتقييم المنهج الذي يتم تدريسه في الدورة التدريبية.

 

التقييم الأولي:

 

يقيس أداء الطالب مقابل الأداء السابق لهذا الطالب، بهذه الطريقة يحاول المعلم التربوي تحسين نفسه من خلال مقارنة النتائج السابقة، فالمعلم لا يقارن نفسه بالطلاب الآخرين الأمر الذي قد لا يكون جيدًا لثقة المعلم بنفسه.

 

المصدر
استراتيجديات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر.نظريات المناهج التربوية، د علي أحمد مدكور.تحليل المحتوى في المناهج والكتب الدراسية، د ناصر أحمد الخوالدة.طرق التدريس العامة تخطيطها وتطبيقاتها التربوية، وليد أحمد جابر، ط 1425-2005.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى