العلوم التربويةعلم النفس

نظرية العلاج المعرفي في علم النفس الإرشادي

اقرأ في هذا المقال
  • نظرية العلاج المعرفي (CT).
  • أنواع العلاج المعرفي.

هناك الكثير من الأفراد في التاريخ درسوا الصحة النفسية وطوروا نظريات تستند إلى دراساتهم، أحد هؤلاء الأفراد هو آرون تي بيك وهو معروف بأب العلاج المعرفي، اتخذ آرون تي بيك نهج مختلف لعلاج مرضاه الذين يعانون من الاكتاب، كما فتح الباب لطريقة جديدة في القيام بالأشياء، تم اختياره كواحد من الأمريكيين في التاريخ الذين شكلوا وجه الطب النفسي الأمريكي بالإضافة إلى أحد المعالجين النفسيين الخمسة الأكثر نفوذاً في كل العصور، لقد كان له تأثير دائم على عالم الصحة العقلية وعلم النفس من خلال عمله.

نظرية العلاج المعرفي (CT):

هو أحد أنواع العلاج النفسي وقام الطبيب النفسي الأمريكي آرون تي بيك بتطويره، يُعتبر التصوير المقطعي المحوسب من الاستراتيجيات العلاجية أتت من المجموعة الأكبر من العلاجات السلوكية المعرفية (CBT) وقد تم شرحه لأول مرة بواسطة بيك في الستينيات، يسعى العلاج المعرفي إلى مساعدة المريض في التغلب على الصعوبات من خلال تحديد وتغيير التفكير والسلوك والاستجابات العاطفية المختلة، كما يتضمن ذلك مساعدة المرضى على تطوير مهارات تعديل المعتقدات وتحديد التفكير المشوه والتواصل مع الآخرين بطرق مختلفة وتغيير السلوكيات.


يعتمد العلاج على التعاون بين المريض والمعالج وعلى اختبار المعتقدات في علم النفس الإرشادي، قد يتكون العلاج من اختبار الافتراضات التي يتخذها المرء وتحديد مدى تشويه أفكار المرء التي لا جدال فيها عادة وغير واقعية وغير مفيدة، بمجرد أن يتم تحدي هذه الأفكار؛ فإن مشاعر المرء حول موضوع تلك الأفكار تكون عرضة للتغيير بسهولة أكبر، ركز بيك في البداية على الاكتئاب وطور قائمة من الأخطاء في التفكير التي اقترحها يمكن أن تحافظ على الاكتئاب، بما في ذلك الاستدلال التعسفي والتجريد الانتقائي والتعميم المفرط والتكبير السلبيات والتقليل من الإيجابيات.


مثال على كيفية عمل التصوير المقطعي هو؛ بعد ارتكاب خطأ في العمل قد يعتقد الرجل ويقول “أنا عديم الفائدة ولا يمكنني فعل أي شيء بشكل صحيح في العمل”، الإيمان القوي بهذا الأمر يؤدي إلى تدهور مزاجه، قد تزداد المشكلة سوءاً إذا كان رد فعل الفرد هو تجنب الأنشطة ثم تأكيد المعتقد السلبي لنفسه، نتيجة لذلك فإن أي استجابة تكيفية وعواقب بناءة أخرى تصبح غير محتملة، مما يعزز الاعتقاد الأصلي بأنه “عديم الفائدة”، في العلاج يمكن تحديد هذا المثال على أنه نبوءة تتحقق ذاتياً أو دورة مشكلة، سيتم توجيه جهود المعالج والعميل للعمل معاً لتغييره، نتيجة لذلك إذا نجا المريض من أنماط التفكير السلبية والسلوكيات المختلة، فقد يتم التخلص من المشاعر السلبية بمرور الوقت.


بعد أن أصيب بيك بخيبة أمل من الأساليب الديناميكية النفسية طويلة المدى، القائمة على اكتساب نظرة ثاقبة للعواطف والدوافع اللاواعية، توصل بيك إلى استنتاج مفاده أن الطريقة التي يدرك بها عملاؤه المعنى ويفسرونها وينسبونها في حياتهم اليومية، هي عملية تعرف علمياً باسم الإدراك؛ مفتاح العلاج، كان ألبرت إليس يعمل على أفكار مماثلة من منظور مختلف في تطوير علاج السلوك الانفعالي العقلاني (REBT).


جاء النهج المعرفي الجديد في صراع مع السلوكية الصاعدة في ذلك الوقت، التي أنكرت أن الحديث عن الأسباب العقلية كان علمياً أو ذا مغزى، بدلاً من مجرد تقييم المحفزات والاستجابات السلوكية، مع ذلك شهدت السبعينيات “ثورة معرفية” عامة في علم النفس، أصبحت تقنيات التعديل السلوكي وتقنيات العلاج المعرفي مرتبطة ببعضها البعض، مما أدى إلى ظهور العلاج السلوكي المعرفي، على الرغم من أن العلاج المعرفي يشتمل دائماً على بعض المكونات السلوكية، إلا أن المدافعين عن نهج بيك الخاص يسعون إلى الحفاظ على سلامته وتثبيتها كنوع مميز وموحد بوضوح من العلاج السلوكي المعرفي.


تم تحديد بوادر لجوانب أساسية معينة من العلاج المعرفي في مختلف التقاليد الفلسفية القديمة وخاصة الرواقية؛ على سبيل المثال ينص دليل العلاج الأصلي لبيك على أن الأصول الفلسفية للعلاج المعرفي يمكن إرجاعها إلى الفلاسفة الرواقيين، مع استمرار تزايد شعبية العلاج المعرفي، تم إنشاء أكاديمية العلاج المعرفي وهي منظمة غير ربحية للمعالجين الإدراكيين المعتمدين، كذلك إنشاء منتدى للأعضاء لمشاركة الأبحاث والتدخلات الناشئة وتثقيف المستهلك فيما يتعلق بالعلاج المعرفي والعقلية ذات الصلة مشاكل صحية.


بحثت Cassandra B. Whyte في تأثير أساليب علم النفس الإرشادي والبرامج التعليمية على تحقيق طلاب جامعيين ذوي مخاطر عالية وقادرون فكرياً ومنخفضي التحصيل، نظراً لأن المتفوقين الأكاديميين يميلون نحو موضع السيطرة الداخلي على سلسلة متصلة، فإن الجهود المبذولة لمساعدة الطلاب على التعرف على نقطة مرجعية، بحسب جوليان روتر، إلى جانب تقديم المشورة للتفكير والتصرف بطرق أكثر إيجابية؛ أدت إلى مستوى أعلى بكثير من النجاح الأكاديمي، وجدت Whyte أن تولي الطالب مسؤولية فردية أكبر، على الرغم من تأثير عوامل التحكم الخارجية الواضحة على النجاح؛ أدى إلى مستوى أعلى من التحصيل الأكاديمي للطالب.

تطبيق لتحرير الاكتئاب:

وفقاً لنظرية بيك عن مسببات الاكتئاب، يكتسب الأشخاص المصابون بالاكتئاب مخطط سلبي للعالم في مرحلة الطفولة والمراهقة، فالأطفال والمراهقون الذين يعانون من الاكتئاب يكتسبون هذا المخطط السلبية في وقت مبكر، كما يكتسب الأشخاص المصابون بالاكتئاب مثل هذه المخططات من خلال فقدان أحد الوالدين أو الرفض من قبل الأقران أو التنمر أو النقد من المعلمين أو الآباء والموقف الاكتئابي لأحد الوالدين والأحداث السلبية الأخرى، عندما يواجه الشخص الذي لديه مثل هذه المخططات موقف يشبه الشروط الأصلية للمخطط المكتسب بطريقة ما، حتى عن بُعد يتم تنشيط المخططات السلبية للشخص.


يعتقد ثالوث آرون تي بيك السلبي أن الأشخاص المكتئبين لديهم أفكار سلبية عن أنفسهم وتجاربهم في العالم والمستقبل، على سبيل المثال قد يفكر شخص مكتئب “لم أحصل على الوظيفة لأنني فظيع في المقابلات”، “لا يحبني المحاورون أبداً” ، “لن يرغب أحد في تعييني” في نفس الموقف، قد يفكر الشخص غير المكتئب، “لم يكن القائم بإجراء المقابلة يهتم كثيراً بي”، ربما كان لديه بالفعل شخص آخر يفكر في الوظيفة، في المرة القادمة سأحظى بحظ أفضل؛ حدد بيك أيضاً التشوهات المعرفية والتي يمكن أن تسهم في الاكتئاب مثل؛ الاستدلال التعسفي والتجريد الانتقائي والتعميم المفرط والتكبير والتصغير.

أنواع العلاج المعرفي:

  • العلاج بالمعرفة: استناداً إلى النظرية القائلة بأن الاكتئاب ناتج عن تشوهات في وجهات نظر المريض، مثل التفكير الكل أو لا شيء والتعميم المفرط والإدراك الانتقائي، يحاول المعالج في البداية إبراز هذه التشوهات ثم يشجع المريض على تغيير مواقفه.

  • العلاج العقلاني الانفعالي (RET): على أساس الاعتقاد بأن معظم المشاكل تنشأ من الفكر اللاعقلاني على سبيل المثال؛ الكمال و المتشائمين عادة ما تعاني من القضايا المتعلقة التفكير غير العقلاني، على سبيل المثال إذا واجه الشخص المثالي فشل بسيط، فقد يدركه على أنه فشل أكبر بكثير، من الأفضل وضع معيار معقول عاطفياً، بحيث يمكن للفرد أن يعيش حياة متوازنة، هذا النوع من العلاج المعرفي هو فرصة للمريض لمعرفة التشوهات الحالية والقضاء عليها بنجاح.

  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT): النوع الأكثر شيوعاً من العلاج المعرفي، يعتمد على الاعتقاد بأن استخدام كل من العلاج المعرفي والعلاج السلوكي أكثر فعالية من مجرد نوع واحد من هذه الأنوا، قلة قليلة من المعالجين يؤمنون باستخدام نمط واحد فقط من العلاج لتحقيق النجاح، على عكس النهج الديناميكي الديناميكي ؛ فإن العلاج المعرفي السلوكي شفاف للعميل، في نهاية العلاج يكون لدى معظم العملاء معرفة واضحة عن العلاج الذي تلقوه بالإضافة إلى التقنيات المحددة المستخدمة.

المصدر
علم النفس الإرشادي، احمد عبداللطيف أبو سعدعلم النفس الإرشادي، فاطمة راشد الدرمكيعلم النفس الإرشادي، عطالله فؤاد الخالديعلم النفس، هاني يحيى نصري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى