العلوم التربويةنظريات الإرشاد النفسي

نظرية ماكليلاند في الحاجات

اقرأ في هذا المقال
  • ديفيد ماكليلاند.
  • الحاجات الأساسية في نظرية ماكيلاند.

قام ماكليلاند بتعريف الدافعيّة بالإنجاز بأنّها عبارة عن نظام من الشبكات، تتكون العلاقات الانفعالية والمعرفيّة الموجّهة التي ترتبط بالسعي من أجل الوصول إلى مستوى عالي من الامتياز والتفوق. بالرغم من أنّ النظرية ركّزت على حاجة الإنجاز، إلا أنّها ترى أنه يوجد ثلاث حاجات موجودة لدى كل الأفراد وبدرجات مختلفة، لها أثر كبير في تحريك سلوك العاملين في المنظمة.

ديفيد ماكليلاند:

كان ماكليلاند باحث نظري في مجال علم النفس. اشتهر بالعمل في نظرية الحاجة، قام بنشر العديد من أعماله في فترة الخمسينات وحتى التسعينات. طوَّر أنظمة تحقيق أهداف جديدة من أجل اختبار إدراك الموضوع والفروع التي يتضمّنها، تم نسبه في تطوير نظرية دافع الإنجاز.

ولد ماكليلاند في ولاية نيويورك وحصل على بكالوريوس الآداب من جامعة ويسليان ودرجة الماجستير من جامعة ميسوري في السنة التي تلتها.

حصل ماكليلاند على الدكتوراة من جامعة ييل، التحق بالكلية في جامعة هارفارد عام 1956، حيث عمل فيها لمدة 30 سنة كرئيس لقسم العلاقات الاجتماعية، انتقل بعد ذلك إلى جامعة بوسطن عام 1987، حصل على جائزة الجمعية الأمريكية للأطباء النفسيين لمساهماته العلمية البارزة.

الحاجات الأساسية في نظرية ماكليلاند:

الحاجة إلى السلطة:

إنّ الإفراد الذين يحتاجون للسلطة يميلون بشكل دائم لممارسة التأثير والرقابة القوية، في الغالب يسعى هؤلاء الأشخاص للحصول على مناصب قيادية. إنّ الأفراد الذين يحرِّكهم هذا الدافع يكونون فاعلين أو طليقين في الاتصال، يستمتعون بالتحرُّك للأعلى في المنظمة.

يمكن تعزيز هذا الدافع عن طريق إعطائهم فرصة بمراقبة ذواتهم، توفير الفرصة للتأثير على الآخرين عن طريق المشاركة في حل المشكلات واتخاذ القرارات؛ لأنّها تزوِّد الأفراد بالتأثير في عملهم وفي الآخرين.

الحاجة للانتماء:

إنّ الأفراد الذين لديهم حاجة قوية للانتماء يتكوّن لديهم الشعور بالفرح والسرور عندما يشعرون أنّهم محبوبون من الأشخاص الآخرين، كذلك يشعرون بالحزن إذا رفضوا من الجماعة التي ينتمون إليها، يميل هؤلاء الأشخاص إلى تطوير علاقات اجتماعية مع الآخرين.

إنّ الأفراد الذين لديهم حب الانتماء يمكن أن نوفّر لهم الدافعية من خلال السماح لهم بالعمل مع الآخرين بحيث يستطيعون التعبيرعن مشاعرهم، يستمتعون بالصداقات الجيدة ، يتصفون عادةً بالهدوء، يعملون بشكل أفضل عندما يشعرون بالتقدير، تُسمح لهم ظروف العمل في التفاعل مع الآخرين.

الحاجة للإنجاز:

معنى هذه الحاجة أنّ الأفراد الذين يكون لديهم حاجة للإنجاز، يكون لديهم رغبة عالية للنجاح، يخافون من الفشل، يستمتعون بالتحدي.

المصدر
تنظيم وإدارة العلاقات العامة، د.بشير العلاقالإدارة الحديثة، د.بشير العلاقالسلوك التنظيمي، أ.د. محمد الفاتح المغربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى