العلوم التربويةعلم النفس

نموذج التصنيف الذاتي في علم النفس الاجتماعي

يؤكد نموذج التصنيف الذاتي على عكس وجهة النظر الشائعة في علم النفس الاجتماعي، حيث أن البشر قادرين على التصرف كأفراد ومجموعات اجتماعية على حد سواء، ويفترض النموذج أن الشخص قد يتصرف كشخصية فريدة في سياق واحد، لكنه يظهر أوجه تشابه جماعية كعضو في مجموعة في سياق آخر، فالبشر بارعين جدًا في تغيير الدرجة التي يتصرفون بها من حيث الفروق الفردية أو التشابه الجماعي، ويحاول النموذج شرح كيف تكون هذه المرونة ممكنة.

 

نموذج التصنيف الذاتي في علم النفس الاجتماعي

 

يتناول نموذج التصنيف الذاتي في علم النفس الاجتماعي مشكلة المجموعة النفسية، هل توجد أشياء مثل المجموعات النفسية؟ وكيف يتشكلون؟ وكيف يمكن لمجموعة من الأفراد التصرف والتفكير والشعور كمجموعة، بشكل جماعي كما لو كان أعضاء المجموعة في أقصى الحدود يتشاركون في عقل مشترك؟ فمن المسلم به أن البشر هم أفراد، وأن لديهم شخصيات فريدة ويختلفون عن الأفراد الآخرين، ولكن من المعروف أيضًا أنهم ينتمون إلى مجموعات اجتماعية وأن هذه الفئات الاجتماعية يمكن أن يكون لها واقع نفسي لأفرادها.

 

لا يصف الناس الآخرين فقط على أنهم ينتمون إلى مجموعات، بل يصفون أنفسهم كمجموعات ليس كما لو كانوا مجموعات ولكن كمجموعات، ويتحدثون بصيغة نحن وكذلك صيغة الأنا، حيث أنهم يتصرفون في ظل الظروف المناسبة بطريقة موحدة وتوافقية وموحدة للغاية كحشد أو أمة أو غوغاء أو جمهور وما إلى ذلك، وإنهم يختبرون المشاعر والعواطف الجماعية ويتشاركون في المواقف والمعتقدات والقيم المتشابهة.

 

هل يمكن للناس أن يكونوا أو أن يصبحوا مجموعة نفسياً وذاتياً من حيث هوياتهم وتصوراتهم ومشاعرهم ومعتقداتهم والقيم ودوافعهم، وما إلى ذلك؟ أم أنها مجرد وهم لأن الناس في الحقيقة ليسوا سوى أفراد؟

 

تحليل نموذج التصنيف الذاتي في علم النفس الاجتماعي

 

يشرح نموذج التصنيف الذاتي الفردية والسلوك الجمعي في المجموعة والعلاقة بينهما من حيث الطريقة التي يعرف بها الناس أنفسهم ويفهمون بها، مثل العديد من النظريات الأخرى فإنه يركز على ما يسمى بمفهوم الذات، ومجموعة الهويات، والتعريفات والأوصاف والفئات والمفاهيم وما إلى ذلك، التي يستخدمها الناس لتعريف أنفسهم وتجربتهم، والفئات الذاتية التي يستخدمها الناس اجب على السؤال من انا او من نحن مثل النظريات الأخرى.

 

يفترض نموذج التصنيف الذاتي أن يعرف الناس أنفسهم بشكل مختلف في مواقف مختلفة وأن الطريقة التي يصنفون بها أنفسهم ستؤثر على كيفية تفاعلهم مع هذا الموقف، على سبيل المثال قد تتفاعل بشكل مختلف تمامًا مع قصة إخبارية حول السلوك المعادي لطفل صغير إذا كان يعتقد أنه ضابط شرطة وليس أحد الوالدين.

 

التصنيف الذاتي هو ببساطة العملية التي يقوم من خلالها الشخص بتعريف الذات من خلال أنواع مختلفة من فئات أنا أو نحن مثل أنا الحقيقي أو أنا في مقابل أنت، تميل جميع النظريات تقريبًا قبل نموذج التصنيف الذاتي إلى افتراض أن مفهوم الذات كان أساسًا، أو في المقام الأول أو في الغالب حول تعريف الشخص على أنه كائن فردي فريد، وأنه كان يدور حول طرق تعريف أنا أو نحن.

 

ينص نموذج التصنيف الذاتي على أن الناس يرون أنفسهم على مستويات مختلفة، والمستوى الفردي مستوى واحد منها فقط. على وجه الخصوص، فإنه يميز بين الهوية الشخصية والاجتماعية.

 

وصف نموذج التصنيف الذاتي في علم النفس الاجتماعي

 

في نموذج التصنيف الذاتي يتم وضع الكائن في فئات على مستوى أدنى أكثر تحديدًا أو متوسط ​​أو أعلى أكثر شمولاً، مع كل خطوة يصبح مشابهًا لمزيد من الكائنات والتي كانت مختلفة عنها في مستويات أكثر تحديدًا، العملية هي نفسها مع الذات التي تنص عليها النظرية، حيث يمكن للأشخاص تعريف أنفسهم على أنهم فرديين على عكس أنهم لم يتغيروا، ومن حيث المبدأ من الممكن وجود عدد لا نهائي من مستويات التصنيف الذاتي، ومحدودة فقط بالواقع وخيال الفرد، وتشمل المستويات الأعلى عددًا أكبر من الأشخاص أكثر جماعية من المستويات الأدنى.

 

يصف نموذج التصنيف الذاتي المستوى الفردي على أنه الهوية الشخصية للفرد ومستويات المجموعة المختلفة الممكنة كهوية اجتماعية، لكل شخص العديد من الهويات الشخصية والاجتماعية المختلفة الفعلية والمحتملة، حيث ينص نموذج التصنيف الذاتي على أن الطريقة التي يعرّف بها الناس أنفسهم ويرون أنفسهم في أي موقف معين تتحرك صعودًا وهبوطًا بين هذه المستويات وبين الهويات المختلفة في كل مستوى وهذا أمر طبيعي تمامًا.

 

كما تنص على أنه مع تحول تعريف الذات من الهوية الشخصية إلى الهوية الاجتماعية ورؤية الناس لأنفسهم بشكل مختلف، فإن الأشخاص من الناحية النفسية والسلوكية يتغيرون من كونهم أفرادًا إلى كونهم أعضاء في المجموعة.

 

باختصار يعرف الناس أنفسهم من حيث الهويات الاجتماعية وكذلك الهويات الشخصية، وذلك في ظل ظروف معينة تصبح الهويات الاجتماعية أكثر أهمية أو تأثيرًا من الهويات الشخصية في تصور الذات، ويتغير السلوك من فرد إلى آخر حيث يتصرف الناس من منظور اجتماعي أكثر من هويتهم الشخصية.

 

بحثت الكثير من الأبحاث النفسية في كيف ومتى يعرف الناس أنفسهم من حيث الهوية الشخصية أو الاجتماعية، وكيف ولماذا يجعل هذا سلوك الناس وعلم النفس أكثر جماعية وأقل شخصية، وكيف يمكن استخدام هذه الأفكار الأساسية لشرح مجموعة متنوعة من الظواهر ذات الصلة لتجميع علم النفس.

 

دور نموذج التصنيف الذاتي في تشكيل الهوية الاجتماعية

 

تصبح الهويات الاجتماعية الخاصة بارزة نتيجة لكل من العوامل النفسية التي لها علاقة بالمدرك مثل تجربته أو خبرتها، وعاداته ودوافعه ومعتقداته ومعرفته، وطبيعة العلاقات الاجتماعية المتصورة في موقف اجتماعي معين، تتمثل إحدى النتائج المهمة في أنه من المرجح أن يرى الناس أنفسهم كأفراد في أماكن لا يوجد فيها سوى أفراد من مجموعتهم الخاصة أكثر من الأماكن التي يتواجد فيها أعضاء المجموعات الأخرى.

 

تأتي الهوية الاجتماعية في المقدمة في وجود مجموعة خارجية أكثر من وجود أعضاء مجموعة، على سبيل المثال تُظهر الأبحاث أن المرأة التي يُطلب منها الحكم على نفسها ضد نساء أخريات ستعرف نفسها من حيث هويتها الشخصية، وكيف تختلف عن النساء الأخريات كفرد، ولكن من المرجح أن تؤكد المرأة التي يُطلب منها الحكم على نفسها ضد الرجال الآخرين من خلال هويتها الاجتماعية وترى نفسها مثل النساء الأخريات ومختلفة عن الرجال.

 

هناك نتيجة أخرى مدعومة بقوة تتفق مع هذه الفكرة وهي أن الهوية الاجتماعية تميل إلى أن تكون قوية وشديدة بشكل خاص في حالات الصراع الاجتماعي بين المجموعات، فقد يرى بعض الأفراد أنفسهم على أنهم منفردين للغاية، ولكن إذا هاجمهم عدو كمجموعة، فقد يتحدون وراء قادتهم ويتوافقون بقوة مع مواقف المجموعة في ردود أفعالهم.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف. الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى