الصحة النفسيةالعلوم التربوية

هل النفسية لها دور في تأخر الحمل

اقرأ في هذا المقال
  • هل النفسية لها دور في تأخر الحمل.

إنّ للصحة النفسية دور كبير في حياة الأفراد بصورة عامة، فقد أثبتت الأبحاث أهمية الصحة النفسية في المحافظة على الجسم والعمليات الحيوية المختلفة ومنها الحمل، يوجد جدل كبير حول أهمية الصحة النفسية لإتمام الحمل.

تعمل الصحة النفسية على حماية الجسم من التوتر والضغط، كذلك الحفاظ على قوة الجهاز المناعي وتنظيم الهرمونات داخل الجسم، أيضاً الحفاظ على التوازن العصبي والمناعي، منع حدوث اضطرابات الجهاز الهضمي، الحفاظ على التوازن الهيكلي العضلي.

هل النفسية لها دور في تأخر الحمل؟

حدث اختلاف بين الأطباء حول وجود علاقة بين الحالة النفسية وتأخر الحمل، فالحمل يعتمد على انتظام مستوى الهرمونات الموجودة داخل جسم المرأة، حتى تستطيع تلك الهرمونات تحضير الجسم لاستقبال الضيف الجديد، لذلك يعتقد بعض الأطباء أنَّ التغيرات النفسية تؤثر على مستويات وانتظام هرمونات الحمل، بالتالي يتأخر الحمل لدى النساء المُصابات بالاضطرابات التفسية.

في الجهة الأخرى لا يرى القليل من الأطباء وجود علاقة تربط الحالة النفسية بحدوث الحمل، حيث أنّه يوجد العديد من السيدات قد حصلن على الحمل بالرَّغم من وجود الاضطرابات النفسية لديهن، كذلك مع خضوعهنَّ لعلاجات الاكتئاب، لذلك لا بدَّ من وجود سبب عضوي تسبب في تأخر الحمل.

المصدر
طفلك من المهد إلى المدرسة، حمزة الجباليعلم نفس النمو، أحمد عبداللطيف أبو سعد تأخر الحمل بين العلم والوهم، د.عبد المجيد صبري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى