الصحة النفسيةالعلوم التربوية

هل تبلد المشاعر والأحاسيس مرض نفسي؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أسباب تبلد المشاعر والأحاسيس
  • أعراض تبلد المشاعر والأحاسيس
  • هل تبلد المشاعر والأحاسيس مرض نفسي؟

الفرد يمر بالكثير من الظروف القاسية التي تؤدي إلى الكثير من المشكلات النفسية، مثل الشعور بالتوتر والقلق والحزن والاكتئاب، وكذلك تبلد المشاعر والأحاسيس، وتُعتبر هذه المشاكلات النفسية من أصعب الأمور التي من الممكن أن يتعرض لها الفرد، خاصة أنها تحرمه من التمتع في حياته، وتسبب للفرد حزن مستمر لا يتمكن الفرد من التخلص منه، وقد يحتاج إلى مراجعة طبيب نفسي وأخذ العلاجات الطبية النفسية المناسبة حتى يخرج من حالته.

 

ما هي أسباب تبلد المشاعر والأحاسيس:

 

1- إدمان الكحول والمخدرات.

 

2- أخذ مضادات الاكتئاب.

 

3- اقتراب موعد الدورة الشهرية للمرأة.

 

4- مواجهة صدمات نفسية متتابعة مثل: الطلاق ووفاة شخص قريب.

 

5- الإصابة بأحد الأمراض النفسية مثل: الانفصام العقلي أو التوحد أو تلف الدماغ أو اضطراب ذو الوجهين أو اضطراب الشخصية الانطوائية أو الاكتئاب أو اضطراب ما بعد الصدمة أو اضطراب الاغتراب عن الواقع.

 

أعراض تبلد المشاعر والأحاسيس:

 

يُرافق هذه الحالة الكثير من المظاهر التي تبرز على الفرد، وهي مظاهر تتسبب في شعور الفرد بأن الدنيا من غير قيمة، وقد تبرز هذه المظاهر معًا مرة واحدة أو قد يظهر جزء منها فقط.

 

يُمكن أن تختلف هذه المظاهر في شدّتها بين فرد وآخر، كما يُمكن تجاوزها بسرعة أو أن تتطور بحسب الحالة، وبحسب استجابة الفرد لأساليب العلاج السلوكي، وعند بروز عرض واحد أو أكثر من الأعراض، ينبغي عدم إهمال الأمر ومحاولة اتباع طريقة علاج مناسبة. وأبرز هذه المظاهر التي يجب الانتباه إليها جيدًا ومحاولة القضاء عليها هي:

 

1- انعدام القدرة على البكاء أو الضحك عندما يتطلب الأمر ذلك، إذ تُصبح كافة المشاعر متشابهة.

 

2- انعدام القدرة على التعاطف مع الآخرين بالصورة المطلوبة، والإحساس بهم بصورة أقل من المعتاد.

 

3- انعدام الحماس والدافعية والرغبة في عمل أي شيء.

 

4- انعدام الشعور بالمتعة التي كانت عادية في الكثير من الأحداث.

 

5- المرور بحالة من الخرس العاطفي الذي يرافقه بطئ في التفكير وانعدام التركيز.

 

هل تبلد المشاعر والأحاسيس مرض نفسي؟

 

في كثير من الأوقات يتفاقم وضع الشخص المصاب بهذه الحالة، وتتغير حالته إلى حالة شديدة، ترتبط بالكثير من المظاهر النفسية التي تنجم من الاكتئاب الحاد، وهذا بحدّ ذاته من المؤشرات الخطيرة التي قد تؤدي إلى انعدام السيطرة، وبالتالي تتفاقم الحالة إلى الأسوأ، لهذا إذا كانت هذه الحالة مستمر لفترة قصيرة، وكان مجرد حالة طارئة واستجابة لموقف محدد فهذا يعني أنه حالة عارضة.

 

أما إذا كان مستمر لفترة طويلة من الزمن فهناك قد يتحول إلى مرض نفسي يحتاج إلى علاج ومتابعة عند طبيب أخصائي، وربما إلى علاج دوائي، وهذه المشكلة هي حالة نفسية يُمكن أن تتفاقم لحالة مرضية في حال لم تعالج.

 

المصدر
شخصيات مضطربة، طارق حسن، 2020الطب النفسي المعاصر، احمد عكاشة، 2019كيف تكتشف اضطراباتك الشخصية، د. إمتياز نادر، 2017الاضطرابات النفسية، د. محمد حسن غانم، 2014

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى