أساليب التدريسالعلوم التربوية

هيكل استراتيجية المحاضرة

اقرأ في هذا المقال
  • كيف يمكن العمل على تحديد هيكل استراتيجية المحاضرة؟


إنَّ الإجراء المُسبق الذي نقوم به من حيث التخطيط والإعداد المطلوب بصورة إيجابية للمحاضرة، تعتبر نقطة الارتكاز اللازمة والضرورية، من أجل العمل على تقديم محاضرة جيدة، إنَّ الفرق يكون واضحاً بين حالة معلم يقدم ويعرض المحاضرة وقد قام مسبقا بالتخطيط الجيد لها، وبين معلم آخر يقدم ويعرض المحاضرة دون أي إعداد أو تخطيط مسبق لتقديم وعرض المحاضرة والمعلومات المطلوبة منها.

كيف يمكن العمل على تحديد هيكل استراتيجية المحاضرة؟

هناك العديد من الإجراءات التي نقوم بها من أجل بناء هيكل قوي ومتين للمحاضرة ويتمثل ذلك فيما يلي:

أولاً: تحديد الأهداف العامة والخاصة للمحاضرة: إنَّ أهداف المحاضرة تعمل على تقديم معرفة ومعلومة للطلاب، ومنها:

المعرفة التقريرية: وهى تعني المعرفة عن شيء أو موضوع.

ومعرفة إجرائية: وهى تعني معرفة كيف تعمل الأمور والأشياء، يجب أن يخرج الهدف من المحاضرة من الأهداف العامة للمادة المنهجية المقررة التي نقوم بتدريسها.

ثانياً: اختيار محتوى ومضمون المحاضرة وتنظيمه: إنَّ الهدف المطلوب وطبيعة الطلاب المعنيين، وما يقدم المساعدة على حسن اختيار مضمون ومحتوى المحاضرة يجب أن نراعي فيه على أهمية اختيار المطلوب، وقوة التأثير فى اختيار المعلومات المتعلقة والمرتبطة بموضوع المحاضرة والأفكار الرئيسية، فنعمل على عدم الخوض في التفاصيل الزائدة، ويمكن تنظيم مضمون ومحتوى المحاضرة بناءً على أساليب متعددة ومتنوعة.

 ثالثاً: الاستعداد لتقديم المحاضرة: الإعداد والتجهيز الجيد للمواد المساعدة، والتأكد من توفر وتواجد متطلبات استخدام تلك المواد فى البيئة الصفية، والعمل على مراجعة الملاحظات والأفكار المكتوبة للمحاضرة، والتفكير في أساليب تنفيذها.

رابعاً: تقديم المحاضرة: ويعتمد في ذلك على عملية الشرح وهي عبارة عن مهارة مهمة لتقديم محاضرة جيدة، ويجب الاهتمام في عملية الشرح على حسن استخدام الوقت المحدد وتوزيعه بشل جيد ومناسب على عناصر المحتوى.

خامساً: المناقشة: تبدأ عملية المناقشة بعد انتهاء شرح وتوضيح جميع العناصر، أو بعد انتهاء الشرح الخاص بعنصر محدد، وإنَّ الهدف منها الاستجابة إلى احتياجات ومتطلبات واستفسارات التلاميذ، والحصول على تغذية راجعة على مدى استيعاب وفهم التلاميذ.

سادساً: الغلـق: وهي عبارة عن تلخيص للمحتوى وعناصره الأساسية، وإظهار العلاقات بينهما، والعمل على ربطها واتصالها بمحتوى ومضمون المحاضرات التي عرضت في وقت سابق، وتوجيه الطلاب إلى عمل له علاقة بموضوع المحاضرة.

 

المصدر
استراتيجيات التدريس والتعليم، د جابر عبد الحميد جابرالمناهج وطرائق التدريس في ميزان التدريس، محمد حميد مهدي المسعودياستراتيجيات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى