ما هي أشكال البكتيريا وأحجامها؟

إنَّ فرع علم البيلوجيا الذي يعتني بتصنيف الكائنات الحية يُسمّى علم التصنيف (Taxonomy)، بحيث أعطي لكل كائن حي اسم ثنائي يعتني بجنسه ونوعه (Genus-Species)، حيث يتم إرجاعه إلى مملكة مُعينة.


مع بداية هذا القرن صنف الكائنات الحية إلى مملكتين فقط هما المملكة الحيوانية والمملكة النباتية، ومع تقدم البحث العلمي والكشف عن العديد من الكائنات الحية وجد أن هنالك العديد من الكائنات الحية التي لا تنطبق عليها خواص تلك المملكتين حيث تم التوصل إلى تقسيم الكائنات الحية إلى خمس ممالك مختلفة هي: المملكة الحيوانية (Kingdom Animal)، المملكة النباتية (Kingdom Pl-ante)، مملكة الفطريات (Kingdom Fungi)، مملكة الطلائعيات (Kingdom protista) والمملكة البدائيات (Kingdom Monera).


أحد ركائز التصنيف هو بناء الخلية فيما إذا كانت معقدة التركيب وتحتوي على نواة حقيقة وهي تُسمّى (Eucaryotes)، أو تلك الخلايا البسطية التركيب والتي تحتوي على أنوية بدائية (Procaryotes).

إنَّ المملكة الوحيدة التي تحتوي على خلايا ذات الأنوية البدائية هي مملكة البدائيات (Kingdom Monera)، في حين أن بقية الممالك تحتوي كائنات ذات أنوية حقيقة. المملكة البدائية تحتوي على نوعين فقط من الأحياء الدقيقة، هي البكتيريا (Bacteria) والبكتيريا الزرقاء المخضرة (Cyanobacteria).

تُعتبر البكيتريا من أوائل الكائنات الحية التي وجدت على الأرض وهي منتشرة في بيئات كثيرة مُختلفة، حيث تتواجد في الماء والهواء والتراب وفي أعماق البحار وعلى الصخور، وتوجد كذلك في الجهاز الهضمي للإنسان وفي الأنف والحنجرة وعلى الجلد وبين الأسنان، توجد كذلك في بيئات قاسية من حيث درجة الحرارة العالية والمتدنية.

البنية الشكلية للبكتيريا (Morphology bacteria):

الشكل (Shape) والحجم (Size) والترتيب (Arrangement) قد يعتقد البعض أن الكائنات الحية الصغيرة والبسيطة مثل البكتيريا تكون منظمة الشكل والحجم. بينما هي في الحقيقة أن العديد من البكتيريا تتشابه في مجمل أشكالها إلا أن هنالك العديد من الإختلافات فيما بينها.

للبكيتريا ثلاث أشكال رئيسية:

الشكل الأول: كروي (Cocci) ومفردها (Coccus)، حيث تتواجد هذه الأنواع من البكتيريا الكروية في تنظيمات مختلفة تسهل عملية تصنيفها.

قد تكون الخلايا الكروية بشكل منفرد وهي التي تُسمّى ب (Micrococci)، أو أن تترتب بشكل ثنائي كما هوا في البكتيريا المُسمّاة (Diplococci)، أو بشكل رباعي أو ثماني منظم ومثال ذلك البكتيريا المُسمّاة (Sarcinna)، يُمكن أن تترتب بشكل عنقودي ومثال ذلك البكتيريا الكروية العنقودية (Staphylococci)، أو أن تترتب الخلايا الكروية بشكل سلاسل تُسمّى بالخلايا السبحية الكروية (Streptococci).

الشكل الثاني: عصوية (Bacilli) ومفردها (Bacillus)، حيث توجد خلايا هذا الشكل منفردة كبكتيريا القولون والتي تُسمّى (Escherichia coli)، أو أن توجد بشكل سلاسل، هنالك بعض أنواع خلايا البكتيريا الهلالية الشكل (Vibri)، ومثال ذلك (Vibrio Cholera).

الشكل الثالث: فهو الشكل اللولبي (Spiral)، ومثال ذلك (ٍSpirochetes)، وقد تم اكشتاف بكتيريا منبسطة الشكل تُشبه الصندوق حيث تم اكتشافها في احدى السبخات المالحة من قبل العالم (Walsby).

تختلف البكتيريا من حيث أحجامها فمنها ما هو صغير جداً قد يصل إلى حجم أكبر فيروس (Poxvirus)، وهي ما تُسمّى ب (Mycoplasma) حيث تتراوح قطرها ما بين 100-200 نانوميتر ومنها ما هو كبير جداً حيث يصل طول بعض أنواع البكتيريا اللولبية إلى 500 ميكرون.


إن البكتيريا الزرقاء المخضرة يصل قطر بعضها (Oscillatoria) إلى حوالي 7 ميكرون وهو ما يُشبه قطر كرية الدم الحمراء. أما بكتيريا القولون (E.coli) فيلغ طولها ما بين 2-6 ميكرون وعرضها 1-1.5 ميكرون.