تم العثور على الغزلان المجترات الثدييات من عائلة (Cervidae) وفي معظم أنحاء العالم باستثناء أستراليا، وخلال عدة قرون وهي نواتج عظمية صلبة للجمجمة تتطور في الذكور من معظم الأنواع ويتم تساقطها وتجديدها سنويًا، ويتم تغطيتها في البداية بالمخمل وهو جلد ناعم مشعر تتخلله الأوعية الدموية، ويسمى ساق قرن الوعل الشعاع والفروع هي الأشواك، وتستخدم القرون كأسلحة أثناء معارك موسم التكاثر بين الدولارات، وفي الغزلان التي تفتقر إلى قرون (أيل المسك وغزلان النهر الصيني) تعمل الأنياب العلوية الطويلة كأسلحة.

 

ماذا تأكل الغزلان

 

الغزلان متعددة الزوجات، كما يأكلون مجموعات متنوعة من النباتات العشبية والأشنات والطحالب وأوراق الأشجار واللحاء، حيث إنّهم يفضلون النمو الجديد الطري، ولكن من المعروف أنّهم يأكلون كل ما هو متاح لهم وتتغير وجباتهم الغذائية مع موطنهم وكذلك الفصول، فخلال فصلي الربيع والصيف تتغذى الغزلان على النباتات الورقية والزهور والبراعم والمحاصيل الموسمية الأخرى، بينما تبدأ في الخريف في أكل الذرة والمكسرات، وفي فصل الشتاء تنتقل الغزلان إلى الأجزاء الأكثر غرسًا من الأشجار والشجيرات.

 

قرون الغزلان

 

باستثناء أيل المسك والغزلان النهرية الصينية التي لها أنياب فإنّ كل ذكر من الغزلان له قرون، وفي بعض الأحيان يكون للمرأة كعب صغير، والأنثى الوحيدة التي لديها قرون هي الرنة (كاريبو)، وتنمو القرون كأنسجة إسفنجية وعائية عالية مغطاة بجلد يسمى المخمل، وقبل بداية موسم التزاوج تتكلس القرون تحت المخمل وتصبح عظامًا صلبة، ثم يفرك المخمل تاركًا العظم الميت الذي يشكل القرون الصلبة، وبعد موسم التزاوج يتم فصل السنيقة وقاعدة قرن الوعل بطبقة من الأنسجة اللينة ويسقط قرن الوعل.

 

خلال موسم التزاوج تستخدم الدولارات قرونها لمحاربة بعضها البعض للحصول على فرصة لجذب زملائها في قطيع معين، ويدور الاثنان حول بعضهما البعض ثم ينحني أرجلهما للخلف ويخفضان رأسيهما ويشحنان، وكل نوع له هيكل قرن الوعل الخاص به على سبيل المثال قرون الغزلان ذات الذيل الأبيض تتضمن سلسلة من الأشواك التي تنبت صعودًا من شعاع رئيسي منحني للأمام، في حين أنّ قرون الغزلان البور وغزال أمريكي ضخم هي بحجم راحة اليد مع جزء مركزي عريض.

 

أما الغزلان البغل (والغزلان ذو الذيل الأسود) وهي أنواع تنتمي إلى نفس جنس الغزلان ذات الذيل الأبيض لها قرون متشعبة (أو متفرعة)، أي أنّ الشعاع الرئيسي ينقسم إلى قسمين كل منهما قد ينقسم إلى قسمين آخرين، والذكور الصغار من العديد من الغزلان والبالغون من بعض الأنواع مثل غزال البركت وبودوس لديهم قرون وهي عبارة عن مسامير مفردة، ويتم استخدام الفرك لإيداع الرائحة من الغدد بالقرب من العين والجبهة وتحديد المنطقة جسديًا.

 

سماع الغزلان

 

يمكن للغزلان سماع أي صوت كونه أعلى بكثير من سمع الإنسان، حيث أنّ الغزالان يكتشفون بسهولة بأضعف الأصوات، وفي الواقع يُعتقد أنّ سماع الغزلان حساس جدًا، بحيث يمكنه تحديد المسافة التي يُصدر بها الصوت، وسماع الغزلان هو أحد الأسباب التي تجعل من الصعب جدًا التسلل إلى أحدهم دون أن يتم اكتشافه، وتعتبر آذان الغزلان ضرورية في مساعدتها على تجنب الخطر.

 

عندما يسمع الغزال صوتًا فإنّه سيدير ​​رأسه على الفور ويوجه أذنيه في اتجاه الصوت، وسيركز الغزلان كل انتباهه على الشم والنظر والاستماع لأي علامات خطر أخرى، وإذا لم يشم الغزال أو يرى أو يسمع أي خطر بعد فحص المنطقة عدة مرات فعادة ما يعود إلى روتينه الطبيعي.

 

البصر الغزلان

 

تقع عيون الغزال على جانب رأسه، وميزة هذا هو أنّ الغزلان قادرة على رؤية 310 درجة حول نفسها، وتتيح هذه الرؤية الواسعة للغزلان أن يدرك تمامًا ما يحيط به حتى عند التحديق إلى الأمام مباشرة، والعيب هو أنّ الغزلان غير قادرة على التركيز على مكان واحد بكلتا العينين مما يتسبب في ضعف إدراك الغزلان للعمق، ويرى الغزلان أيضًا دقة أقل من البشر ويُعتقد أنّها مصابة بعمى الألوان.

 

حاسة شم الغزال

 

تتمتع الغزلان بحاسة شم متطورة للغاية، حيث إنّه أحد أفضل أسلحتهم لاكتشاف اقتراب الخطر، ويسمح الأنف الرطب للغزلان -على غرار الكلب– للغزلان بالتقاط أضعف الروائح، وجزيئات الرائحة المنجرفة على النسيم تلتصق بالرطوبة الموجودة على أنف الغزال ثم يتم سحبها إلى أعضاء حاسة الشم، ويمكن للغزلان اكتشاف رائحة الاقتراب من الخطر على بعد عدة مئات من الياردات.

 

جغرافيا الغزلان

 

تقطن حيوانات الغزلان في جميع أنحاء الأرض ما عدا قارتي القارة القطبية الجنوبية وأستراليا، حيث تختلف الأنواع المحلية من منطقة إلى أخرى، في الولايات المتحدة تعيش الغزلان ذات الذيل الأبيض في الغالب في المناطق الواقعة شرق جبال روكي في حين أنّ غزال البغل أكثر انتشارًا في الغرب.

 

موطن الغزلان

 

الموطن المثالي للغزلان هو منطقة انتقالية، حيث تلتقي الغابة بالأرض المفتوحة، وتوفر الأراضي الحرجية الغطاء والمأوى الذي يحتاجه الغزلان للحماية، بينما توفر الأراضي المفتوحة غالبًا مجموعة متنوعة من الحياة النباتية للبحث عن الطعام.

 

دورة حياة الغزلان

 

يختلف سلوك وحركات الغزلان ذات الذيل الأبيض اختلافًا كبيرًا اعتمادًا على الوقت من السنة، كما إنّهم لا يتزاوجون مدى الحياة ويعيشون ويسافرون بشكل منفصل إلّا عندما يحين وقت التزاوج، ويسافر الذكور (دولارات) مع ذكور آخرين معظم العام ولكن بمجرد وصول موسم التزاوج يخرجون بمفردهم لتقليل المنافسة، وخلال هذا الموسم تصبح الدولارات أكثر نشاطًا ولكنها تغطي مسافات أقصر لتركيز بحثها عن رفقاء محتملين.

 

بالتناوب تقضي أنثى الغزال معظم العام بمفردها حتى تولد أيائلها، وعلى عكس العديد من الحيوانات ستبقى الأيائل بجانب أمها لمدة تصل إلى عامين، وتزداد احتمالية بقاء ذرية الإناث لمدة عامين كاملين، بينما ينفصل الذكور في وقت مبكر بمجرد أن يتمكنوا من العثور على الطعام بمفردهم، وعندما ينفصل الذكور عن أمهاتهم يسافرون حوالي ستة إلى ثمانية أميال للعثور على مناطقهم الخاصة للتزاوج.

 

صغير الغزال

 

يُعرف صغار الأيل الأحمر وصغار السيكا بالعجول، بينما يُعرف صغار الغزال الأحمر بأنّهم أطفال، وعندما يبلغ طفل أيل أبيض الذيل عامًا واحدًا لم يعد يشار إليه على أنّه تزلف بعد الآن بل أصبح يُعرف باسم الصغار، ويُطلق على المولود الجديد أو الغزلان الرضيع اسم الظبي وأحيانًا يشار إلى غزال الرضيع أيضًا بالطفل أو العجل، وعندما يبلغ عمر الغزال عامًا واحدًا لم يعد يُطلق عليه اسم الظبي ثم يُعرف باسم سن عام، وبعد بلوغه عامه الثاني يُطلق على الذكور اسم باكز ويُطلق على الإناث اسم ظبي.

 

يُنظر إلى الظباء على أنّها حول أمهم بعد ولادتهم، ويميل الذكور إلى المغادرة بعد اكتمال التزاوج ويكون المسؤولون مسئولين عن رعاية الصغار وتنميتهم، وإذا كان تزلف الطفل ذكرًا فبعد أن ينضج بدرجة كافية سيترك بحثًا عن شريك للتزاوج معه، ومن ناحية أخرى إذا كان التزلف هو أنثى فيمكنها البقاء مع والدتها إذا أرادت أو يمكنها حتى أن تلد أطفالها وتبقى معهم.

 

تهديدات الغزلان

 

تتعرض الغزلان للتهديد بفقدان عاداتها من الزحف العمراني والبناء التجاري وصيد الغنائم والصيد الجائر والأمراض وسوء الإدارة الحكومية، غالبًا ما تقوم وكالات إدارة الحياة البرية بدلاً من العمل على الحفاظ على النظم البيئية بإدارة الحياة البرية فقط من أجل الترفيه البشري.

 

يُنظر إلى الغزلان على أنّها مورد يجب حفظه لمجرد الأغراض الترفيهية، ونتيجة لذلك عادة ما تحافظ إدارة الغزلان على أعداد الغزلان عالية، مما يؤدي إلى العديد من النزاعات بين الإنسان والغزلان، ويتم توظيف المبيدات من قبل جمعيات الأحياء والبلديات لذبح الغزلان المزعجة، وإذا تُركت دون تغيير فإنّ التوازن الدقيق للنظم الإيكولوجية تحافظ عليه الطبيعة مع الحيوانات المفترسة التي تقلل من الأفراد الأكثر مرضًا وضعفًا.

 

وهناك العديد من أنواع الغزلان مهددة بالانقراض، وحيث يعد نوع الغزلان ذات اللون الأبيض الذيل الذي يعيش في الغابات في جميع أنحاء الولايات المتحدة وأمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية مصدرًا للغذاء، بينما جلد الغزال وغيرها من الضروريات للأمريكيين الأصليين والمستوطنين البيض، ولقد قضى الذبح على مر السنين تقريبًا على الذيل الأبيض ولكن تمت استعادته الآن بأعداد كبيرة في شرق الولايات المتحدة وبدرجة أقل في الغرب، وفي الصيف تكون أجزاؤه العليا بنية ضاربة إلى الحمرة بينما في الشتاء رمادي، ويوجد غزال البغل بأعداد مخفضة من منطقة السهول غربًا، والغزال ذو الذيل الأسود وثيق الصلة هو شكل ساحل المحيط الهادئ.