يعد الفيروس المعوي 68 نوعاً من أنواع الفيروسات البيكورناوية التي قد تُصيب الإنسان، والذي يسبب اضطراباً شبيهاً بشلل الأطفال يسمى التهاب النخاع الرخو الحاد (AFM).

 

ما هو الفيروس المعوي 68

 

الفيروس المعوي 68 (Enterovirus D68): هو فيروس ذو شكل مستدير، وذو كابسيد عشاري الوجوه، ويبلغ قطره  30 نانومتر، ولا تمتلك غلاف فيروسي، ومكونة من جينوم مكون من الحمض النووي الريبي آحادي الشريطة ذو اتجاه إيجابي.

 

تركيب الفيروس المعوي 68

 

يتكون الفيروس المعوي 68 من:

 

  • تتكون الفيروس المعوي 68 من الكابسيد والمادة الوراثية والبروتينات.

 

  • تتكون المادة الوراثية الفيروس المعوي 68 من جينوم مكون الحمض النووي الريبي، ومنطقتي 5 ‘و 3‘، ومناطق غير مترجمة، وموقع ادخال الريبوسوم يسمى IRES والذي يتكون من ثلاتة مناطق، ومنطقة قراءة مفتوحة تسمى ORF.

 

  • يتكون الفيروس المعوي 68 من بروتينات بنائية وغير بنائية، ومن أهم البروتينات الموجودة فيها هي: بروتين يسمى VPg، وبروتين VP1، وبروتين VP2، وبروتين VP3، وبروتين VP4، وإنزيم البروتياز.

 

خصائص الفيروس المعوي 68

 

يمتلك الفيروس المعوي 68 العديد من الخصائص، وهذه الخصائص:

 

 

  • يندرج الفيروس المعوي 68 تحت عائلة الفيروسات البيكورناوية (Picornaviridae)، وجنس الفيروسات المعوية (Enteroviruses)، ونوع الفيروس المعوي دي (Enterovirus D)، والاسم العلمي له Enterovirus D68، ويتم اختصاره EV-D68، وكما يسمى هذا الفيروس أيضاً بفيروس الأنف البشري 87.

 

  • تم عزل الفيروس المعوي 68 لأول مرة في كاليفورنيا في عام 1962، وكان يعتبر نادراً، ولكنه  شهد انتعاشاً عالمياً في القرن الحادي والعشرين.

 

  • يكون الجينوم لفيروس المعوي 68 خطي وغير مجزأ، ويبلغ طوله حوالي من 7-8 كيلو بايت، ويكون متعدد الأدينيلات، ويتكون من إطار قراءة مفتوح واحد يسمى ORF، والذي يقوم بتشفير متعدد البروتين.

 

  • يحتوي الحمض النووي الريبي الجينومي الفيروسي على بروتين فيروسي يسمى بروتين VPg في نهاية 5.

 

  • يحتوي الطرف 5 ‘  للفيروس المعوي 68 على موقع دخول ريبوسوم داخلي من النوع الثاني يسمى IRES، ويتكون من ثلاثة مناطق وهي: منطقة P1 حيث تقوم بتشفير ببتيدات البنائية، والمنطقتان P2 و P3 بتشفير البروتينات غير البنائية المرتبطة بالنسخ المتماثل.

 

  • يسمح موقع IRES بالترجمة المباشرة للبروتينات المتعددة، والتي تتم معالجتها لعمل وظيفة محددة.

 

  • يكون الحمض النووي الريبي للفيروس المعوي 68 معدي، ويعمل كجينوم ورسول RNA.

 

  • تتضمن آلية إعادة تركيب جينوم الحمض النووي الريبي (RNA) تبديل خيوط القالب أثناء تكرار الحمض النووي الريبي (RNA)، وهي عملية تُعرف باسم إعادة تركيب اختيار النسخ.

 

  • يُترجم الجينوم بطريقة مستقلة عن الكابسيد إلى بروتين متعدد، والذي تتم معالجته بواسطة البروتياز المشفر بالفيروس في بروتينات الكابسيد البنائية، والبروتينات غير البنائية، والتي تشارك بشكل أساسي في تكرار وتكاثر الفيروس المعوي 68.

 

  • يتكاثر الفيروس المعوي 68 في سيتوبلازم الخلية المصابة.

 

  • يتكون الكابسيد للفيروس المعوي 68 من ترتيب عشاري الوجوه معبأ بكثافة من 60 بروتومرات، وكل منها يتكون من 4 عديد الببتيدات، وهي: بروتين VP1 و VP2 و VP3 و VP4، ويقع بروتين VP4 على الجانب الداخلي من الكابسيد.

 

  • يسبب الفيروس المعوي 68 في أمراض الجهاز التنفسي، ويترافق ذلك مع الشلل الرخو الحاد الشبيه بشلل الأطفال.

 

  • ينتشر الفيروس المعوي 68 عن طريق اللعاب والبلغم والبراز، ولذا فإن غسل اليدين أمر مهم، ويمكن للمرضى محاولة تقليل انتشار الفيروس من خلال التدابير الصحية الأساسية، مثل تغطية الأنف والفم عند العطس أو السعال. تدابير أخرى بما في ذلك تنظيف الأسطح والألعاب.

 

  • يتسبب  الفيروس المعوي 68 بشكل حصري في أمراض الجهاز التنفسي، والتي تتراوح من خفيفة إلى شديدة، ولكن يمكن يُسبب أو لا يُسبب مجموعة من الأعراض، وتتشابه الأعراض بأعراض الأنفلونزا الخفية.

 

  •  يمكن أن يسبب  الفيروس المعوي 68 طفح جلدي متغير وآلام في البطن وبراز ناعم مثل جميع الفيروسات المعوية.

 

  • تتشابه الأعراض الأولية بعدوى الفيروس المعوي 68 مع أعراض نزلات البرد، بما في ذلك سيلان الأنف والتهاب الحلق والسعال والحمى.

 

  • قد تحدث أعراض أكثر خطورة مع تقدم العدوى بالفيروس المعوي 68 بما في ذلك صعوبة التنفس مثل الالتهاب الرئوي، وانخفاض اليقظة، وانخفاض إنتاج البول، والجفاف، وقد يؤدي إلى فشل الجهاز التنفسي.

 

  • يتورط الفيروس المعوي 68 بحدوث متلازمة شلل الأطفال، وهو أحد أسباب التهاب النخاع الرخو الحاد، وهو ضعف نادر في العضلات، وشبيه بشلل الأطفال.

 

  • تم وصف حالتين لطفلين من كاليفورنيا ثبتت إصابتهما بالفيروس المعوي 68 عام 2014، وكانا مصابين بشلل واحد أو أكثر من الأطراف التي وصلت إلى ذروتها في غضون 48 ساعة من ظهور المرض، وكانتي استعادة الوظيفة الحركية ضعيفة وبحاجة لمتابعة لمدة 6 أشهر، وبناءً على دراسات كثيرة نشر مركز السيطرة على الأمراض في عام 2019 أن التهاب النخاغ الرخو الحاد ناتج عن الفيروس المعوي 68.

 

  • لا يوجد علاج محدد ولا لقاح للفيروس المعوي 68، لذلك يجب أن يأخذ المرض مجراه، ويكون العلاج موجه ضد الأعراض، ويتعافى معظم الناس منه؛ ولكن قد يحتاج البعض إلى دخول المستشفى، ويمكن أن يموت القليل من المرضى البعض نتيجة للفيروس.

 

  • اقترحت دراسة أجريت عام 2015 أن عقار بليكوناريل المضاد للفيروسات قد يكون مفيداً في علاج الفيروس المعوي 68.

 

 

دورة حياة الفيروس المعوي 68

 

تكون دورة الفيروس المعوي 68 على النحو الآتي:

 

  • يؤدي ارتباط الفيروس المعوي 68 بمستقبلات الخلية إلى التداخل الخلوي للفيروس في تلك الخلية.

 

  • يخضع الكابسيد الفيروس المعوي 68 لتغيير في التكوين، ويطلق VP4 الذي يفتح مساماً في الغشاء الداخلي للخلية.

 

  • يدخل الحمض النووي الريبي الجينومي الفيروسي في سيتوبلازم الخلية المصابة.

 

  • تتم إزالة بروتين VPg من الحمض النووي الريبي الفيروسي، والذي يتم ترجمته بعد ذلك إلى بروتين متعدد معالج.

 

  • يتم إيقاف الترجمة المعتمدة على الغطاء الخلوي من خلال انقسام عوامل بدء الترجمة بواسطة إنزيم البروتياز الفيروسي.

 

  • يحدث النسخ المتماثل في المصانع الفيروسية المكونة من حويصلات غشائية مشتقة من الشبكة الإندوبلازمية.

 

  • يتم تصنيع جينوم الحمض النووي الريبي المزدوج الجيني والذي يسمى dsRNA من الجينوم الحمض النووي الريبي آحادي السلسلة ذو الاتجاه السالب ssRNA (+).

 

  • يتم نسخ جينوم الحمض النووي الريبي المزدوج الجديلة والذي يسمى dsRNA، وبالتالي توفير جينومات mRNAs الفيروسية ssRNA الجديد (+).

 

  • يتم تعبئة الحمض النووي الريبي الجيني للفيروس المعوي 68 في بروكابسيدات مجمعة مسبقاً، ثم يحدث تحلل للخلية المصابة، ويتم إطلاق النسخ الفيروسية.

 

في النهاية إن الفيروس المعوي 68 هو فيروس كروي غير مغلف، وهو فيروس يُصيب الإنسان، ويُسبب له أمراضاً في الجهاز التنفسي مع الشلل الرخو الحاد الشبيه بشلل الأطفال.