العلوم الحياتيةعلوم الحيوان والبيطرة

حالة لامباس في الخيول – Lampas in horses

لامباس (Lampas) هي حالة شائعة وغير ضارة تحدث غالبًا عندما تنفجر القواطع البالغة وتتميز بوذمة أو التهاب في الحنك الصلب خلف القواطع مباشرة، ويمكن أن تنتفخ بشكل مزعج، وأحيانًا تمتد إلى أسفل في الفم أكثر من حافة الأسنان الأمامية، وفي الواقع كان الأمر مزعجًا بما يكفي لأصحاب الخيول في القرون الماضية؛ لأن العلاج يشمل وخز الحنك أو فرك الملح على التورم، أو حتى حرق الجزء العلوي من الفم لمحاولة علاج هذا الاضطراب، وفي الحقيقة ستهدأ هذه الحالة بشكل عام في غضون أيام قليلة من تلقاء نفسها.

 

نبذة عن حالة لامباس في الخيول

 

لامباس هي حالة يحدث فيها تورم شديد في سقف حنك الحصان الصغير؛ حيث تفصل المنطقة الواقعة باتجاه مؤخرة فم الحصان بين سقف الفم والممرات الأنفية، وكان يُعتقد في السابق أنه ورم، ولكن تم التعرف على هذا التورم الشديد الآن كجزء من عملية النمو الطبيعي، وفيما يتعلق بتطور أسنان الحصان الصغير، عندما تتشكل هذه الحافة، فإنها تنخفض أحيانًا تحت مستوى الأسنان العلوية، ويمكن أن تسبب أحيانًا صعوبة في الأكل، وفي وقت من الأوقات، تمت التوصية بتجريف الحنك، لكن الكشط أثبت عدم فعاليته ولم يعد يمارس.

 

كان هذا في الماضي يعتبر مرضاً وكانت محاولات علاجه مضللة في العادة ووحشية في بعض الأحيان، ونادرًا ما ساعدت هذه العلاجات وغالبًا ما فاقمت المشكلة، وتشمل علاجات لامباس من التاريخ إجراءات مثل:

 

  • الحرق (Burning): تشير قضبان الفم إلى الفراغ المكشوف على اللثة بين الأسنان الأمامية والأضراس، وكان يعتقد البعض أن حرق القضبان والحنك الصلب بمصباح أو قضيب معدني ساخن من شأنه أن يعطي الحصان الراحة، على الرغم من مقالات من المتخصصين البيطريين التي تعود إلى القرن التاسع عشر رفضت هذه المعاملة باعتبارها بربرية.

 

  • الاحتكاك بالملح (Rubbing with salt): فرك حلق الحصان بالملح ليس علاجيًا بشكل عام، وقد يسبب سحجات إضافية في الجزء العلوي من الفم، مما يخلق نواقل إضافية للإصابة.

 

  • التهديف أو الكشط (Scoring or scraping): يتضمن ذلك قطع خطوط في سقف الفم لتخفيف الضغط، وفي الحقيقة، إنه يطيل الألم ويخلق فتحة للعدوى الفيروسية والبكتيرية.

 

أعراض حالة لامباس في الخيول

 

لامباس هي حالة تسبب تورمًا في فم الخيول ويمكن أن تكون شديدة لدرجة أن الحصان لن يأكل أو يشرب، وتسبب الحالات الأقل خطورة سيلان اللعاب والألم والصعوبة عند تناول الطعام، كما يشير إلى تورم الحنك الصلب الذي يحدث أثناء ثوران القواطع، وهذه حالة شائعة وغير ضارة تزول عادةً دون أي تدخل طبي، وأكثر أعراض لامباس وضوحًا هو تورم سقف الفم، وغالبًا ما يكون شديدًا بدرجة كافية بحيث يمتد سقف الفم إلى أسفل إلى ما بعد حافة الأسنان الأمامية، ويمكن لهذا التورم أحيانًا أن يجعل تناول الطعام صعبًا ومؤلماً؛ مما يؤدي إلى فقدان الحصان للشهية أيضًا، وتشمل الأعراض الأخرى لهذه الحالة ما يلي:

 

  • تورم الحنك (palate is swollen).

 

  • ألم عند الأكل (Pain when eating).

 

  • صعوبة في الأكل (Difficulty when eating).

 

  • سيلان اللعاب (Drooling).

 

  • تورم في الفم (Swelling of the mouth).

 

أسباب حدوث حالة لامباس في الخيول

 

يحدث لامباس بسبب تهيج الحنك الصلب، وغالبًا ما يظهر في الخيول الصغيرة حيث تنفجر القواطع البالغة لأول مرة، ويتطور لامباس أحيانًا في فم الحصان الأكبر سنًا أيضًا على الرغم من أن أسباب ذلك غير مفهومة، وقد يكون مرتبطًا بتناول مادة تسبب تهيج الأغشية المخاطية للفم، أو تلفًا جسديًا للقضبان أو أعلى الفم، أو حتى مجرد تناول نوع من الطعام أصعب مما اعتاد عليه الحصان.

 

كيفية تشخيص مرض لامباس في الخيول

 

من المهم أن يقوم طبيب الأسنان بإلقاء نظرة على الخيل إذا كان لامباس قد تطور إلى حد أنه يتداخل مع الأكل أو إذا استمر لأكثر من بضعة أيام فقط، وقد تظهر العديد من الاضطرابات في البداية مشابهة لمرض لامباس، ولكنها قد تتطلب تدخلًا طبيًا، وهذا صحيح بشكل خاص إذا كانت هناك أي روائح كريهة أو دم موجود في الفم أو أي تورم في الوجه، كما يستخدم معظم أطباء الأسنان المهدئات لإبقاء الحصان هادئًا أثناء الفحص، وسوف يقوم العديد من أطباء الأسنان بفحص ليس فقط منطقة الفم، ولكن أيضًا الهياكل الداعمة مثل العضلات التي تربط الفك.

 

سيتم تقييم الحصان لإزالة المزيد من الاضطرابات المؤلمة، وتكون هذه الاضطرابات مثل الالتهابات والخراجات والأورام أو حتى الصدمات الجسدية، كما سيقوم طبيب الأسنان أيضًا بتقييم صحة الأسنان في هذا الوقت، مع التأكد من عدم وجود تجاويف أو أسنان خشنة أو التهابات اللثة التي يمكن أن تسهم في الالتهاب.

 

كيفية علاج حالة لامباس في الخيول

 

مع معظم حالات لامباس في الخيول لا يلزم العلاج؛ حيث ينحسر التورم بشكل عام في غضون أيام قليلة ويكون له تأثير ضئيل جدًا على الصحة العامة للحصان، وفي بعض الحالات، ويمتد التورم لأسفل إلى ما بعد القواطع الأمامية للحصان، والتي عندما تقترن بالألم وعدم الراحة تجعل الحصان يتردد في تناول الطعام، وفي ظل هذه الظروف قد يؤدي تقديم الكريات الطرية للحيوان والحبوب اللينة أو المنقوعة والأطعمة اللينة الأخرى التي لا تتطلب قدرًا كبيرًا من المضغ إلى تشجيع الخيول على تناول كميات كافية من الطعام أثناء التهاب الحنك، مما يمنع فقدان الوزن.

 

في حالات نادرة، قد تكون هناك حاجة إلى مضادات الالتهاب ليس فقط لتقليل التورم في فم الحصان، ولكن أيضًا لتقليل أي ألم مرتبط به، وعادةً ما يتم وصف هذه الأدوية لمدة خمسة إلى عشرة أيام ويمكن أن تسهل قدرة الحصان على الشفاء الطبيعي.

 

الشفاء التام من حالة لامباس في الخيول

 

عادةً ما تعود الخيول التي يتم فيها تشخيص حالة لامباس بشكل ممتاز إلى السلوك الطبيعي في غضون أيام قليلة، كما يبدو أن بعض الخيول تطور  الحالة بشكل منتظم حتى في سن أكبر، لذلك يجب إعادة تقييم عادات الأكل وربما قليلا تجنب الأطعمة شديدة الصلابة أو الخشنة؛ لأن هذا قد يؤدي إلى تفاقم أي تهيج في منطقة الفم، ويمنح الخيول وقتًا طويلاً في المراعي للرعي على العشب، كما أنّ العمق الطبيعي للحنك الصلب في الخيول يتغير بدرجة كبيرة ولا يبدو أنه مرتبط بالعمر أو السلالة أو الجنس، ويمكن للقليل من الاحتكاك بالحنك أن يصبح مزعجًا جدًا في منطقة الفم، وربما يسبب تورمًا في الحنك الصلب من تلقاء نفسه.

المصدر
تربية وأمراض الخيول، طبعة رقم 1، الدكتورة كريمة عاكول منخي الصالحيأمراض الحيوان/ التعليم الفني والتدريب المهني السعودية/ قسم: الإنتاج الزراعي/ تاريخ الإصدار/ 10 أغسطس 2005العلاج التطبيقي لأمراض حيوانات المزرعة/ محمد محمد هاشم/ قسم/ الاخصاء التطبيقي/ تاريخ الإصدار: 01 يناير 2009 الحيوانات عندما تمرض/ حازم عوض/ قسم: وقاية النباتات/ تاريخ الإصدار:01 يناير 2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى