البكتيريا والفيروساتالعلوم الحياتية

ما هي بكتيريا السالمونيلا Salmonella

اقرأ في هذا المقال
  • بكتيريا السالمونيلا Salmonella:
  • أسباب الإصابة بالسالمونيلا:
  • أعراض الإصابة بالسالمونيلا:
  • التشخيص والعلاج:

بكتيريا السالمونيلا Salmonella:

السالمونيلا هي مجموعة من البكتيريا التي تسبب مرضاً ينتقل عن طريق الطعام يسمى السالمونيلا، كل عام يصاب حوالي 1.2 مليون شخص بالسالمونيلا، مع 23000 شخص يدخلون المستشفى بسبب العدوى ويموت 450 منهم، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، معظم الناس المصابين بعدوى السالمونيلا يحصلون على البكتيريا من الطعام أو الماء الملوثين.

هناك أكثر من 2300 نوع من البكتيريا في جنس السالمونيلا، وفقاً لوزارة الزراعة الأمريكية (USDA)، السالمونيلا Enteritidis و Salmonella Typhimurium هما سلالات السالمونيلا الأكثر شيوعاً في الولايات المتحدة وهي مسؤولة عن نصف جميع الإصابات على الأقل.

يحدث التلوث عادة بعد ملامسة البراز للحيوانات أو المحاصيل أو الماء وبعد ذلك يستهلك الناس هذه المواد أو يلمسونها ولا يغسلون أيديهم.

عادة ما يكون لدى البشر والحيوانات بعض بكتيريا السالمونيلا في المعدة والأمعاء، ولكن حمض المعدة والبكتيريا المعوية تقتل السالمونيلا عموماً قبل أن تتاح لها الفرصة لغزو الخلايا وتكرارها، أو ببساطة خروج السالمونيلا من الجهاز الهضمي قبل أن يسبب مشاكل، وفقاً لعلم الأحياء المجهرية الطبية.

أسباب الإصابة بالسالمونيلا:

يمكن العثور على السالمونيلا في العديد من مصادر الغذاء، بما في ذلك اللحوم النيئة والدواجن والمأكولات البحرية غير المخزنة جيداً أو المخزنة بشكل غير صحيح، والبيض النيء، والمنتجات الطازجة، وحتى التوابل والمكسرات والمكملات الغذائية.

لذلك يجب علينا غسل الفواكه والخضروات جيداً لإزالة أي كائنات دقيقة ملوثة، ومع ذلك فإنّ الغسيل لن يتخلص أبداً من 100 في المائة من البكتيريا الموجودة في الفاكهة أو الخضار، وهذا أمر مثير للمشاكل إذا كانت الفاكهة أو الخضار ملوثة بالبكتيريا الخطرة بشكل خاص، مثل السالمونيلا.

كذلك الشمام على سبيل المثال، له سطح خشن ومسامي، مما يجعل من الصعب التخلص من جميع البكتيريا.

يمكن أن تجد المكونات الملوثة طريقها إلى السلع المخبوزة، مثل الحبوب والبسكويت.

يمكن أيضاً أن يتلوث الطعام عندما يتعامل معه الأشخاص بشكل غير صحيح، وذلك بالفشل في غسل أيديهم تماماً بعد استخدام المرحاض، أو تغيير الحفاضات أو لمس سطح ملوث، يمكن أن يحدث التلوث أيضاً إذا قمت بالإعداد الطعام على سطح يوجد عليه لحم نيئ.

درجة حرارة الماء الذي تستخدمه عند غسل اليدين يمكن أن تحدث فرقاً أيضاً، 37 درجة مئوية هي درجة الحرارة المثلى للسالمونيلا، وبالتالي فإن الماء الدافئ لن يقتل السالمونيلا، لهذا السبب من الأفضل أن تغسل يديك بالماء والصرف الأكثر سخونة الذي يمكنك التعامل معه.

تشمل الأشخاص المعرضين لخطر متزايد للإصابة بعدوى السالمونيلا الأطفال الصغار وكبار السن والنساء الحوامل والأشخاص الذين أضعفوا مناعة الجهاز المناعي أو أمراض الجهاز الهضمي، مثل مرض التهاب الأمعاء.

يمكن للبالغين الأصحاء أن يصبحوا أكثر عرضة للإصابة بعدوى السالمونيلا عن طريق تناول مضادات الحموضة، مما يقلل من حموضة المعدة، أو المضادات الحيوية، مما يقلل من عدد البكتيريا التي تقتل السالمونيلا في الأمعاء.

حالات الإصابة بالسلمونيلا بلغت ذروتها في منتصف سبتمبر، لأن درجات حرارة الصيف الأكثر دفئاً تخلق ظروفاً مثالية للسالمونيلا، فضلاً عن العديد من البكتيريا الأخرى.

أعراض الإصابة بالسالمونيلا:

بعض المصابين بعدوى السالمونيلا ليس لديهم أعراض، يُعاني الآخرون من أعراض تبدأ في غضون 8 إلى 72 ساعة بعد تناول شيء ملوث.

تشمل الأعراض الإسهال والغثيان والقيء وتشنجات البطن والحمى والقشعريرة والصداع والدم في البراز، قد تؤدي بعض سلالات السالمونيلا إلى حمى التيفوئيد.

يتعافى معظم الأشخاص الأصحاء من أعراضهم في غضون يومين إلى سبعة أيام دون تلقي أي علاج محدد.

التشخيص والعلاج:

يمكن تشخيص السالمونيلا عن طريق عينة من البراز، ومع ذلك بالنسبة للعديد من الأشخاص، تتبدد الأعراض في الوقت الذي تعود فيه نتائج الفحص من المختبر، يمكن أخذ عينة دم لتحديد ما إذا كانت السالمونيلا قد أصابت مجرى الدم.

تشمل العلاجات الأساسية لعدوى السالمونيلا الحفاظ على الترطيب، والراحة واستبدال إلكتروليت (عن طريق شرب أشياء مثل Gatorade أو غيرها من المشروبات الرياضية، أو Pedialyte أو محلول إلكتروليت آخر، أو حتى ماء جوز الهند)، إذا جعل الإسهال أو القيء من الصعب البقاء رطباً، فقد تكون هناك حاجة إلى الإقامة في المستشفى حتى يمكن إعطاء السوائل عن طريق الوريد.

إذا أصيب شخص ما بعدوى السالمونيلا، فمن المهم أن يتم غسل جميع الملابس القذرة والفراش والمناشف الخاصة بشخصه في غسالة باستخدام أجود أنواع المياه، بالإضافة إلى ذلك يجب تطهير جميع الأسطح التي ربما يكون الشخص المصاب قد لمسها.

لا تستخدم المضادات الحيوية عادة لعلاج السالمونيلا، ما لم تنتشر العدوى إلى مجرى الدم، ولكن هناك أيضاً أدلة على أن تناول المضادات الحيوية لعلاج السالمونيلا قد يطيل الإصابة.

السالمونيلا هو أحد العوامل المسببة للأمراض البكتيرية داخل الخلايا، ممّا يعني أن هذه البكتيريا تدخل وتعيش داخل خلايانا، العديد من المضادات الحيوية تعمل على البكتيريا خارج الخلية ولا يمكنها الوصول إلى خلايانا لقتل السالمونيلا.

المصدر
What Is Salmonella?Salmonella Infections

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى