العلوم الحياتيةعلم الوراثة

وراثة العامل الريزيسي

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو عامل الدم الريزيسي
  • الحمل والعامل الريزيسي

ما هو عامل الدم الريزيسي:

 

عامل ال (Rh) هو بروتين يمكن العثور عليه على سطح خلايا الدم الحمراء، إذا كانت خلايا الدم تحتوي على هذا البروتين يكون إيجابي عامل ريسس، وإذا كانت خلايا الدم لا تحتوي على هذا البروتين فإن الفرد سالب، حيث أثناء الحمل يمكن أن تحدث مشاكل إذا كان العامل الريسوسي لدى الام سالبًا وكان الجنين موجبًا، ويمكن إعطاء العلاج للوقاية من هذه المشاكل.

 

عامل ال (Rh) هو عامل وراثي بمعنى أنه ينتقل من الوالد إلى الطفل من خلال الجينات، حيث يمكن للجنين أن يرث عامل ال(Rh) من الأب أو الأم، ومعظم الناس لديهم عامل ريسس إيجابي مما يعني أنهم ورثوا عامل الريسس من أمهم أو آبائهم، وإذا كان الجنين لا يرث عامل ال(Rh) من الأم أو الأب فعندئذ يكون هو أو هي سالب، كما عندما يكون عامل ريسس لدى المرأة سالبًا ويكون جنينها إيجابيًا يطلق عليه عدم توافق العامل الريسي.

 

عندما يدخل دم جنين يحمل عامل ريسوس إلى مجرى دم امرأة تحمل عامل ريسوس، فسوف يتعرف جسدها على أن الدم الموجب للعامل الريسي ليس لها، وسيحاول جسدها تدميره عن طريق صنع أجسام مضادة لـ (Rh)، حيث يمكن لهذه الأجسام المضادة أن تمر من خلال المشيمة وتهاجم خلايا دم الجنين، وذلك يؤدي إلى حدوث مشاكل صحية خطيرة حتى الموت للجنين أو الوليد.

 

خلال فترة الحمل لا تتشارك المرأة وجنينها في الدم عادة، لكن في بعض الأحيان يمكن أن تختلط كمية صغيرة من دم الجنين بدم المرأة، إذ يمكن أن يحدث هذا أثناء المخاض والولادة، ويمكن أن يحدث أيضًا مع:

 

  • نزيف أثناء الحمل.

 

  • محاولات قلب الجنين يدويًا بحيث يكون رأسه لأسفل عند الولادة.

 

  • صدمة في البطن أثناء الحمل.

 

الحمل والعامل الريزيسي:

 

عادة لا تحدث المشاكل الصحية أثناء الحمل الأول للمرأة ذات العامل الريسي بجنين إيجابي عامل ريسس، هذا لأن جسدها ليس لديه فرصة لتطوير الكثير من الأجسام المضادة، ولكن إذا لم يتم تقديم العلاج خلال الحمل الأول وحملت المرأة لاحقًا مرة أخرى بجنين إيجابي عامل ريسس فيمكنها إنتاج المزيد من الأجسام المضادة، حيث المزيد من الأجسام المضادة تعرض الجنين في المستقبل للخطر.

 

يمكن للمرأة أن تصنع أجسامًا مضادة بعد الإجهاض، الحمل خارج الرحم، الإجهاض المتعمد، حيث إذا حملت امرأة تحمل عامل ريسس سالب بعد إحدى هذه الأحداث ولم تتلق علاجًا، فقد يكون الجنين المستقبلي معرضًا لخطر المشكلات إذا كان العامل الريسوسي إيجابيًا.

 

أثناء الحمل يمكن للأجسام المضادة للعامل الريسوسي المُصنَّعة في جسم المرأة عبور المشيمة ومهاجمة العامل الريسوسي في خلايا دم الجنين، حيث يمكن أن يسبب هذا نوعًا خطيرًا من فقر الدم في الجنين، حيث يتم تدمير خلايا الدم الحمراء بشكل أسرع من قدرة الجسم على استبدالها.

 

تنقل خلايا الدم الحمراء الأكسجين إلى جميع أجزاء الجسم بدون عدد كافٍ من خلايا الدم الحمراء، ولن يحصل الجنين على كمية كافية من الأكسجين، وفي بعض الحالات يمكن أن يموت الجنين أو الوليد بسبب فقر الدم، إذ يمكن أن يتسبب عدم توافق العامل الريصي أيضًا في الإصابة باليرقان عند حديثي الولادة.

 

يمكن منع المشاكل التي تحدث أثناء الحمل بسبب عدم توافق العامل الريصي، إذ أن الهدف من العلاج هو منع المرأة ذات العامل الريسي السلبي من صنع أجسام مضادة للعامل الريسوسي في المقام الأول، ويتم ذلك عن طريق معرفة ما إذا كان العامل الريسوسي لدى الام سلبيًا في وقت مبكر من الحمل أو قبل الحمل وإذا لزم الأمر بإعطائها دواء لمنع تكون الأجسام المضادة.

 

يمكن أن يحدد اختبار الدم البسيط فصيلة الدم وحالة العامل الريصي، حيث يمكن أخذ عينة من الدم في مكتب طبيب التوليد وأمراض النساء أو غيره من مقدمي رعاية التوليد، وعادة ما يتم أخذ هذه العينة خلال الزيارة الأولى للرعاية السابقة للولادة.

 

فحص الأجسام المضادة هو اختبار دم آخر يمكن أن يُظهر ما إذا كانت المرأة سلبية العامل الريصي قد صنعت أجسامًا مضادة لدم إيجابي عامل ريسوس، كما يمكن أن يُظهر هذا الاختبار أيضًا عدد الأجسام المضادة التي تم تصنيعها.

المصدر
كتاب علم الخلية ايمن الشربينيكتاب الهندسة الوراثية أحمد راضي أبو عربكتاب البصمة الوراثية د. عمر بن محمد السبيلكتاب الخلية مجموعة مؤلفين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى