العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هو الاستعمار الجديد؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الاستعمار الجديد
  • مصطلح الاستعمار الجديد
  • استخدام مصطلح الاستعمار الجديد
  • الاستعمار الجديد في الولايات المتحدة

لقد صاغه الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر في سنة 1956 واستعمله كوامي نكروما لأول مرة في سياق البلدان الأفريقية، التي خضعت لعملية إنهاء الاستعمار في الستينيات. لقد تمت مناقشة الاستعمار الجديد أيضاً في أعمال المفكرين الغربيين مثل: جان بول سارتر (الاستعمار والاستعمار الجديد 1964) ونعوم تشومسكي (اتصال واشنطن وفاشية العالم الثالث 1979)، حيث هناك جدل مستمر حول ما إذا كان ينبغي اعتبار إجراءات معينة من قبل الولايات المتحدة استعماراً جديداً.

مفهوم الاستعمار الجديد:

هو ممارسة استخدام الاقتصاد والعولمة والإمبريالية الثقافية والمساعدات المشروطة للتأثير على بلد بدلاً من الأساليب الاستعمارية السابقة للسيطرة العسكرية المباشرة (الإمبريالية) أو السيطرة السياسية غير المباشرة (الهيمنة)، حيث يختلف الاستعمار الجديد عن العولمة المعيارية ومساعدات التنمية من حيث أنه ينتج عنه علاقة تبعية أو التزام مالي تجاه الأمة الاستعمارية الجديدة، فقد يؤدي هذا إلى درجة غير ضرورية من السيطرة السياسية أو التزامات الديون المتصاعدة وظيفياً تقليد علاقة الاستعمار التقليدي.

مصطلح الاستعمار الجديد:

عندما اقترح الاستعمار الجديد لأول مرة وصف العلاقات الاقتصادية والثقافية المستمرة للدول الأوروبية مع مستعمراتها السابقة الدول الأفريقية التي تم تحريرها في أعقاب الحرب العالمية الثانية، حيث يعد كوامي نكروما الرئيس السابق لغانا من صاغ هذا المصطلح الذي ظهر في ديباجة سنة 1963 لميثاق منظمة الوحدة الأفريقية، وكان عنوان كتابه سنة 1965 الاستعمار الجديد المرحلة الأخيرة من الإمبريالية.


لقد طور نكروما نظرياً ووسع إلى ما بعد القرن العشرين للحجج الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي قدمها لينين في كتيب الإمبريالية أعلى مراحل الرأسمالية 1917، حيث يصور الكتيب إمبريالية القرن التاسع عشر على أنها الامتداد المنطقي للقوة الجيوسياسية لتلبية احتياجات الاستثمار المالي للاقتصاد السياسي للرأسمالية.

استخدام مصطلح الاستعمار الجديد:

تم استخدام الاستعمار الجديد لوصف نوع من التدخل الأجنبي في البلدان التي تنتمي إلى حركة عموم أفريقيا، وكذلك مؤتمر باندونغ المؤتمر الآسيوي الأفريقي سنة 1955، والذي أدى إلى حركة عدم الانحياز 1961، حيث تم تعريف الاستعمار الجديد رسمياً من قبل مؤتمر الشعوب الأفريقية (AAPC) ونشر في قرار بشأن الاستعمار الجديد ففي كل من مؤتمر تونس 1960 ومؤتمر القاهرة 1961 وصف AAPC تصرفات المجموعة الفرنسية للدول المستقلة التي نظمتها فرنسا بأنها استعمارية جديدة.

الاستعمار الجديد في الولايات المتحدة:

هناك جدل مستمر حول ما إذا كان ينبغي اعتبار إجراءات معينة من قبل الولايات المتحدة استعماراً جديداً، حيث تعد ناينا جهافيري التي كتبت في أنتيبود تنظر إلى غزو العراق سنة 2003 باعتباره شكلاً من أشكال “الإمبريالية البترولية” معتقدة أن الولايات المتحدة كانت مدفوعة لخوض الحرب؛ للحصول على احتياطيات نفطية حيوية بدلاً من السعي وراء المنطق الرسمي للحكومة الأمريكية بشأن حرب العراق ضربة استباقية لنزع أسلحة صدام حسين من أسلحة الدمار الشامل.


لقد كان نعوم تشومسكي ناقداً بارزاً للإمبريالية الأمريكية، فهو يعتقد أن المبدأ الأساسي للسياسة الخارجية للولايات المتحدة هو إنشاء “مجتمعات مفتوحة” تسيطر عليها الولايات المتحدة اقتصادياً وسياسياً، حيث يجادل بأن الولايات المتحدة تسعى لقمع أي تحركات داخل هذه البلدان لا تتوافق مع المصالح الأمريكية ولضمان وضع الحكومات الصديقة للولايات المتحدة في السلطة.


عند مناقشة الأحداث الجارية أكد على مكانتها ضمن منظور تاريخي أوسع، وهو يعتقد أن الروايات التاريخية المعتمدة للعمليات الأمريكية والبريطانية خارج الحدود الإقليمية قد دأبت على التستر على تصرفات هذه الدول؛ من أجل تقديمها على أنها دوافع خيرية إما في نشر الديمقراطية أو في الحالات القديمة نشر المسيحية، كما ينتقد هذه الروايات ويسعى إلى تصحيحها، من الأمثلة البارزة التي يستشهد بها بانتظام هي تصرفات الإمبراطورية البريطانية في الهند وإفريقيا وأفعال الولايات المتحدة في فيتنام والفلبين وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط.


ركز عمل تشومسكي السياسي بشكل كبير على انتقاد تصرفات الولايات المتحدة وقال إنه يركز على الولايات المتحدة لأن الدولة هيمنت عسكرياً واقتصادياً على العالم خلال حياته، ولأن نظامها الانتخابي الديمقراطي الليبرالي يسمح للمواطنين بالتأثير على سياسة الحكومة، حيث يأمل في أنه من خلال نشر الوعي بتأثير السياسات الخارجية الأمريكية على السكان المتأثرين بها يمكنه التأثير على سكان الولايات المتحدة والدول الأخرى لمعارضة هذه السياسات، لذلك فهو يحث الناس على انتقاد دوافع حكوماتهم وقراراتها وأفعالها وتحمل المسؤولية عن أفكارهم وأفعالهم وتطبيق نفس المعايير على الآخرين على أنفسهم.


انتقد تشومسكي مشاركة الولايات المتحدة في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني بحجة أنها عرقلت باستمرار التوصل إلى تسوية سلمية، كما ينتقد تشومسكي علاقات الولايات المتحدة الوثيقة بالمملكة العربية السعودية وتورطها في التدخل بقيادة السعودية في اليمن مشدداً على أن المملكة العربية السعودية لديها “واحد من أكثر سجلات حقوق الإنسان بشاعة في العالم”.


لقد جادل تشالمرز جونسون في سنة 2004 بأن النسخة الأمريكية من المستعمرة هي القاعدة العسكرية، حيث كتب جونسون العديد من الكتب بما في ذلك ثلاثة فحوصات لعواقب ما أسماه “الإمبراطورية الأمريكية”: رد الفعل، أحزان الإمبراطورية، العدو وآخر أيام الجمهورية الأمريكية.

الإمبريالية الأمريكية الخيرية:

يجادل الباحث في العلاقات الدولية جوزيف ناي بأن قوة الولايات المتحدة تعتمد أكثر فأكثر على “القوة الناعمة” والتي تأتي من الهيمنة الثقافية بدلاً من القوة العسكرية أو الاقتصادية الخام، وهذا يشمل عوامل مثل الرغبة الواسعة في الهجرة إلى الولايات المتحدة والمكانة والنسبة العالية المقابلة للطلاب الأجانب في الجامعات الأمريكية وانتشار أنماط الموسيقى الشعبية والسينما الأمريكية، فقد تبرر الهجرة الجماعية إلى أمريكا هذه النظرية لكن من الصعب معرفة ما إذا كانت الولايات المتحدة ستظل تحتفظ بمكانتها دون تفوقها العسكري والاقتصادي.

السياسة الخارجية الأمريكية ووكالة المخابرات المركزية:

الحكومة الخفية هو كتاب غير خيالي من تأليف ديفيد وايز وتوماس بي روس سنة 1964 ونشره راندوم هاوس وصف الكتاب عمليات وأنشطة وكالة المخابرات المركزية (CIA) في ذلك الوقت، حيث كتب كريستوفر رايت من جامعة كولومبيا أن الكتاب يجادل بأنه “إلى حد كبير يتم وضع وتنفيذ السياسات الرئيسية للولايات المتحدة في الحرب الباردة بمساعدة آليات وإجراءات حكومية غير مرئية للجمهور ويبدو أنها تفتقر إلى القيود السياسية والمتعلقة بالميزانية المعتادة على أنشطتها وموظفيها”.


لقد ذكر وايز أنه عندما تم نشر العمل لم يكن لدى الناس العاديين سوى القليل من المعرفة بما فعلته وكالة المخابرات المركزية، وأن الكتاب كان “أول دراسة جادة لأنشطة وكالة المخابرات المركزية” وهو أمر لم تحبه وكالة المخابرات المركزية، حيث أضاف رايت أن “عمليات القبول والتقييمات اللاحقة أثبتت صحة التقارير وعززت الأطروحة الرئيسية”.


شاركت وكالة المخابرات المركزية في تدريب ودعم فرق الموت التي قمعت المعارضة ضد الدكتاتوريات اليمينية المدعومة من الولايات المتحدة في أمريكا اللاتينية، وقال فلورنسيو كاباليرو المحقق السابق في جيش هندوراس إنه تلقى تدريبات من قبل وكالة المخابرات المركزية، وهو ما أكدته نيويورك تايمز مع مسؤولين أمريكيين وهندوراسيين، حيث تم تأكيد جزء كبير من روايته من قبل ثلاثة مسؤولين أمريكيين واثنين من هندوراس، وقد يكون هذا هو الأكمل حول كيفية تفويض وحدات الجيش والشرطة بتنظيم فرق الموت التي اعتقلت واستجوبت وقتلت اليساريين المشتبه بهم.


لقد قال إنه بينما قام المدربون الأرجنتينيون والتشيليون بتعليم الجيش الهندوراسي تقنيات الاختطاف والقضاء فقد حظرت وكالة المخابرات المركزية صراحة استخدام التعذيب الجسدي أو الاغتيال، بالإضافة إلى دعم وكالة المخابرات المركزية لفرق الموت في أمريكا اللاتينية وأكدت هيومن رايتس ووتش في تقرير سنة 2019 أن وكالة المخابرات المركزية دعمت فرق الموت المماثلة في أفغانستان.


وكالة المخابرات المركزية بالإضافة إلى مساعدة ودعم فرق الموت في أمريكا اللاتينية والمشاركة فيها ودعمها، ارتكبت أيضاً انتهاكات لحقوق الإنسان من خلال الإطاحة بالحكومات المنتخبة ديمقراطياً، حيث في أعقاب هجمات 11 سبتمبر / أيلول انخرطت وكالة المخابرات المركزية في تعذيب المحتجزين في المواقع السوداء التي تديرها وكالة المخابرات المركزية وأرسلت المعتقلين لتعذيبهم على أيدي حكومات صديقة بطريقة تتعارض مع القانونين الأمريكي والدولي.


في سنة 2014 لقد ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أنه “في العقود التي أعقبت الحرب العالمية الثانية وظفت وكالة المخابرات المركزية ووكالات أمريكية أخرى ما لا يقل عن ألف نازي كجواسيس ومخبرين في الحرب الباردة، أيضاً في التسعينيات أخفت علاقات الحكومة مع أظهرت السجلات والمقابلات التي تم الكشف عنها حديثاً أن البعض لا يزالون يعيشون في أمريكا”.


في مارس 2017 نشر موقع ويكيليكس أكثر من 8000 وثيقة عن وكالة المخابرات المركزية وتضمنت المستندات السرية التي تحمل الاسم الرمزي (Vault 7) والتي يرجع تاريخها إلى 2013 – 2016 تفاصيل حول إمكانيات برامج وكالة المخابرات المركزية مثل: القدرة على اختراق السيارات وأجهزة التلفزيون الذكية ومتصفحات الويب بما في ذلك: (Google Chrome ،Microsoft Edge ،Firefox)، أيضاً أنظمة تشغيل معظم الهواتف الذكية بما في ذلك: (Apple’s iOS وGoogle’s Android) بالإضافة إلى أنظمة التشغيل الأخرى مثل: (Microsoft Windows)، إذ لم تذكر ويكيليكس المصدر، لكنها قالت إن الملفات “تم تداولها بين قراصنة الحكومة الأمريكية السابقين والمتعاقدين بطريقة غير مصرح بها وقد زود أحدهم موقع ويكيليكس بأجزاء من الأرشيف”.

المصدر
الاستعمار الجديد والدول النامية، محمد عبد الفتاح أبو الفضلالاستعمار الجديد في الوطن العربي، طه محمودالمشاركة كاسلوب من اساليب الاستعمار الجديد، فؤاد مرسى الاستعمار الجديد جوهره واساليبه، كارن بروتنتس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى