العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هو العالم الحر؟

اقرأ في هذا المقال
  • لمحة عن العالم الحر
  • أصل مصطلح العالم الحر
  • استخدام مصطلح العالم الحر في القرن الحادي والعشرين
  • قيادة العالم الحر

هو مصطلح دعائي استخدم بشكل أساسي خلال الحرب الباردة من سنة 1947 إلى سنة 1991 للإشارة إلى الكتلة الغربية على نطاق أوسع تم استعماله أيضاً للإشارة إلى جميع البلدان غير الشيوعية.

 

لمحة عن العالم الحر:

 

لقد تم استخدامه تقليدياً بشكل أساسي للإشارة إلى الدول المتحالفة مع الولايات المتحدة وتلك المنتسبة إلى المنظمات الدولية مثل: منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) والاتحاد الأوروبي (الاتحاد الأوروبي)، حيث أشار النقاد إلى التناقض بين استخدام المصطلح وحقيقة تطبيقه على جميع أعضاء الناتو – حتى في الأوقات التي كانت تحكم بعضها من قبل ديكتاتوريات عسكرية (مثل: تركيا واليونان والبرتغال)، بالإضافة إلى العديد من الأنظمة الدكتاتورية المعادية للشيوعية المتحالفة بشكل وثيق مع الولايات المتحدة.

 

أصل مصطلح العالم الحر:

 

خلال الحرب العالمية الثانية اعتبرت قوى الحلفاء نفسها معارضة للقمع والفاشية لقوى المحور مما جعلها “حرة”، حيث بعد نهاية الحرب العالمية الثانية شمل مفهوم الحرب الباردة لـ “العالم الحر” فقط الدول المعادية للشيوعية باعتبارها “حرة”، لا سيما الدول الرأسمالية التي قيل إنها تتمتع بحرية التعبير والصحافة الحرة وحرية التجمع والحرية من الارتباط.

 

في الحرب العالمية الثانية تم استخدام مصطلح العالم الحر للإشارة إلى الدول التي تقاتل ضد دول المحور وخلال الحرب العالمية الثانية، لقد تم استخدام مصطلح الدول الحرة لتحديد الحلفاء الغربيين وخلال الحرب الباردة كان المصطلح يشير إلى حلفاء الولايات المتحدة، ففي كلتا الحالتين تم استخدام المصطلح لأغراض دعائية.

 

خلال الحرب الباردة اعتبرت العديد من الدول المحايدة سواء تلك الموجودة في ما يعتبر العالم الثالث أو تلك التي ليس لديها تحالف رسمي مع الولايات المتحدة أو الاتحاد السوفييتي مطالبة الولايات المتحدة بقيادة “العالم الحر” أمراً عظيماً وغير شرعي، كما تم استخدام العبارة بطريقة سلبية بشكل مثير للسخرية عادة في سياق مناهض للولايات المتحدة، من قبل أولئك الذين لا يوافقون على السياسة الخارجية للولايات المتحدة أو يحتقرون الولايات المتحدة ككل.

 

أحد الاستخدامات المبكرة لمصطلح العالم الحر كمصطلح مهم سياسياً يحدث في سلسلة أفلام فرانك كابرا الدعائية للحرب العالمية الثانية لماذا نحارب، ففي مقدمة الحرب أول فيلم من تلك السلسلة “العالم الحر” يصور على أنه كوكب أبيض يتناقض بشكل مباشر مع الكوكب الأسود المسمى “عالم العبيد”، حيث يصور الفيلم العالم الحر على أنه نصف الكرة الغربي بقيادة الولايات المتحدة وأوروبا الغربية وعالم العبيد على أنه نصف الكرة الشرقي الذي تهيمن عليه ألمانيا النازية والإمبراطورية اليابانية.

 

استخدام مصطلح العالم الحر في القرن الحادي والعشرين:

 

في حين أن “العالم الحر” ترجع أصوله إلى الحرب الباردة إلا أن العبارة لا تزال مستخدمة من حين لآخر بعد نهاية الحرب الباردة وأثناء الحرب العالمية على الإرهاب، حيث قال صمويل ب. هنتنغتون إن المصطلح قد تم استبداله بمفهوم المجتمع الدولي الذي قال إنه “أصبح الاسم الجماعي الملطف ليحل محل العالم الحر لإضفاء الشرعية العالمية على الإجراءات التي تعكس مصالح الولايات المتحدة والقوى الغربية الأخرى.

 

قيادة العالم الحر:

 

الولايات المتحدة الأمريكية:

 

“زعيم العالم الحر” كانت لغة عامية استخدمت لأول مرة خلال الحرب الباردة؛ لوصف الولايات المتحدة أو بشكل أكثر شيوعاً رئيس الولايات المتحدة، حيث يشير المصطلح عند استخدامه في هذا السياق إلى أن الولايات المتحدة كانت القوة الديمقراطية العظمى الرئيسية، أيضاً أن رئيس الولايات المتحدة كان بالتبعية زعيم الدول الديمقراطية في العالم أي “العالم الحر”.

 

لكن لدينا خلافات مع حلفائنا في جميع أنحاء العالم وإنها اختلافات عائلية وأحياناً تكون حادة، لكن بشكل عام  السبب الذي ندعو إليه في “العالم الحر” هو أن كل أمة في هذا البلد تريد أن تظل مستقلة تحت حكمها وليس تحت حكم دكتاتوري.

 

يعود أصل العبارة إلى الأربعينيات من القرن الماضي أثناء الحرب العالمية الثانية وخاصة من خلال مجلة (Free World) المناهضة للفاشية وسلسلة أفلام الدعاية الأمريكية (Why We Fight)، في هذا الوقت تم انتقاد المصطلح لأنه شمل الاتحاد السوفييتي الذي اعتبره النقاد ديكتاتورية شمولية.

 

مع ذلك فقد انتشر هذا المصطلح على نطاق واسع ضد الاتحاد السوفييتي وحلفائه خلال الخمسينيات من القرن الماضي في حقبة الحرب الباردة، عندما صورت الولايات المتحدة سياسة خارجية تقوم على أساس الصراع بين “تحالف ديمقراطي وعالم شيوعي قائم على الهيمنة على العالم” وفقاً إلى المحيط الأطلسي، حيث تم انتقاد المصطلح هنا مرة أخرى لضمه دكتاتوريات الجناح اليميني مثل إسبانيا فرانكو وقال نيكيتا خروتشوف في المؤتمر الحادي والعشرين للحزب الشيوعي السوفييتي أن “ما يسمى بالعالم الحر يشكل مملكة الدولار”.

 

على الرغم من انخفاضه بعد منتصف السبعينيات تمت الإشارة بشدة إلى المصطلح في السياسة الخارجية للولايات المتحدة حتى حل الاتحاد السوفييتي في ديسمبر 1991، حيث بعد رئاسة جورج إتش دبليو بوش لم يعد المصطلح صالحاً للاستخدام في جزء من استخدامه في خطاب ينتقد سياسة الولايات المتحدة، حيث أصبحت المصطلحات التي تشير إلى دور قيادي في “العالم الحر” تستخدم لاحقاً للأشخاص أو الأماكن أو الدول الأخرى.

 

ألمانيا:

 

عندما أعلنت مجلة تايم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل شخصية العام لسنة 2015 أشاروا إليها على أنها “أقوى زعيم في أوروبا” وحمل الغلاف لقب “مستشارة العالم الحر”، حيث بعد انتخاب دونالد ترامب لرئاسة الولايات المتحدة في نوفمبر 2016 أطلقت صحيفة نيويورك تايمز على ميركل لقب “المدافع الأخير عن الغرب الليبرالي” وأطلق عليها البعض لقب “الزعيم القادم للعالم الحر”، حيث ميركل نفسها رفضت الفكرة ووصفتها بأنها سخيفة ومن المفارقات أن مقالاً بقلم جيمس روبن في بوليتيكو عن اجتماع في البيت الأبيض بين ميركل وترامب كان بعنوان “زعيم العالم الحر يلتقي دونالد ترامب”.

 

لقد وافق المعلقون الألمان على تقييم ميركل وقال فريدريك ميرز  وهو سياسي من الاتحاد الديمقراطي المسيحي إن المستشار الألماني لا يمكن أبداً أن يكون “زعيم العالم الحر”، ففي أبريل سنة 2017 شدد الكاتب جيمس كيرشيك على أهمية الانتخابات الألمانية التي يعتمد عليها “مستقبل العالم الحر” منذ أن تخلت أمريكا عن دورها التقليدي كزعيم للعالم الحر من خلال انتخاب ترامب.

 

لقد كانت المملكة المتحدة تنقلب داخلياً بعد قرار الاستفتاء بمغادرة الاتحاد الأوروبي وكانت فرنسا أيضاً تقليديا أحادية الجانب، أيضاً أصبح لديها الآن رئيس عديم الخبرة ووصف ميركل بأنها “شيء أقل من زعيم للعالم الحر، لكنه شيء أعظم من زعيم بلد عشوائي آخر”، حيث استمرت الإشارات إلى تخلي أمريكا عن دورها كزعيم للعالم الحر أو زادت بعد أن شكك دونالد ترامب في الدفاع غير المشروط عن شركاء الناتو واتفاقية باريس للمناخ.

المصدر
الرئيس جمال عبد الناصر، هدى جمال عبد الناصرانطباعات الزمن الفائت، خليل الشيخةالعقل سفر في عالم مجرد، ماهر ابو شقراالنصوص المحرمة ونصوص أخرى، Malcolm X

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى