العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هو النظام العالمي الجديد؟

اقرأ في هذا المقال
  • لمحة عن النظام العالمي الجديد
  • تاريخ النظام العالمي الجديد
  • الاستخدام السياسي الحديث للنظام العالمي الجديد

يشير مصطلح “النظام العالمي الجديد” إلى فترة جديدة من التاريخ تشهد على حدوث تغيير جذري في الفكر السياسي العالمي وتوازن القوى. على الرغم من التفسيرات المتنوعة لهذا المصطلح، إلا أنه يرتبط في المقام الأول بالمفهوم الإيديولوجي للحوكمة العالمية فقط بمعنى الجهود الجماعية الجديدة لتحديد وفهم أو معالجة المشكلات العالمية التي تتجاوز قدرة الدول القومية الفردية على حلها.

 

لمحة عن النظام العالمي الجديد:

 

تم استخدام عبارة “نظام عالمي جديد” أو لغة مشابهة في الفترة الممتدة قرب نهاية الحرب العالمية الأولى فيما يتعلق برؤية وودرو ويلسون للسلام الدولي ودعا ويلسون إلى عصبة الأمم لمنع العدوان والصراع، حيث تم استخدام العبارة إلى حد ما في نهاية الحرب العالمية الثانية عند وصف خطط الأمم المتحدة ونظام بريتون وودز جزئياً بسبب ارتباطاتها السلبية بفشل عصبة الأمم، مع ذلك فقد طبق العديد من المعلقين المصطلح بأثر رجعي على الترتيب الذي وضعه المنتصرون في الحرب العالمية الثانية على أنه “نظام عالمي جديد”.

 

جاء التطبيق الأكثر نقاشاً لعبارة الأزمنة الأخيرة في نهاية الحرب الباردة واستخدم الرئيسان ميخائيل جورباتشوف وجورج دبليو بوش المصطلح؛ لمحاولة تحديد طبيعة حقبة ما بعد الحرب الباردة وروح تعاون القوى العظمى التي كانا يأملان أن تتحقق وكانت صياغة جورباتشوف الأولية واسعة النطاق ومثالية، لكن قدرته على الضغط من أجلها كانت محدودة للغاية بسبب الأزمة الداخلية للنظام السوفييتي.

 

بالمقارنة لم تكن رؤية بوش أقل تقييداً: “مئات الأجيال بحثت عن هذا الطريق المراوغ إلى السلام شفي حين اندلعت آلاف الحروب عبر نطاق المساعي البشرية، اليوم هذا العالم الجديد يكافح من أجل أن يولد عالم مختلف تماماً عن الذي عرفناه”.

 

مع ذلك نظراً للوضع الأحادي القطب الجديد للولايات المتحدة كانت رؤية بوش واقعية في قوله إنه “لا بديل عن القيادة الأمريكية”، حيث اعتبرت حرب الخليج سنة 1991 بمثابة الاختبار الأول للنظام العالمي الجديد: “الآن يمكننا أن نرى عالماً جديداً يظهر في الأفق أي عالم يوجد فيه احتمال حقيقي للغاية لنظام عالمي جديد، حيث حرب الخليج وضعت هذا العالم الجديد على المحك الأول”.

 

تاريخ النظام العالمي الجديد:

 

تم استخدام عبارة “النظام العالمي الجديد” بشكل صريح فيما يتعلق بروح وودرو ويلسون العالمية خلال الفترة التي تلت الحرب العالمية الأولى مباشرة أثناء تشكيل عصبة الأمم، حيث كانت “الحرب لإنهاء جميع الحروب” حافزًاً قوياً في السياسة الدولية وشعر الكثيرون أن العالم ببساطة لم يعد بإمكانه العمل كما كان من قبل.

 

لقد تم تبرير الحرب العالمية الأولى ليس فقط من منظور المصلحة الوطنية للولايات المتحدة ولكن من الناحية الأخلاقية – “لجعل العالم آمنًا للديمقراطية”، حيث بعد الحرب دافع ويلسون عن نظام عالمي جديد تجاوز سياسات القوى العظمى التقليدية وبدلاً من ذلك أكد على الأمن الجماعي والديمقراطية وتقرير المصير.

 

مع ذلك رفض مجلس الشيوخ الأمريكي عضوية عصبة الأمم والتي اعتقد ويلسون أنها المفتاح لنظام عالمي جديد، حيث جادل السناتور هنري كابوت لودج بأن السياسة الأمريكية يجب أن تستند إلى الطبيعة البشرية “كما هي وليس كما ينبغي أن تكون”، حيث استخدم الناشط النازي والزعيم الألماني المستقبلي أدولف هتلر المصطلح أيضاً في سنة 1928.

 

سقط المصطلح من الاستخدام عندما أصبح واضحاً أن العصبة لا ترقى إلى مستوى التوقعات ونتيجة لذلك لم تستخدم إلا القليل جداً أثناء تشكيل الأمم المتحدة، حيث شعر الأمين العام السابق للأمم المتحدة كورت فالدهايم أن هذا النظام العالمي الجديد كان بمثابة إسقاط للحلم الأمريكي في أوروبا وأنه في سذاجته، أيضاً تم استخدام فكرة النظام الجديد لتعزيز المصالح الضيقة لويد جورج وجورج كليمنص بالتالي ضمان فشل العصبة في نهاية المطاف.

 

على الرغم من أن البعض ادعى أن العبارة لم يتم استخدامها على الإطلاق، إلا أن فرجينيا جيلدرسليف المندوبة الوحيدة إلى مؤتمر سان فرانسيسكو في أبريل سنة 1945 استخدمتها في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز.

 

استخدم البعض العبارة في وقت لاحق عند تقييم إنشاء مجموعة ما بعد الحرب العالمية الثانية من المؤسسات الدولية، بما في ذلك الأمم المتحدة التحالفات الأمنية الأمريكية مثل: الناتو ونظام بريتون وودز التابع لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي للإنشاء والتعمير وحتى مذهب ترومان وخطة مارشال كان ينظر إليهما على أنهما يميزان أو يشتملان على هذا النظام الجديد.

 

لقد كتب إتش جي ويلز كتاباً نشر سنة 1940 بعنوان النظام العالمي الجديد، حيث تناولت فكرة عالم خال من الحرب حيث ينبثق القانون والنظام من هيئة حاكمة عالمية وبحثت مختلف المقترحات والأفكار.

 

أشار فرانكلين دي روزفلت في “خطاب يوم الهدنة أمام قبر الجندي المجهول” في 11 نوفمبر سنة 1940 إلى “Novus ordo seclorum” المدرج على الختم العظيم للولايات المتحدة والذي يعود إلى العصور القديمة، حيث بهذه العبارة أعلن فيرجيل عن العصر الذهبي لأوغسطان وكان ذلك العصر فجر الملكية العالمية الإلهية، لكن روزفلت وعد في تلك المناسبة بأخذ النظام العالمي في الاتجاه الديمقراطي المعاكس بقيادة الولايات المتحدة وبريطانيا.

 

الاستخدام السياسي الحديث للنظام العالمي الجديد:

 

صرح هنري كيسنجر في سنة 1994: “لا يمكن أن يحدث النظام العالمي الجديد بدون مشاركة الولايات المتحدة لأننا أهم عنصر منفرد لذلك نعم سيكون هناك نظام عالمي جديد وسوف يجبر الولايات المتحدة على تغيير تصوراتها”.

 

في الخامس من كانون الثاني سنة 2009 عندما سئل مذيعو قناة سي إن بي سي على شاشات التلفزيون عما يقترح أن يركز عليه باراك أوباما خلال الأزمات الإسرائيلية الحالية، حيث أجاب بأنه حان الوقت لإعادة تقييم السياسة الخارجية الأمريكية وأنه “يمكنه إعطاء زخم جديد للخارج الأمريكي السياسة ويعتقد أن مهمته ستكون تطوير استراتيجية شاملة لأمريكا في هذه الفترة عندما يمكن حقاً إنشاء نظام عالمي جديد إنها فرصة عظيمة وإنها ليست مثل هذه الأزمة”.

 

لقد قام رئيس الوزراء البريطاني السابق والمبعوث البريطاني للشرق الأوسط توني بلير في 13 نوفمبر سنة 2000 بالتصريح في خطابه في قصر البيت: “هناك نظام عالمي جديد شئناه أم لا”، حيث استخدم المصطلح في سنة 2001 و 12 نوفمبر 2001  وسنة 2002، أيضاً في 7 يناير 2003 صرح بأن “الدعوة كانت من أجل نظام عالمي جديد لكن النظام الجديد يفترض إجماعاً جديداً ويفترض جدول أعمال مشتركاً وشراكة عالمية للقيام بذلك”.

 

صرح رئيس وزراء المملكة المتحدة السابق غوردون براون (وزير الخزانة آنذاك) في 17 كانون الأول سنة 2001: “هذه ليست المرة الأولى التي يواجه فيها العالم هذا السؤال – فهو أساسي وبعيد المدى. في الأربعينيات، بعد أعظم حروب وأصحاب الرؤى في أمريكا وأماكن أخرى يتطلعون إلى عالم جديد – وفي أيامهم وفي عصرهم – قاموا ببناء نظام عالمي جديد “.

 

كما دعا براون إلى “نظام عالمي جديد” في خطاب ألقاه سنة 2008 في نيودلهي ليعكس صعود آسيا والمخاوف المتزايدة بشأن الاحتباس الحراري والتمويل، حيث قال براون إن النظام العالمي الجديد يجب أن يتضمن تمثيلاً أفضل “لأكبر تحول في ميزان القوى الاقتصادية في العالم منذ قرنين”، أيضاً تابع قائلاً: “لكي تنجح الآن يجب إصلاح قواعد اللعبة بعد الحرب والمؤسسات الدولية بعد الحرب – الملائمة للحرب الباردة وعالم مكون من 50 دولة فقط – بشكل جذري لتلائم عالم العولمة الخاص بنا”.

 

كما دعا إلى تجديد المؤسسات العالمية بعد الحرب بما في ذلك البنك الدولي ومجموعة الثماني وصندوق النقد الدولي، حيث تشمل العناصر الأخرى لصيغة براون إنفاق 100 مليون جنيه إسترليني سنوياً على تشكيل قوة رد فعل سريع للتدخل في الدول الفاشلة.

 

لقد دعا الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى “نظام عالمي جديد” يقوم على أفكار جديدة قائلاً إن عصر الاستبداد وصل إلى طريق مسدود، ففي مقابلة حصرية مع إذاعة جمهورية إيران الإسلامية (IRIB) أشار أحمدي نجاد إلى أن الوقت قد حان لاقتراح إيديولوجيات جديدة لإدارة العالم، حيث هدف إيران المعلن هو إقامة نظام عالمي جديد قائم على السلام العالمي والأمن الجماعي العالمي والمعاملة بالمثل والعدالة.

 

قال الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي “حان الوقت للانتقال من الأقوال إلى الأفعال لأن هذا لن يزول، حيث هذه الأمة تقاتل من أجل بقائها لكننا أيضاً نكافح من أجل السلام العالمي ونناضل أيضاً من أجل نظام عالمي في المستقبل”.

 

قال الرئيس التركي عبد الله جول: “لا أعتقد أنه يمكنك التحكم في كل العالم من مركز واحد هناك دول كبيرة، حيث هناك عدد كبير من السكان وهناك تنمية اقتصادية لا تصدق في بعض أجزاء العالم لذا ما علينا القيام به هو، بدلاً من الإجراءات الأحادية العمل معاً واتخاذ قرارات مشتركة وإجراء مشاورات مع العالم ويجب أن ينشأ نظام عالمي جديد إذا جاز لي القول”، ففي تقرير كولبير ذكر ضيفه جون كينج (من سي إن إن) “النظام العالمي الجديد” لأوباما بعد أن سخر ستيفن كولبير من دور وسائل الإعلام في انتخاب أوباما.

 

المصدر
النظام العالمي الجديد والمتغيرات الدولية، خليل حسينالمعنى والقوة في النظام العالمي الجديد، زكي العايديالنظام العالمي الجديد، شفيق مصريالنظام العالمي الجديد والعرب، محمد محمود العزة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى