العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هو تفكك الاتحاد السوفييتي؟

اقرأ في هذا المقال
  • أحداث تفكك الاتحاد السوفييتي
  • خلفية تفكك الاتحاد السوفييتي

كان تفكك الاتحاد السوفييتي عملية تفكك داخلي، داخل اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفييتية، اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفييتية التي بدأت في أواخر الثمانينيات مع تزايد الاضطرابات، في مختلف الجمهوريات المكونة لها. لقد انتهت في 26 ديسمبر سنة 1991، عندما صوت مجلس السوفييت الأعلى على الاتحاد السوفيتتي نفسه من الوجود.

أحداث تفكك الاتحاد السوفييتي:

أدى فشل انقلاب أغسطس سنة 1991، عندما حاولت الحكومة السوفييتية والنخب العسكرية، الإطاحة بالرئيس ميخائيل جورباتشوف ووقف ما يسمى استعراض السيادات، إلى فقدان الحكومة المركزية في موسكو معظم نفوذها، وفقدان الجمهوريات السوفييتية الفردية إعلان الاستقلال في الأيام والأشهر التالية.


لقد تم الاعتراف بانفصال دول البلطيق (ليتوانيا ولاتفيا وإستونيا)، من قبل الحكومة السوفييتية في سبتمبر سنة 1991. لقد تم التوقيع على اتفاقيات بيلوفيزا، من قبل جمهوريات روسيا وأوكرانيا وبيلاروسيا في 8 ديسمبر، مع الاعتراف باستقلال بعضها البعض وإنشاء كومنولث الدول المستقلة (CIS). انضمت الجمهوريات المتبقية باستثناء جورجيا، إلى رابطة الدول المستقلة في 21 ديسمبر، حيث وقعت على بروتوكول ألما آتا.


في 25 ديسمبر استقال جورباتشوف وأعلن انقراض مكتبه وسلم سلطاته، بما في ذلك التحكم في رموز الإطلاق النووي إلى بوريس يلتسين، أول رئيس للاتحاد الروسي. في ذلك المساء في الساعة 7:32 مساء، لقد تم إنزال العلم السوفييتي من الكرملين للمرة الأخيرة، واستبداله بالعلم التاريخي الروسي. في اليوم التالي أقر الإعلان 142-الصادر عن مجلس السوفيات الأعلى، استقلال الحكم الذاتي للجمهوريات السوفييتية، وحل الاتحاد السوفييتي رسمياً. لقد كانت كل من ثورات سنة 1989 في الكتلة الشرقية، وتفكك الاتحاد السوفييتي بمثابة نهاية للحرب الباردة.


احتفظ العديد من الجمهوريات السوفييتية السابقة بعلاقات وثيقة مع روسيا، حيث شكلت منظمات متعددة الأطراف مثل: رابطة الدول المستقلة، الجماعة الاقتصادية الأوروبية الآسيوية، دولة الاتحاد، الاتحاد الجمركي الأوروبي الآسيوي، الاتحاد الاقتصادي الأوراسي، من أجل التعاون الاقتصادي والعسكري. من ناحية أخرى انضمت دول البلطيق ودول الكتلة الشرقية السابقة، إلى حلف الناتو والاتحاد الأوروبي، بينما نأت جورجيا وأوكرانيا نفسيهما، عن روسيا وأبدت اهتماماً باتباع نفس المسار.

خلفية تفكك الاتحاد السوفييتي:

تم انتخاب ميخائيل جورباتشوف أميناً عاماً، من قبل المكتب السياسي في 11 مارس 1985، بعد ثلاث ساعات من وفاة السلف كونستانتين تشيرنينكو عن عمر يناهز 73 عاماً. كان جورباتشوف البالغ من العمر 54 عاماً، أصغر عضو في المكتب السياسي، حيث كان هدفه الأولي كأمين عام هو إحياء الاقتصاد السوفييتي، وأدرك أن القيام بذلك يتطلب إصلاح الهياكل السياسية والاجتماعية الأساسية.

بدأت الإصلاحات بتغييرات الموظفين لكبار المسؤولين في عهد بريجنيف، التي من شأنها إعاقة التغيير السياسي والاقتصادي. في 23 أبريل 1985، أحضر جورباتشوف اثنين من رعاياه إيجور ليجاتشيف ونيكولاي ريجكوف، إلى المكتب السياسي كعضوين كاملين. لقد أبقى وزارات “السلطة” سعيدة، من خلال ترقية رئيس الكي جي بي فيكتور تشيبريكوف، من مرشح إلى عضو كامل وتعيين وزير الدفاع المشير سيرجي سوكولوف كمرشح للمكتب السياسي.


مع ذلك عزز الحركات القومية والخلافات العرقية داخل الاتحاد السوفييتي. كما أدى بشكل غير مباشر إلى ثورات سنة 1989، حيث تم إسقاط الأنظمة الاشتراكية، التي فرضها الاتحاد السوفييتي في حلف وارسو، بشكل سلمي باستثناء رومانيا الملحوظ، مما أدى بدوره إلى زيادة الضغط على جورباتشوف، لإدخال المزيد من الديمقراطية والحكم الذاتي الجمهوريات المكونة، للاتحاد السوفييتي تحت قيادة جورباتشوف، حيث قدم الحزب الشيوعي للاتحاد السوفيتي (CPSU) في سنة 1989، انتخابات تنافسية محدودة إلى مجلس تشريعي مركزي جديد، مؤتمر نواب الشعب، على الرغم من عدم رفع الحظر المفروض، على الأحزاب السياسية الأخرى حتى سنة 1990.


في مايو 1985 ألقى جورباتشوف خطاباً في لينينغراد دعا فيه إلى الإصلاحات وحملة لمكافحة الكحول، لمعالجة إدمان الكحول على نطاق واسع. لقد تم رفع أسعار الفودكا والنبيذ والبيرة، الذي كان يهدف إلى تثبيط الشرب عن طريق زيادة تكلفة الخمور.


كما تم تقديم برنامج تقنين، حيث تم تخصيص بطاقات مثقبة للمواطنين توضح كمية الخمور، التي يمكنهم شراؤها في إطار زمني معين. على عكس معظم أشكال التقنين، التي يتم تبنيها عادة كاستراتيجية للحفاظ على السلع النادرة، تم القيام بذلك لتقييد المبيعات بهدف صريح وهو الحد من السكر.


لقد تضمنت خطة جورباتشوف أيضاً لوحات إعلانية تروج للرصانة، تشديد العقوبات على السكر العام، الرقابة على مشاهد الشرب من الأفلام القديمة. يعكس هذا برنامج القيصر نيكولاس الثاني خلال الحرب العالمية الأولى، الذي كان يهدف إلى القضاء على السكر من أجل تعزيز المجهود الحربي. مع ذلك كان القصد من هذا الجهد السابق أيضاً، الحفاظ على الحبوب للأغراض الأساسية فقط، التي لا يبدو أنها هدف في برنامج جورباتشوف.


سرعان ما واجه غورباتشوف نفس رد الفعل الاقتصادي، المعاكس لحظره كما فعل القيصر الأخير. كان تثبيط استهلاك الكحول بمثابة ضربة خطيرة، لميزانية الدولة وفقاً لألكسندر ياكوفليف، الذي لاحظ أن المجموعات السنوية لضرائب الكحول انخفضت بمقدار 100 مليار روبل.


لقد هاجرت مبيعات الكحوليات إلى السوق السوداء، وأصبحت عملية إشباع القمر أكثر انتشاراً، حيث صنع البعض “فودكا حوض الاستحمام” من البطاطس المحلية. لجأ السوفييت الأكثر فقراً والأقل تعليماً، إلى شرب بدائل غير صحية مثل: مزيل طلاء الأظافر أو الكحول المحمر أو كولونيا الرجال، مما أدى إلى عبئ إضافي على قطاع الرعاية الصحية في روسيا؛ بسبب حالات التسمم المتزايدة. كان الغرض الأساسي من هذه الإصلاحات هو دعم الاقتصاد الموجه الحالي، على عكس الإصلاحات اللاحقة، التي كانت تميل نحو اشتراكية السوق.


في 1 يوليو سنة 1985، لقد قام غورباتشوف بترقية إدوارد شيفرنادزه، السكرتير الأول للحزب الشيوعي الجورجي، إلى عضو كامل في المكتب السياسي، وفي اليوم التالي قام بتعيينه وزيراً للخارجية ليحل محل وزير الخارجية منذ فترة طويلة أندريه جروميكو. هذا الأخير الذي تم الاستخفاف به في الغرب باسم “السيد نييت”، عمل لمدة 28 عاماً كوزير للخارجية، ثم ونزل جروميكو إلى منصب شرفي إلى حد كبير، كرئيس لهيئة رئاسة مجلس السوفييت الأعلى رسمياً رئيس الدولة السوفييتية، حيث كان يعتبر “مفكراً قديماً”. أيضاً في 1 يوليو، لقد قام جورباتشوف بتهميش منافسه الرئيسي، عن طريق إزالة غريغوري رومانوف من المكتب السياسي، وأحضر بوريس يلتسين وليف زيكوف إلى سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي.


في خريف سنة 1985، واصل جورباتشوف جلب رجال أصغر سناً، وأكثر نشاطا إلى الحكومة. في 27 سبتمبر، لقد حل نيكولاي ريجكوف البالغ من العمر 55 عاماً محل، نيكولاي تيخونوف البالغ من العمر 79 عاماً، كرئيس لمجلس الوزراء ورئيس الوزراء السوفييتي فعلياً، في 14 أكتوبر حل نيكولاي تاليزين محل، نيكولاي بايباكوف كرئيس للجنة تخطيط الدولة GOSPLAN.


في الاجتماع التالي للجنة المركزية في 15 أكتوبر تقاعد تيخونوف من المكتب السياسي وأصبح تاليزين مرشحاً. وفي 23 ديسمبر 1985، عين جورباتشوف يلتسين سكرتيراً، أولًا للحزب الشيوعي في موسكو ليحل محل فيكتور جريشين.

المصدر
تأثير التسلح الإيراني على الأمن الخليجي، عصام نايل المجاليالأمم المتحدة والتدخل الدولي الإنساني، د. معمر فيصل سليم خوليالأمم المتحدة و التدخل الدولي الإنساني، معمر فيصل خوليالقيصر بوتين، عصام عبد الفتاح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى