العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هو مصطلح الأمركة؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم مصطلح الأمركة
  • خلفية مصطلح الأمركة
  • أصل مصطلح الأمركة
  • الحرب العالمية الأولى

كانت حركة الأمركة جهداً منظماً على الصعيد الوطني، في عقد 1910 لجلب الملايين من المهاجرين الجدد إلى النظام الثقافي الأمريكي، أصدرت أكثر من 30 ولاية قوانين تتطلب برامج أمركة في المئات من المدن، حيث نظمت غرفة التجارة دروساً في اللغة الإنجليزية والمدنيين الأمريكيين؛ وأدى إلى تعاون العديد من المصانع.

مفهوم مصطلح الأمركة:

الأمركة هي عملية هجرة إلى الولايات المتحدة؛ لتصبح شخصاً يشارك القيم والمعتقدات والعادات الأمريكية، عن طريق الاندماج في المجتمع الأمريكي، تتضمن هذه العملية عادة تعلم اللغة الإنجليزية والتكيف مع الثقافة والقيم والعادات الأمريكية.

خلفية مصطلح الأمركة:

بدأت المراحل الأولى من أمركة المهاجرين، في ثلاثينيات القرن التاسع عشر، وقبل عام 1820 كانت الهجرة الأجنبية إلى الولايات المتحدة، في الغالب من الجزر البريطانية، حيث كانت هناك مجموعات عرقية أخرى حاضرة، مثل: الفرنسيين والسويديين والألمان في العصور الاستعمارية، لكن بشكل نسبي كانت هذه المجموعات العرقية جزء صغير من الكل.


بعد عام 1820 بفترة وجيزة، بدأت لأول مرة هجرة إيرلندية وألمانية كبيرة إلى الولايات المتحدة، حتى عام 1885، كان المهاجرين بأغلبية ساحقة من شمال غرب أوروبا (90 ٪ في ذلك العام)، مما جلب ثقافة مماثلة لتلك الموجودة بالفعل في الولايات المتحدة، التي تحافظ على الاستقرار داخل فقاعة السكان الأصليين والوافدين الجدد.


بحلول عام 1905 حدث تحول كبير، وولد ثلاثة أرباع هؤلاء القادمين الجدد في جنوب وشرق أوروبا، كان دينهم بشكل رئيسي من الروم الكاثوليك واليونان الكاثوليك واليهود، أصبحت الأمركة أكثر صعوبة بسبب التناقضات الملحوظة في العادات، والمثل لعادات المهاجرين من شمال وغرب أوروبا.


وفقاً لمكتب تعداد الولايات المتحدة في عام 1910، كان هناك حوالي 13،000،000 مولود أجنبي و 33،000،000 مقيم من أصل أجنبي، يعيشون في الولايات المتحدة، وحوالي 3،000،000 من الأجانب المولودين فوق سن العاشرة، كانوا غير قادرين على التحدث باللغة الإنجليزية، وحوالي 1،650،000 كانوا غير قادرين على القراءة أو الكتابة بأي لغة، وما يقرب من نصف السكان المولودين في الخارج هم من الذكور في سن التصويت، لكن 4 فقط من كل 1000 منهم، يتم تعليمهم لتعلم اللغة الإنجليزية وحول المواطنة الأمريكية.


في المجموع كان حوالي خمسة ملايين شخص في الولايات المتحدة، غير قادرين على التحدث باللغة الإنجليزية من هؤلاء الملايين من الأميين، تمثل الحرب العالمية الأولى التي بدأت في عام 1914 والسنوات التالية مباشرة نقطة تحول في عملية الأمركة، في عام 1910 كان 34 ٪ من الذكور الأجانب في سن التطهير غير قادرين على التحدث باللغة الإنجليزية، لم يتمكن حوالي نصف مليون من المجندين الذكور الأجانب المسجلين، من فهم الأوامر العسكرية الصادرة باللغة الإنجليزية، في الوقت نفسه بدأ وصول المزيد من المهاجرين الذين شردتهم الحرب.


خشي عدد من الأمريكيين من الوجود المتزايد للمهاجرين في البلاد، مما يشكل تهديد كافي للنظام السياسي، تغير وعي الأمريكيين ومواقفهم تجاه المهاجرين وعلاقاتهم الخارجية، بشكل كبير مع تزايد دور أمريكا في العالم؛ وذلك نظراً لأن آراء الأمريكيين تجاه المهاجرين، كانت تزداد سلبية وخوفاً وكراهية الأجانب، حيث لجأت الولايات المتحدة إلى برامج الأمركة القسرية، بالإضافة إلى قوانين تقييد الهجرة في عشرينيات القرن العشرين، بما في ذلك قانون الهجرة لعام 1924، الذي ركز بشكل أساسي على تقييد الهجرة، بالإضافة إلى ذلك فإن جنوب وجنوب شرق أوروبا، تحد بشدة من هجرة الأفارقة وحظراً كاملاً لهجرة العرب والآسيويين، في الوقت نفسه بدأت نظرة إيجابية جديدة لمجتمع تعددي في التقدم.

أصل مصطلح الأمركة:

تم استخدام مصطلح الأمركة بشكل عام خلال تنظيم احتفالات، يوم الأمركة في عدد من المدن في 4 يوليو 1915. لقد تزايد الاهتمام بعملية الاستيعاب لسنوات عديدة، قبل أن يتم تعيين مثل هذه البرامج “أمركة”، شكل نشر تقرير للجنة الهجرة الأمريكية في عام 1911، تتويجاً لمحاولة صياغة سياسة وطنية بناءة تجاه الهجرة والتجنس، حيث كان الأساس للعديد من البرامج المعتمدة بعد ذلك.


تأسست اللجنة القومية للأمركة في مايو 1915، بمساعدة من لجنة الهجرة في أمريكا في سعيها لجمع كل المواطنين الأمريكيين معاً، للاحتفال بالحقوق المشتركة كأمريكيين أينما ولدوا، كانت اللجنة فعالة للغاية لدرجة أنها تحولت إلى منظمة قوية، تتعامل مع العديد من جوانب المجتمع الأمريكي، مثل: الإدارات الحكومية والمدارس والمحاكم والكنائس والنوادي، أيضاً المؤسسات والمجموعات النسائية كوحدات للتعاون، كانت هذه اللجنة مسؤولة عن توحيد أعمال وأساليب التوطين، وتحفيز أفكار المهاجرين واهتمامهم ونشاطهم، تم دمج تجاربهم العديدة لاحقاً في الأنظمة الحكومية والتعليمية والتجارية في البلاد، حيث كانت خدماتها ومنشوراتها مجانية.


خلال فترة الهجرة الجماعية شملت المجموعة المستهدفة الرئيسية، من مشاريع الأمركة اليهود والكاثوليك ومن جنوب وجنوب شرق أوروبا، حاولت الكنائس والنقابات والجمعيات الخيرية أمركة المهاجرين الجدد بشكل رسمي، من خلال برامج منظمة وغير رسمية في العمل من خلال البيئة التي أنشأتها الإدارة، كما تقترح الأمركة أيضاً عملية أوسع تشمل النضال اليومي للمهاجرين، لفهم بيئتهم الجديدة وكيف يخترعون طرقاً للتعامل معها.


خلال أواخر القرن التاسع عشر، بنى العمال الألمان المهرة والبريطانيون والإيرلنديون والعمال المولودون، نقابات حرفية قوية واستقروا في مجتمعات مريحة، من خلال نقاباتهم الحرفية والكنائس والمنظمات الأخوية والمؤسسات الأخرى، حيث أنشأوا عوالمهم الثقافية الخاصة تلك التي تركت مساحة صغيرة للقادمين الجدد.


كما أعطت الوكالات الخاصة أولوية عالية لمشاريع الأمركة، كان لدى شركة Ford Motor Company برنامجاً مشهوراً بشكل خاص، من بين الجماعات الدينية التي تنفذ برامج عمل منهجية بين المهاجرين، كانت معظمها من الطوائف البروتستانتية هي الأكبر، المجلس الوطني للحرب الكاثوليكية، فرسان كولومبوس و YM، كما تم تنفيذ حملات واسعة النطاق من قبل المنظمات الوطنية القديمة الأسهم، مثل: رابطة الأمن القومي وأبناء وبنات الثورة الأمريكية، والسيدات المستعمرات الأمريكية.


كما قامت الغرفة التجارية الوطنية والمئات من غرف المدينة بعمل منهجي، كما تبنت المكتبات العامة الأمركة كواجب وطني أثناء الحرب العالمية الأولى وبعدها، كما تبنى الاتحاد الوطني للأندية النسائية، أيضاً المجلس القومي للنساء اليهوديات برامج عمل محددة وشاملة.


ساعدت المنظمات الوافدين الجدد بأوراق التجنس، أيضاً ساعدت على لم شمل العائلات وقدمت مترجمين، وحذرت من العروض الاحتيالية ووفرت الوصول إلى المحامين، وقدمت معلومات حول التوظيف، في أعقاب ذلك تعلم السكان المستهدفون اللغة الإنجليزية، حيث اعتمدوا أنماط الحياة الأمريكية في الكلام والملابس والترفيه ويتشبثون بدياناتهم التاريخية.


دعم الأخصائيون الاجتماعيون عموماً حركة الأمركة ولكن ليس جميعهم، فقد عارضت إديث تيري بريمر بشدة برامج الأمركة، قبل الحرب وكتبت أن الأمركة حفزت الخوف والكراهية، ثم عملت كوكيل خاص للجنة الهجرة في الولايات المتحدة بريمر، حيث كانت قلقة من أن الوكالات العامة والخاصة القائمة، التي تخدم المهاجرين تجاهل النساء إلى حد كبير، لذا قدمت أهم مساهمتها من خلال إنشاء أول معهد دولي، في مدينة نيويورك كتجربة YMCA في ديسمبر 1910.

الحرب العالمية الأولى:

تم تسريع الاهتمام بالأجانب المولودين في الولايات المتحدة، من اندلاع الحرب العالمية الأولى في عام 1914، على الرغم من أن الولايات المتحدة ظلت محايدة حتى أبريل 1917، إلا أن الحرب في أوروبا لفتت الانتباه إلى العديد من المهاجرين الجدد في الولايات المتحدة، كان من دواعي القلق الخاص مسألة ولائهم السياسي، سواء للولايات المتحدة أو لبلدهم الأم، أيضاً التوتر على المدى الطويل فيما يتعلق بالاندماج في المجتمع الأمريكي.


أصبحت العديد من الوكالات نشطة، مثل: مجالس الدفاع الوطني ووزارة الداخلية الأمريكية، إدارة الغذاء والوكالات الفيدرالية الأخرى، المكلفة بمهمة توحيد شعب الولايات المتحدة، لدعم أهداف الحرب للحكومة، كما تعد لجنة الأمركة الوطنية (NAC) أهم منظمة خاصة في الحركة إلى حد بعيد، المرتبة الثانية في الأهمية كانت لجنة المهاجرين في أمريكا، التي ساعدت في تمويل قسم تعليم المهاجرين في مكتب التعليم الفيدرالي.


بينما كان جون فوستر كار ناشر ودعاية للأمركة مقتنعاً، بأن المكتبة العامة الأمريكية كانت أكثر قوة أمركة فعالة، انضم إلى جمعية المكتبات الأمريكية في عام 1913، على أمل أن تستخدم المكتبات الأمريكية منشوراته في عملهم الأمريكي مع المهاجرين، بعد ذلك بعام أسس جمعية نشر المهاجرين في نيويورك، التي نشرت كتيباته الإرشادية للمهاجرين وكذلك الكتيبات والنشرات، حول موضوعات الأمركة لأمناء المكتبات والأخصائيين الاجتماعيين.

تأثير الحرب العالمية الأولى:

الملايين من المهاجرين الذين وصلوا مؤخراً، والذين كانوا يعتزمون العودة إلى الوطن الأم لم يتمكنوا من العودة إلى أوروبا، بسبب الحرب من عام 1914 إلى عام 1919، لذلك قررت الغالبية العظمى البقاء بشكل دائم في أمريكا، وانخفض استخدام اللغة الأجنبية بشكل كبير، حيث تحولوا إلى الإنجليزية، بالإضافة بدلاً من مقاومة الأمركة رحبوا بها، حيث غالباً ما اشتركوا في دروس اللغة الإنجليزية، وقاموا باستخدام مدخراتهم لشراء المنازل وجلب أفراد العائلة الآخرين، بعد ذلك اقترحت كيلور، التي تحدثت باسم NAC في عام 1916، الجمع بين الكفاءة والوطنية في برامج الأمركة.

المصدر
الأمركة، عصام سعدفي مواجهة الأمركة، محمد أحمد نابلسيالاستراتيجية الأمريكية في القرن القادم، بسام عسلي
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق