العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هو مصطلح اللاهوت السياسي؟

اقرأ في هذا المقال
  • استخدام اللاهوت السياسي
  • تاريخ اللاهوت السياسي
  • اللاهوت السياسي حسب الدول

مصطلح اللاهوت السياسي: هو مصطلح تم استعماله في مجادلة الأساليب التي تتعلق بها المصطلحات أو أساليب التفكير اللاهوتية بالسياسة، وأحياناً ما يستعمل للدلالة إلى الفكر الديني بما يتعلق بالأسئلة السياسية المبدئية، ويستعمله علماء للدلالة إلى المصطلحات الدينية التي كانت علمانية، وبالتالي أصبحت مصطلحات سياسية أساسية، وأحياناً ما كان متعلقاً بالمسيحية ولكن منذ القرن ال 21 تمت مناقشته مؤخراً فيما يتعلق بالديانات الأخرى.

 

استخدام اللاهوت السياسي:

 

تم استعمال مصطلح اللاهوت السياسي بطرق متنوعة من قبل الكتاب الذين يستكشفون جوانب متعددة من علاقة المؤمنين بالسياسة، وتم استعماله لمجادلة أعمال الكاتب الفيلسوف أوغسطينوس من هيبو مدينة الرب وأعمال الفيلسوف اللاهوتي توماس الأكويني الخلاصة اللاهوتية، كما تم استخدامه لوصف وجهة النظر الأرثوذكسية الشرقية للسمفونيا وأعمال المصلحين البروتستانت مارتن لوثر وجون كالفن.

 

تاريخ اللاهوت السياسي:

 

هناك تاريخ طويل في الفكر السياسي المسيحي للربط السياسة وفن الحكم والسلطة الدنيوية للفئة الأوسع للحرفية الجسدية المصنفة على أنها “يهودية” حسب التقليد البولسي، حيث أنتج هذا التقليد ميلاً لمناقشة الخطأ السياسي من حيث اليهودية، مع الفرق بين الملك الفاني والأبدي الخاص والعام والطاغية والشرعي، الذي رسم خريطة للفرق بين اليهودي والمسيحي، نتيجة لهذا التاريخ غالباً ما برز التعالي باعتباره نموذجاً سياسياً أعداءه على أنهم يهود.

 

وعلى الرغم من أن الجوانب السياسية للمسيحية والإسلام قد تم نقاشها لمدة طويلة، إلا أن اللاهوت السياسي كان تخصصاً منذ القرن ال 20، أحياناً ما يتعلق الاستعمال الأخير للمصطلح بعمل النازي البارز كارل شميت، وأن المفاهيم الأساسية للسياسة الحديثة كانت نسخاً علمانية من المفاهيم اللاهوتية القديمة.

 

ولقد كان اللاهوت السياسي بالمثل يتبلور على طول مسارات متعددة جداً في أماكن أخرى حول العالم مثل: آسيا، ففي الصين في القرن 30 دعا البروتستانتي وو ياوزونغ إلى أن الثورة الاجتماعية ضرورية لإنقاذ كل من الصين والعالم، وهذا ينطبق على دور البروتستانت المشاركين في القومية الكورية في أوائل القرن ال 20.

 

في القرن 90 وأوائل القرن 21 أصبح اللاهوت السياسي موضوعاً مهماً في النظرية القانونية، خاصة في القانون الدستوري والقانون الدولي والتاريخ القانوني، حيث يعتمد الأدب بشكل كبير على إرث كارل شميت والفلسفة السياسية جنباً إلى جنب مع الظواهر السياسية مثل: “الحرب على الإرهاب“.

 

والمصطلح الآخر الذي غالباً ما يحتل مساحة مماثلة في الخطاب الأكاديمي هو “اللاهوت العام”، حيث يقال إن اللاهوت السياسي يتجه أكثر نحو الحكومة أو الدولة في حين أن اللاهوت العام يتجه أكثر نحو المجتمع المدني.

 

اللاهوت السياسي حسب الدول:

 

الصين:

 

يحتوي اللاهوت السياسي في الصين ردوداً من قائدي الحكومة الصينية والعلماء والقادة الدينيين الذين يتعاملون مع العلاقة بين الدين والسياسة، حيث لمدة طويلة تم تنسيق هذا على أساس فهم الكونفوشيوسية (هي مجموعة من المعتقدات والمبادئ في الفلسفة الصينية) للدين والسياسة، وأحياناً ما تم مجادلته من حيث الفلسفة السياسية الكونفوشيوسية، ففي مراحل متعددة من تاريخها قدمت البوذية الصينية بديلاً عن الاستيراد السياسي للكونفوشيوسية، ومع ذلك منذ منتصف القرن ال 20 سيطرت المفاهيم الشيوعية للدين على الخطاب.

 

ألمانيا:

 

إن تأثير الفيلسوف جورج هيجل واضح في كثير من اللاهوت السياسي الألماني، ويتضح هذا بشكل خاص في عمل اللاهوتي الروماني يوهان ميتز الذي استكشف مفهوم اللاهوت السياسي في جميع أنحاء عمله، أيضاً ينتقد ما يسميه بالمسيحية البرجوازية، ويعتقد أن الإنجيل المسيحي أصبح أقل مصداقية< لأنه أصبح متشابكاً مع الدين البرجوازي ويطور عمله الإيمان بالتاريخ والمجتمع الدفاعيات أو اللاهوت الأساسي.

 

الشرق الأوسط:

 

اللاهوت السياسي في الشرق الأوسط هو استجابة دينية من قبل القادة للمشاكل السياسية، ويحاول اللاهوتيون السياسيون موازنة مطالب دولة غير متزنة بالتاريخ، فقد نتج عن هذا تنوع في اللاهوت السياسي الذي لا يتلاءم مع الحجم الصغير للأقليات المسيحية في الشرق الأوسط، حيث تشكل أهمية المنطقة بالنسبة للمسيحيين في كافة أرجاء العالم، سواء بالنسبة للتاريخ أو للسلطة العقائدية للعديد من الطوائف وتشكيل اللاهوت السياسي في الشرق الأوسط.

 

الولايات المتحدة:

 

خلال الثلاثينيات من القرن الماضي كان رينهولد نيبور زعيماً للحزب الاشتراكي الأمريكي، وعلى الرغم من انفصاله عن الحزب في وقت لاحق من حياته، إلا أن الفكر الاشتراكي هو عنصر بارز في تطوره للواقعية المسيحية، حيث عمل نيبور الذي يمثل أفضل مثال على علاقته باللاهوت السياسي هو الرجل الأخلاقي والمجتمع اللاأخلاقي.

المصدر
لاهوت السياسة، رشيد خيونعلم اللاهوت النظامي، محمد أحمدالإسلام السياسي والمواطنة والأقليات، أندريه زكيفكرة المجتمع الجديد في المذاهب السياسية والايديولوجيات الحديثة، نديم بيطار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى