العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هو هجوم براغ؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم هجوم براغ
  • خلفية هجوم براغ
  • انتفاضة هجوم براغ
  • الأحداث بعد هجوم براغ

لقد تم تحرير مدينة براغ في نهاية المطاف، من قبل الاتحاد السوفييتي خلال هجوم براغ، حيث تم قتل أو القبض على جميع القوات الألمانية، التابعة لمجموعة مركز مجموعة الجيش والعديد من مجموعة جيش Ostmark، أو سقطت في أيدي الحلفاء بعد الاستسلام.

مفهوم هجوم براغ:

كان هجوم براغ آخر عملية عسكرية كبيرة في الحرب العالمية الثانية في أوروبا، حيث تم خوض الهجوم على الجبهة الشرقية في الفترة من 6 مايو إلى 11 مايو 1945. لقد خاض الهجوم بالتزامن مع انتفاضة براغ، واستمر بعد استسلام ألمانيا النازية غير المشروط في 8 مايو.

خلفية هجوم براغ:

بحلول بداية مايو 1945، لقد هزمت ألمانيا بشكل حاسم على يد تحالف الحلفاء الغربيين والاتحاد السوفييتي. كانت العاصمة الألمانية برلين على وشك الاستسلام، في وجه هجوم سوفييتي هائل وتم احتلال الجزء الأكبر من ألمانيا.


مع ذلك في جنوب شرق ألمانيا وأجزاء من النمسا وتشيكوسلوفاكيا، كانت لا تزال هناك مجموعات كبيرة من القوات الألمانية النشطة، في مركز مجموعة الجيش وبقايا مجموعة جيش أوستمارك. في 2 مايو سنة 1945، أمر الجنرال ألفريد جودل رئيس أركان أوبيركوماندو دير فيرماخت، القوات الألمانية بتجنب الاستيلاء عليها من قبل روسيا، أيضاً تسهيل المفاوضات المنفصلة مع الحلفاء الغربيين. لقد واصلت القوات الألمانية المتبقية مقاومة الجبهتين الأوكرانية الرابعة والأولى، لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفييتية بينما قبلت فقط الهدنة على الجبهة الغربية.


اعتبر النظام النازي تشيكوسلوفاكيا والمناطق المجاورة، معقلهم الأخير في حال سقوط برلين. لذلك في سنة 1945، لقد ركزوا العديد من الوحدات العسكرية القوية في المنطقة، بما في ذلك عناصر من جيش بانزر إس إس السادس، وجيش بانزر الأول والرابع والجيوش المشتركة السابعة والثامنة والسابعة عشر. أمر ألفريد جودل النظام النازي المحلي بإعداد العديد من المباني المحصنة، التي يمكن أن تكون بمثابة مكاتب للحكومة النازية الجديدة والقيادة العليا الألمانية.


من 30 أبريل إلى 1 مايو 1945، لقد أعلن قائد مجموعة قوات الأمن الخاصة، والجنرال للشرطة كارل هيرمان فرانك عبر الراديو، في براغ أنه سيغرق أي انتفاضة في بحر من الدماء. لقد كان فرانك أيضاً جنرالاً في Waffen Ss، حيث كان الوضع في براغ غير مستقر. لقد عرف فرانك أن العديد من جبهات الجيش السوفييتي، كانت تتقدم نحو براغ وعلى الفور واجه سكان مدينة على استعداد للتحرر.


في الوقت ذاته، تم وصول فرقتان من الجيش الروسي إلى براغ، ثم نزلت فرقة 1 شمال المدينة بينما توجهت الفرقة 2 إلى مواقع جنوب المدينة، متحالفين ظاهرياً مع الألمان مبيناً أن ولاء القوات يختلف اعتماداً على الموقف الذي يواجهونه.


من جانب الحلفاء رأى كل من ونستون تشرشل، وجوزيف ستالين براغ على أنها جائزة مهمة، حيث يمكن أن يؤثر الاستيلاء عليها بشكل كبير، على التركيب السياسي لتشيكوسلوفاكيا ما بعد الحرب. في الأول من مايو سنة 1945 قبل إخضاع برلين، أصدر ستالين أوامر توجه الجبهة البيلاروسية الأولى؛ لتخفيف الجبهة الأوكرانية الأولى في منطقة برلين حتى تتمكن الأخيرة من إعادة تجميع نفسها، في الجنوب على طول نهر مولدي والقيادة في براغ، كما تلقت الجبهة الأوكرانية الثانية أوامر في 2 مايو، بالقيادة في براغ من الجنوب الشرقي. لقد كان ستالين عازماً على وجود الجيش السوفييتي بقوة في غرب تشيكوسلوفاكيا، عندما استسلمت القوات الألمانية هناك في النهاية.

انتفاضة هجوم براغ:

لقد دعت أوامر ستالين في 1 مايو إلى الجبهات الثلاث، لبدء الهجوم في 7 مايو. في 4 مايو قدم المارشال كونيف أوامر مفصلة لقادة جيشه، لثلاث دفعات من قبل الجبهة الأوكرانية الأولى، حيث سيحدث الدفع الرئيسي على الجناح الأيمن الغربي، مع ثلاثة جيوش مشتركة الأسلحة وجيشين من الدبابات، جيوش دبابات الحرس الثالث والرابع وخمس فرق مدفعية، بعد وديان نهري إلبه وفتافا.


كان الدفع الثانوي للجيشين 28 و 52، هو التقدم على محور من زيتاو إلى براغ، حيث كان الزخم الأخير للجيش البولندي الثاني، هو قطع الطرق الجنوبية الشرقية المؤدية إلى درسدن. لقد كان من المقرر أن يأخذ جيش الحرس الخامس، دريسدن كجزء من الزخم الرئيسي.


لقد اقترح الجنرال آيزنهاور للجنرال أنتونوف، أن تقدماً أمريكياَ إلى براغ أصبح ممكناً الآن، حيث أبلغ أن السوفييت لم يكن ذلك مرغوباً فيه. خلال الاجتماع مع المارشال إيفان كونيف في 5 مايو، اقترح الجنرال عمر برادلي أيضاً نفس العرض. مع ذلك فإن المارشال كونيف بينما كان يقدر حسن نية القائد الأمريكي، رفض العرض لأن اقتراح برادلي انتهك خط الحدود المتفاوض عليه، بين القوات السوفييتية والأنجلو أمريكية، بالتالي لم يكن لدى كونيف سلطة قبوله. كما وعد كونيف بأن الاتحاد السوفييتي، وحده سيدمر القوات الألمانية المحلية في أسرع وقت ممكن.


في تلك المرحلة اندلعت أحداث خارجة عن التخطيط العسكري الرسمي، بحلول 5 مايو وصلت الوحدات الرائدة في الفيلق الخامس الأمريكي إلى بلزن، مع وصول كلمة التقدم الأمريكي إلى سكان براغ، ولعب دوراً في قرار المواطنين التشيكيين في المدينة بالانتفاضة ضد الاحتلال الألماني.


لقد دخلت الانتفاضة في براغ في صراع فوري مع قوات الاحتلال الألمانية. إن القتال في ظروف يائسة سيطر التشيكيون على محطة إذاعية، وإلى جانب دعوة التشيك للانضمام إلى الانتفاضة، فقد أذاعوا أيضاً في 5 مايو نداء باللغتين الروسية والإنجليزية؛ للدعم الجوي لوقف الوحدات المدرعة الألمانية. دفعت هذه التطورات ستالين إلى الإسراع في بدء الهجوم السوفييتي، وأمر بالبدء قبل ذلك بيوم واحد في 6 مايو.


إضافة إلى الارتباك في براغ وتقديم مساعدة مفيدة للتشيك، انتقلت الفرقة الأولى من جيش التحرير الروسي، بقيادة الجنرال بونياشينكو إلى براغ، وانخرطت في القتال مع حلفائهم الألمان السابقين. بحلول 7 مايو احتلت الفرقة الأولى المطار والمحطة الإذاعية.

الأحداث بعد هجوم براغ:

لقد دمر هجوم براغ مركز مجموعة الجيش، وأجزاء من مجموعة جيش أوستمارك. كانت مجموعات الجيش هذه آخر التشكيلات العسكرية الكبيرة السليمة لألمانيا، وبعد الهجوم أصبح جميع الجنود الألمان الباقين أسرى حرب أو فارين.


لقد وصل عدد الأسرى الألمان، الذين أسرهم الاتحاد السوفييتي إلى ما يقرب من 900000، واستسلم جنود المحور الآخرون الذين يبلغ عددهم على الأقل عشرات الآلاف، للقوات الأمريكية في غرب تشيكوسلوفاكيا والنمسا، على الرغم من تسليم أعداد منهم لاحقاً إلى الاتحاد السوفييتي.


تحررت تشيكوسلوفاكيا من نظام الاحتلال الألماني، لأول مرة منذ أواخر سنة 1938. مع ذلك لم يتم استعادة حدود البلاد ما قبل الحرب تماماً، حيث صمم السوفييت التنازل عن روثينيا الكاربات للاتحاد السوفييتي في يوليو 1945.


لقد تم تقسيم غرب تشيكوسلوفاكيا، من قبل الحدود العسكرية للقوى العظمى، حيث كان على جانب واحد الجيش السوفييتي، وعلى الجانب الآخر كان الجيش الأمريكي. على الرغم من أن كلا الجيشين سيغادران تشيكوسلوفاكيا، بحلول نهاية سنة 1945، فقد حقق ستالين هدفه المتمثل في ضمان وجود عسكري سوفييتي قوي، في براغ في وقت استسلام القوات الألمانية في تشيكوسلوفاكيا.


لقد تصاعد النفوذ الشيوعي في الجيش والحكومة التشيكوسلوفاكية بعد الحرب، حيث وجد الجنود التشيكيون الذين قاتلوا مع الحلفاء الغربيين أنفسهم على الهامش بشكل متزايد، واضطرت الدولة نفسها لتصبح دولة تابعة للاتحاد السوفييتي في سنة 1948 من خلال انقلاب شيوعي.


يتعامل المجلد 10 من التاريخ الرسمي السوفييتي للحرب العالمية الثانية، مع هجوم براغ على أنه حدث عسكري في المقام الأول، ويحدد التشكيلات العسكرية الرئيسية المعنية ومحاور تقدمهم، وفي بعض الحالات معدل تقدمهم اليومي. مما لا يثير الدهشة، كما أن التاريخ السوفييتي يثني على العملية للجهود الدولية، للجنود السوفييت والبولنديين والتشيكيين والرومانيين؛ من أجل حرية الشعب التشيكوسلوفاكي.


مع ذلك لم يتم ذكر نوايا ستالين السياسية فيما يتعلق بتشيكوسلوفاكيا، حيث تم تقديم الدفعة الأخيرة إلى براغ خلال ليلة 8 – 9 مايو سنة 1945، على أنها كانت ضرورية لتخفيف المتمردين التشيكيين المناضلين في براغ، بينما لم يستطع المؤلفون مقاومة اتهام الضباط السابقين للجيش التشيكي، قبل الحرب بالتخلي عن المتاريس أثناء القتال مع الألمان في براغ.


يتضح أن الهجوم كان حدثاً عسكرياً يتضمن قتالاً خطيراً من خلال الخسائر، التي تكبدتها القوات السوفييتية وحلفاؤها في الفترة من 6 إلى 11 مايو 1945، التي تزيد عن 50000 ضحية. وجهة النظر السوفييتية للحدث مشيرة إلى أن النسبة المئوية للضحايا، في هجوم براغ أقل بكثير من تلك الخاصة بهجوم برلين.


يشير التاريخ الرسمي الألماني إلى نوايا ستالين السياسية ورغبته في منع مجموعة جيش المركز من الاستسلام للقوات الأمريكية. على الرغم من تسمية القسم ذي الصلة The End of Army Group Center، فإن التاريخ الرسمي الألماني لا يذكر إلا بإيجاز حالة مجموعة الجيش في مايو 1945، ويناقش بدلاً من ذلك موضوعات أخرى. لم تتم مناقشة الاستسلام الفعلي لمركز مجموعة الجيش على الإطلاق.

المصدر
عندما تصبح الحقيقة خيانة، سوزان لينداورPlan of Attack, Bob Woodwardالجيوبولتيكا، رسل ه. فيفيلدلعبة الارهاب، حامد بياتي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى