ad
العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي الديمقراطية السوفييتية؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الديمقراطية السوفييتية
  • لمحة عن الديمقراطية السوفييتية
  • التاريخ في روسيا والاتحاد السوفييتي

في الديمقراطية السوفييتية يتم تنظيم الناخبين في وحدات أساسية، على سبيل المثال عمال شركة أو سكان المكان أو جنود الثكنات. يرسلون المندوبين مباشرة كموظفين عموميين، يعملون كمشرعين وحكومة ومحاكم في واحدة. على عكس نماذج الديمقراطية السابقة، وفقاً لـ Locke و Montesquieu لا يوجد فصل بين السلطات.


يتم انتخاب المجالس على عدة مستويات: على المستوى السكني والتجاري، يتم إرسال المندوبين إلى المجالس المحلية في مجالس عامة، هؤلاء بدورهم يمكنهم تفويض الأعضاء إلى المستوى التالي. يستمر نظام التفويض إلى كونغرس السوفييتات على مستوى الولاية. هكذا تتم العمليات الانتخابية من الأسفل إلى الأعلى، وعادة ما تكون المستويات مرتبطة بالمستويات الإدارية.

مفهوم الديمقراطية السوفييتية:

الديمقراطية السوفييتية أحياناً ديمقراطية المجلس، هي نظام سياسي يمارس فيه حكم السكان، من قبل سوفييتات منتخبة مباشرة. المجالس مسؤولة بصورة مباشر أمام ناخبيها، حيث تكون ملتزمة بتعليماتهم باستخدام نموذج مندوب التمثيل. إن مثل هذا التفويض الضروري يتناقض مع التفويض الحر، حيث يكون المندوبون المنتخبون مسؤولين فقط أمام ضميرهم. وفقاً لذلك يجوز فصل المندوبين من مناصبهم في أي وقت أو استبعادهم سحب الثقة.

لمحة عن الديمقراطية السوفييتية:

تبدأ العملية عندما ينتخب عمال المدينة سوفييتهم المحلي، حيث ينتخب كل مكان عمل أو حي أو ثكنة مندوبين لتمثيلهم، الذين يجتمعون في مجلس محلي. تتمتع هذه الهيئة بسلطة تشريعية وتنفيذية لتلك المدينة، قد ينتخب السوفييتات المحلية مندوبين لمجلس أعلى مستوى. يمكن لهذه السوفييتات الاستمرار، في انتخاب مجالس فوقها لكل منطقة إدارية، حيث لكل سوفييت سلطة تشريعية تنفيذية على الإقليم الذي يحكمه، ثم ينتخب كل سوفييت ويشكل كونغرس السوفييتات، وهو الهيئة الحاكمة العليا للأمة.


يمكن أن يسمى هذا أيضاً السوفييت الأعلى أو السوفييت الوطني، حيث يتألف مؤتمر السوفييتات من قبل مندوبين منتخبين من قبل كل سوفيات، الذين يجتمعون جميعاً في جمعية عامة للحكم. يمكن لكونغرس السوفييت سن القوانين وإدارة الاقتصاد وإدارة المرافق العامة، إنها ليست مجرد هيئة اقتصادية وتعمل كحكومة للأمة.


يمكن لكل سوفييت أن ينتخب لجنة تنفيذية صغيرة، حيث تتعامل هذه اللجنة مع الشؤون اليومية للإقليم، الذي يحكمه السوفييت. اللجنة التنفيذية تابعة للاتحاد السوفييتي، ويجب أن تكون أفعالها متوافقة مع تشريعات السوفييت، وهي تعمل فقط في الأوقات التي لا يكون فيها السوفييت منعقداً. من المحتمل أن تكون هذه الطريقة مستعارة من الديمقراطية الأثينية.


يجادل المؤيدون بأن هذا الشكل من الحكومة هو طريقة، يمكن من خلالها ممارسة دكتاتورية البروليتاريا في أعداد كبيرة من السكان، حيث إن الديمقراطية السوفييتية هي الديمقراطية بالوكالة. النظرية هي أن أعضاء السوفييتات، كونهم قريبين من هؤلاء العمال أو أعضاء السوفييتات الأدنى، الذين يمثلونهم يمكنهم بالتالي ترجمة قرارات الشعب بدقة إلى تشريعات، يكونون أكثر استجابة من ديمقراطية برلمانية مركزية. في نهاية المطاف تقوم الديمقراطية السوفييتية على الديمقراطية المباشرة، لا سيما مع دفاعها عن المندوبين الذين يمكن استدعاؤهم.


ووفقاً لشيوعي المجلس فإن السوفييتات، هي الصورة الطبيعية لتنسيق الطبقة العاملة أثناء الثورة البروليتارية. من الطبيعي أن ينشئ العمال مجالس سوفييتات، عن طريق تأليف لجنة إضراب مكونة من مندوبين عن أماكن العمل، التي تنسق الإجراءات العمالية في المنطقة عندما تصبح النقابات غير فعالة، ثم تتولى لجنة الإضراب مهام الدولة المشلولة الآن وتصبح السوفييت. كما ينظر إلى المجالس العمالية، على أنها تدير الاقتصاد على أساس الإنتاج للاستخدام والملكية العامة، في المجتمع الشيوعي ذي المرحلة الدنيا.

التاريخ في روسيا والاتحاد السوفييتي:

تم تشكيل السوفييتات الأولى، التي تسمى أيضاً المجالس العمالية بعد الثورة الروسية سنة 1905. رأى لينين والبلاشفة أن السوفييتات، هي الوحدة التنظيمية الأساسية للمجتمع في النظام الاشتراكي، حيث دعموا هذا الشكل من الديمقراطية. كما لعب السوفييتات دوراً كبيراً في ثورتي فبراير وأكتوبر، في ذلك الوقت كانوا يمثلون مجموعة متنوعة من الأحزاب الاشتراكية بالإضافة إلى البلاشفة.


وفقاً للتأريخ الرسمي للاتحاد السوفييتي، فقد تم تشكيل أول سوفييت في مايو 1905، في إيفانوفو شمال شرق موسكو خلال الثورة الروسية سنة 1905. مع ذلك في مذكراته يدعي الأناركي الروسي فولين، أنه شهد بدايات الاتحاد السوفييتي في سان بطرسبرج في يناير 1905.


كان العمال الروس منظمين إلى حد كبير في مطلع القرن العشرين، مما أدى إلى قيادة نقابية برعاية الحكومة. في سنة 1905، عندما زادت الحرب الروسية اليابانية 1904 – 1905 من الضغط على الإنتاج الصناعي الروسي، بدأ العمال في الإضراب والتمرد. لقد كانت السوفييت تمثل حركة عمالية مستقلة، حركة تحررت من رقابة الحكومة على النقابات العمالية. نشأ السوفييت في جميع أنحاء المراكز الصناعية في روسيا، عادة ما يتم تنظيمهم على مستوى المصنع. لقد اختفت السوفييتات بعد ثورة 1905، لكنها عادت إلى الظهور تحت القيادة الاشتراكية خلال ثورات 1917.

المصدر
قادة الفكر الدولي في القرن العشرين، IslamKotobالمجالس العمالية والجمعية التأسيسية، ليون تروتسكيالاتحاد السوفييتي من النشوء إلى السقوط، سيرغي قرهروسيا من ثورة إلى ثورة، سامر العاصي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى