العلوم الطبية والمخبريةفحوصات طبية

فحوصات سرطان الكبد

اقرأ في هذا المقال
  • التاريخ الطبي والفحص البدني:
  • اختبارات التصوير:
  • اختبارات وإجراءات أخرى:
  • فحوصات مخبرية:

يمكن العثور على بعض سرطانات الكبد عن طريق اختبار الأشخاص المعرضين لخطر كبير وليس لديهم أيّ أعراض، ولكن توجد معظم سرطانات الكبد لأنّها تسبب الأعراض. إذا كانت لديك علامات أو أعراض محتملة لـ سرطان الكبد، فاستشر الطبيب الذي سوف يقوم بفحصك وقد يطلب بعض الاختبارات.

التاريخ الطبي والفحص البدني:

سوف يسأل الطبيب عن التاريخ الطبي لمعرفة المزيد عن الأعراض وعوامل الخطر المحتملة. سوف يقوم الطبيب أيضاً بالفحص للبحث عن علامات الإصابة بسرطان الكبد والمشاكل الصحية الأخرى، وربما يولي اهتماماً خاصاً للبطن ويفحص البشرة وبياض العينين للكشف عن اليرقان (لون مصفر).

إذا كانت الأعراض أو نتائج الفحص البدني تشير إلى احتمال الإصابة بسرطان الكبد، فمن المحتمل إجراء المزيد من الاختبارات. قد يشمل ذلك اختبارات التصوير والاختبارات المخبرية أو خزعات أنسجة الكبد.

اختبارات التصوير:

تستخدم اختبارات التصوير الأشعة السينية أو المجالات المغناطيسية أو الموجات الصوتية لإنشاء صور من الداخل للجسم. قد يتم إجراء اختبارات التصوير لعدة أسباب قبل وبعد تشخيص سرطان الكبد، بما في ذلك:

  • للعثور على المناطق المشبوهة التي قد تكون سرطان.

  • لمساعدة الطبيب على توجيه إبرة الخزعة إلى منطقة مشبوهة لأخذ عينة.

  • لمعرفة مدى انتشار السرطان.

  • للمساعدة في توجيه بعض العلاجات في الكبد.

  • للمساعدة في تحديد ما إذا كان العلاج يعمل.

  • للبحث عن علامات محتملة للسرطان يعود بعد العلاج.

غالباً ما يكون الموجات فوق الصوتية أول اختبار يستخدم للنظر إلى الكبد. يستخدم الموجات الصوتية لإنشاء صورة على شاشة الكمبيوتر. يمكن لهذا الاختبار أنّ يُظهر الأورام التي تنمو في الكبد، والتي يمكن بعد ذلك اختبارها من السرطان إذا لزم الأمر.

أولاً: التصوير المقطعي (CT)

الفحص بالأشعة المقطعية هو اختبار للأشعة السينية يقوم بعمل صور مفصلة للجسم. يمكن للأشعة المقطعية للبطن أنّ تساعد في العثور على أنواع كثيرة من أورام الكبد. يمكن أنّ يعطي معلومات محددة عن حجم وشكل وموقع أيّ أورام في الكبد أو في أيّ مكان آخر في البطن، وكذلك الأوعية الدموية القريبة. يمكن أيضاً استخدام الأشعة المقطعية لتوجيه إبرة الخزعة بالتحديد إلى ورم مشتبه به (يسمى خزعة إبرة موجهة بأشعة المقطعية). إذا وجد أنّك مصاب بسرطان الكبد، فقد يتم أيضاً إجراء التصوير المقطعي للصدر للبحث عن انتشار السرطان المحتمل إلى الرئتين.

ثانياً: التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)

مثل فحوصات الأشعة المقطعية، توفر فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي صوراً مفصلة للأنسجة الرخوة في الجسم. لكن التصوير بالرنين المغناطيسي يستخدم موجات الراديو والمغناطيسات القوية بدلاً من الأشعة السينية. يمكن أنّ تكون عمليات التصوير بالرنين المغناطيسي مفيدة للغاية في النظر إلى أورام الكبد. في بعض الأحيان يمكنهم معرفة ورم حميد من ورم خبيث. كما يمكن استخدامها للنظر في الأوعية الدموية داخل الكبد وحوله لمعرفة أيّ انسداد، ويمكن أنّ تساعد في إظهار ما إذا كان سرطان الكبد قد انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

ثالثاً: تصوير الأوعية الدموية

تصوير الأوعية الدموية هو اختبار للأشعة السينية ينظر إلى الأوعية الدموية. يتم حقن أو الصبغة، في شريان لتحديد الأوعية الدموية أثناء التقاط صور الأشعة السينية.

يمكن استخدام تصوير الأوعية لإظهار الشرايين التي توفر الدم لسرطان الكبد، والتي يمكن أنّ تساعد الأطباء على تقرير ما إذا كان يمكن إزالة السرطان والمساعدة في التخطيط للعملية. كما يمكن استخدامه للمساعدة في توجيه بعض أنواع العلاج غير الجراحي.

تصوير الأوعية يمكن أنّ يكون غير مريح لأنّ قسطرة صغيرة (أنبوب مجوف مرن) يجب أنّ توضع في الشريان المؤدي إلى الكبد لحقن الصبغة. عادة ما يتم وضع القسطرة في شريان في الفخذ وتخفيفه في شريان الكبد. يجب أنّ تبقى صامداً للغاية أثناء وجود القسطرة. غالباً ما يتم استخدام مخدر موضعي لتخدير المنطقة قبل إدخال القسطرة. ثم يتم حقن الصبغة بسرعة لتوضيح كل الأوعية أثناء تصوير الأشعة السينية.

يمكن أيضاً إجراء تصوير الأوعية باستخدام ماسح الصور المقطعية المحوسبة (تصوير الأوعية المقطعية) أو ماسح التصوير بالرنين المغناطيسي. غالباً ما تستخدم هذه التقنيات بدلاً من تصوير الأشعة السينية لأنّها يمكن أنّ تُعطي معلومات حول الأوعية الدموية في الكبد دون الحاجة إلى قسطرة في الفخذ. ستظل بحاجة إلى خط IV في الذراع حتى يمكن حقن صبغة تباين في الدم أثناء الاختبار.

رابعاً: فحص العظام

يمكن أنّ يساعد فحص العظام في البحث عن السرطان الذي انتشر إلى العظام. لا يطلب الأطباء عادة هذا الاختبار للأشخاص المصابين بسرطان الكبد إلا إذا كان لديك أعراض مثل ألم العظام، أو إذا كانت هناك فرصة قد تكون مؤهلاً لإجراء عملية زرع كبد لعلاج السرطان.

اختبارات وإجراءات أخرى:

قد يتم إجراء أنواع أخرى من الاختبارات إذا اعتقد الطبيب أنّك مصاب بسرطان الكبد ولكن نتائج التصوير غير مؤكدة.

أولاً: الخزعة

الخزعة هي إزالة عينة من الأنسجة لمعرفة ما إذا كان السرطان. في بعض الأحيان، تكون الطريقة الوحيدة للتأكد من وجود سرطان الكبد هي أخذ خزعة وفحصها في مختبر علم الأمراض. ولكن في بعض الحالات، يمكن للأطباء أنّ يكونوا متأكدين إلى حد ما من أنّ الشخص مصاب بسرطان الكبد بناءً على نتائج اختبارات التصوير مثل الأشعة المقطعية والتصوير بالرنين المغناطيسي. في هذه الحالات، قد لا تكون هناك حاجة الخزعة.

يشعر الأطباء في كثير من الأحيان بالقلق من أنّ إدخال إبرة في الورم دون إزالتها تماماً قد يساعد على انتشار الخلايا السرطانية على طول مسار الإبرة. هذا مصدر قلق كبير إذا كانت الجراحة أو عملية زرع الكبد قد تكون خياراً لمحاولة علاج السرطان، لأنّ أيّ انتشار للسرطان قد يجعل الشخص غير مؤهل لإجراء عملية زرع. هذا هو السبب في أنّ بعض الخبراء يوصون بأنّ المرضى الذين يمكن أنّ يكونوا مرشحين للزرع لا يقومون إلا بإجراء خزعات في المركز حيث سيتم إجراء عملية الزرع.

إذا كانت الخزعة مطلوبة ، فيمكن القيام بذلك بعدة طرق:

  • خزعة الإبرة: يتم وضع إبرة مجوفة من خلال الجلد في البطن والكبد. يتم تخدير الجلد أولاً بالتخدير الموضعي قبل وضع الإبرة. عادة ما يتم هذا النوع من الخزعة بمساعدة الموجات فوق الصوتية أو الأشعة المقطعية لتقييد الإبرة.
  • خزعة بالمنظار: يمكن أيضاً أخذ عينات من الخزعة أثناء تنظير البطن. يتيح ذلك للطبيب رؤية سطح الكبد وأخذ عينات من المناطق غير الطبيعية التي تظهر.
  • خزعة جراحية: يمكن إجراء خزعة مجزأة (إزالة قطعة من الورم) أو خزعة مفردة (إزالة الورم بأكمله وبعض أنسجة الكبد الطبيعية المحيطة) عن طريق الجراحة.

فحوصات مخبرية:

يمكن للطبيب طلب الفحوصات المخبرية لعدة أسباب:

  • للمساعدة في تشخيص سرطان الكبد.

  • للمساعدة في تحديد ما قد تسبب سرطان الكبد.

  • لمعرفة مدى كفاءة عمل الكبد، والتي يمكن أنّ تؤثر على العلاجات التي يمكنك الحصول عليها.

  • لمعرفة هل يعمل العلاج بشكل جيد.

  • للبحث عن علامات على أنّ السرطان قد عاد بعد العلاج.

أولاً: اختبار ألفا بروتين الدم (AFP)

AFP هو بروتين يمكن العثور عليه في مستويات عالية لدى البالغين المصابين بأمراض الكبد أو سرطان الكبد أو الحامل أو سرطانات أخرى.

إذا كانت مستويات AFP مرتفعة للغاية لدى شخص مصاب بورم الكبد، فقد يكون ذلك علامة على وجود سرطان الكبد. لكن سرطان الكبد ليس هو السبب الوحيد لارتفاع مستويات AFP. لدى العديد من المرضى المصابين بسرطان الكبد المبكر مستويات طبيعية من AFP، لذا فإنّ مستويات AFP المرتفعة ليست مفيدة للغاية في تحديد ما إذا كانت كتلة الكبد قد تكون سرطاناً.

هذا الاختبار، في بعض الأحيان، مفيد في الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالفعل بسرطان الكبد. يمكن لمستوى AFP المساعدة في تحديد خيارات العلاج. أثناء العلاج، يمكن استخدام الاختبار لإعطاء فكرة عن مدى نجاحه، حيث يجب أنّ ينخفض ​​مستوى AFP إذا كان العلاج فعالاً. يمكن أيضاً استخدام الاختبار بعد العلاج للبحث عن علامات محتملة على أنّ السرطان قد عاد.

ثانياً: اختبارات الدم الأخرى

اختبارات الالتهاب الكبدي الفيروسي: قد يأمر الطبيب بإجراء فحوصات دم للتحقق من التهاب الكبد B و C.

  • اختبارات وظائف الكبد (LFTs): نظراً لأنّ سرطان الكبد يتطور غالباً في كبد تالف بالفعل بسبب التهاب الكبد أو تليف الكبد، يحتاج الأطباء إلى معرفة حالة الكبد قبل بدء العلاج. إذا كان جزء الكبد الذي لا يتأثر بالسرطان لا يعمل بشكل جيد، فقد لا تتمكن من إجراء عملية جراحية لمحاولة علاج السرطان، لأنّ الجراحة قد تتطلب إزالة جزء كبير من الكبد. قد لا تكون خيارات العلاج الأخرى مثل العلاج المستهدف أو العلاج الكيميائي خيارات جيدة إذا لم يعمل الكبد بشكل جيد.
  • اختبارات تخثر الدم: يصنع الكبد أيضاً بروتينات تساعد على تجلط الدم عندما تنزف. قد لا يصنع الكبد التالف ما يكفي من عوامل التخثر، ممّا قد يزيد من خطر النزيف. قد يطلب الطبيب إجراء اختبارات دم للمساعدة في قياس هذا الخطر.
  • تعداد دم كامل (CBC): يقيس هذا الاختبار مستويات خلايا الدم الحمراء (التي تحمل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم)، وخلايا الدم البيضاء (التي تحارب العدوى)، والصفائح الدموية (التي تساعد على تجلط الدم). يعطي فكرة عن كيفية عمل النخاع العظمي (حيث يتم تكوين خلايا دم جديدة).
  • اختبارات كيمياء الدم واختبارات أخرى: تتحقق اختبارات كيمياء الدم من مستويات عدد من المواد الموجودة في الدم، والتي قد يتأثر بعضها بسرطان الكبد. على سبيل المثال، يمكن لسرطان الكبد رفع مستويات الكالسيوم في الدم، في حين قد تنخفض مستويات السكر في الدم. يمكن لسرطان الكبد في بعض الأحيان أنّ يرفع مستويات الكوليسترول، لذلك قد يتم فحص ذلك أيضاً.

المصدر
Tests for Liver CancerDiagnosing liver cancerLiver cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى