العلوم الحياتيةالعلوم الطبية والمخبريةتصنيف الكائنات الحيةفحوصات طبية

ما هي طرق تشخيص طفيليات الليشمانيا

تُتعتبر طفيليات الليشمانيا من الطفيليات الجلدية ومن الطفيليات الموجودة في عينات الدم والخزعات الجلدية؛ لأنها تصيب الجلد والخلايا البلعمية في الدم، وُتسبب الأنواع المختلفة من داء الليشمانيا مثل الليشمانيا الجلدية والمخاطية والحشوية.

 

طرق تشخيص طفيليات الليشمانيا

 

هناك العديد من الفحوصات التي يمكن من خلالها الكشف عن طفيليات الليشمانيا وأنواع داء الليشمانيا وهي:

 

1.التشخيص السريري

 

ويتم من خلال معرفة الأعراض لداء الليشمانيا وأنواعها، والأماكن التي تتركز فيها أنواع طفيليات الليشمانيا وإذا تعرض الإنسان خلال زيارته لتلك الأماكن للدغات الذباب.

 

2.فحص عينة الدم مخبرياً

 

يتم فحص تعداد الدم الكامل (CBC) ويبين انخفاض في عدد خلايا الدم الحمراء (فقر الدم) وانخفاض في عدد خلايا الدم البيضاء وفي عدد الصفائح الدموية وارتفاع في إنزيمات وظائف الكبد خصوصاً الألبومين والغلوبيولين.

 

3.الفحص المناعي

 

  • الفحص المناعي: وهو فحص يقوم على الكشف عن الأجسام المضادة أو الأجسام المستضادة من خلال عينة مصل الدم أو عينة نسيج من الجلد أو نخاع العظم أو الغدد الليمفاوية حسب الأعراض السريرية  للمريض.

 

 

4. الفحص الجزيئي

 

  • الفحص الجزيئي: هو فحص يقوم على تضخيم الحمض النووي للطفيليات (PCR)، ويتم فيه استخدام عينة الدم أو نخاع العظم أو عينة من الجلد.

 

  • ويُستخدم فحص PCR  للكشف عن الأنواع المختلفة من طفيليات الليشمانيا والتمييز بينها.

 

5.فحص عينة نسيج مجهرياً

 

  •   يتم أخذ خزعات طفيلية من القروح الجلدية أو  خزعة من الغدد الليمفاوية أو نخاع العظم أو خلايا الكبد أو خلايا الطحال وتحضيرها كعينة نسيجية ثم صبغتها بصبغة جيمسا (Giemsa stained) أو صبغة الهيماتوكسلين والأيوسين (hematoxylin and eosin (H&E))، وهما من الصبغات المستخدمة في الكشف عن الطفيليات، ثم بعد ذلك يتم رؤية الأماستيغوتات تحت المجهر.

 

  • الأمستيغوت تكون كروية إلى بيضاوية الشكل، ويبلغ طولها 1-5 ميكرومتر وعرضها 1-2 ميكرومتر، وتمتلك نواة كبيرة.

 

 

6.الزراعة على الآغار

 

يستخدم مستنبت نوفي ماكنيال نيكول( (NNN) Novy-MacNeal-Nicolle medium) لنمو الليشمانيا، وهو ضروري عندما لا يتم العثور على الماستيغوت بكميات كافية في الخلايا، وتتكون هذه الميديا  من 0.6٪ كلوريد الصوديوم (NaCl) يضاف إلى  أجار الدم البسيط.

 

 7.الفحص بالأشعة

 

يتم التصوير بالأشعة السينية أو الرنين المغناطيسي للكبد والطحال للتأكد من عدم وجود أي تورم أو تضخم بها  وعدم وصول الطفيليات إليها أو تأثرها بوجودها في الجسم خصوصاً عند تحديد نوع طفيل الليشمانيا الدونوفاني المسبب لداء الليشمانيا الحشوي.

المصدر
الكتاب"علم الطفيليات الطبية"المؤلف"والتر بيك"الكتاب"الوجيز في علم الطفيليات الطبية"المؤلف"جليلة أحمد بسيوني"Book"Medical Parasitology"Author"Markell and Voge's"/9https://www.cdc.gov/parasites/leishmaniasis/health_professionals/index.html#txالكتاب"علم الطفيليات العملي"المؤلف"حسين فاضل حسن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى