العلومعلوم الأرض والفلك

العصر الباليوجيني

اقرأ في هذا المقال
  • ما المقصود بالعصر الباليوجيني

ما المقصود بالعصر الباليوجيني؟

إن عصر الباليوجيني (Paleogene)، هو أول العصور في حقبة الحياة الحديثة (أي العصور الثلاثة الأولى)، حيث إن العصر قد امتد من 66 إلى 23.03 مليون سنة قديماً، لمدة 42.97 مليون سنة تقريباً، كما يسبق هذا العصر وجود الطباشيري من حقبة الحياة الوسطى، ويليه العصر النيوجيني.


وقد تم تسمية هذا العصر باسم العصر الثالث السفلي أو المبكر لكن هذه التسمية تعتبر تسمية قديمة، حيث كان العصر الثالث يمثل الفترة الزمنية التي يمثلها الآن العصر الباليوجيني والعصر النيوجيني، لكنه غير معترف به كمصطلح طبقي أساسي.


إن أفضل ما في هذا العصر هو تقدم وتنوع الثدييات الصغيرة بشكل نسبي وذات الأشكال البسيطة إلى مجموعة عظيمة من الحيوانات المتباينة، وبعد ذلك كان قد حدث انقراض لكل من العصر الطباشيري والعصر الباليوجيني والذي كتب نهاية العصر الطباشيري السابق، كما يتكون هذا العصر من عدة فترات (أنساق) وهي: الباليوسيني،الإيوسيني، والأوليغوسيني.


لقد تم تحديد نهاية فترة الباليوسيني (55.5/54.8 مليون سنة مضت) من خلال الحرارة العظمى للباليوسيني والأيوسين، حيث تعتبر هذه الحرارة من أهم فترات التغير الحراري العالمي أثناء حقبة الحياة الحديثة، والتي تم فيها حدوث اضطرابات لدوران المحيطات والغلاف الجوي، مما تسببت في انقراض الكثير من المنخربات القاعية في أعماق البحار وعلى اليابسة، وهو ما كان له تأثير أساسي على الثدييات.


كما أن العصر الباليوجيني يتميز بفترة انتقالية موجودة في تاريخ الأرض، إذ أن أكبر تغير مناخي خلال هذا العصر هو برودة المناطق القطبية، أما عالميا فقد كونت السلاسل الجبلية الحالية ضمن أمريكا الشمالية (مثل سييرا نيفادا وجبال روكي)، وفي أوروبا (مثل جبال الألب والسلاسل الأيبيرية والبيتيك والبرانس بالإضافة إلى جبال الكانتابري).


في أمريكا الجنوبية، حدث اندساس الأنديز الذي تسبب في تكوين جبال الأنديز، ومن المهم معرفة أن الرواسب التي دونت هذه الأحداث وغيرها من أحداث حقبة الحياة الحديثة في الغالب تكون غير متماسكة، ما عدا الكربونات وبعض الفتات السليسي المتصلبة، حيث يتم تسمية اسم (النظام الباليوجيني) على الصخور المترسبة أثناء فترة الباليوجيني.


إلى جانب فقد تغير المناخ العالمي أثناء فترة العصر الباليوجيني، حيث أنه تحول من المناخ الحار والرطب (وهو المناخ السائد في أواخر حقبة الحياة الوسطى)، كما أن المناخ أصبح مناخاً بارداً وجاف، مع أنه يمر دورياً من خلال فترات دافئة مثل مرحلة الحرارة العظمى للباليوسيني أيوسين، إلا أن هذا الاتجاه تطور وتقدم كثيراً حتى بدأت الحرارة في التزايد مرة أخرى بسبب نهاية الفترة الجليدية الأخيرة من العصر الجليدي الحالي.

المصدر
جيولوجيا النظائر/قليوبي، باهر عبد الحميد /1994الأرض: مقدمة في الجيولوجيا الفيزيائية/إدوارد جي تاربوك, ‏فريدريك كي لوتجينس, ‏دينيس تازا /2014الجيولوجيا البيئية: Environmental Geology (9th Edition)/Edward A. Keller/2014علم الأحافير والجيولوجيا/مروان عبد القادر أحمد /2016

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى