ad
العلومالمعادن والأحجار الكريمة

حجر الأمبلغونيت

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم حجر الأمبلغونيت
  • أين يوجد حجر الأمبلغونيت (Amblygonite)؟
  • مقاسات وخصائص حجر الأمبلغونيت

مفهوم حجر الأمبلغونيت:

 

 هو عضو في مجموعة (Amblygonite)، لديه نظام بلوري ثلاثي الميل، وتجدر الإشارة إلى أن عادة “أمبليغونيت” المأخوذة من بيغماتيت الجرانيت هي في الواقع مونتيبراسيت، مع كسر غير منتظم، حيث يميل الأمبلايغونيت إلى التفتت إلى قطع صغيرة ممتلئة قد تشبه البتلات. كما تمت تسميته في عام “1817” بواسطة (August Breithaupt).

 

أين يوجد حجر الأمبليغونيت (Amblygonite)؟

 

تم العثور على الأمبليغونيت في الغالب في كيمنتس، ساكسونيا، في شرق وسط ألمانيا. ومع ذلك فقد تم العثور على أفضل أحجار أمبليغونيت ذات جودة عالية في ميناس جيرايس (خاصة حول أراكوي) في جنوب شرق البرازيل، وكذلك في ساكانغي، موغوك، ماندالاي، في وسط بورما (ميانمار).

كما تم العثور عليه أيضاً في مونتيبراس ليموزين، في وسط فرنسا، وفي بحيرة بيرنيك مانيتوبا، في وسط كندا في الولايات المتحدة، كما يمكن العثور على الأمبليغونيت في مقاطعة ماريكوبا، وأريزونا، وبلد تاوس، ونيو مكسيكو، ومقاطعة ريفرسايد، وكاليفورنيا، وفي التلال السوداء بولاية ساوث داكوتا.

 

مقاسات وخصائص حجر الأمبلغونيت:

 

يزن أكبر قطع أمبليغونيت مقطوع من مادة برازيلية حوالي”70″قيراطًا. تتراوح الأحجار ذات الأوجه عادة من “1 إلى 15” قيراطًا، ومع ذلك نادرًا ما تتصدر الأحجار الكريمة “10” قيراط. كما أن مفدار الصلابة حسب مقياس موس هو “6”، وهو معروف بتعدد ألوانه الجميلة والقوية، حيث يحدث في شكل كتل قابلة للكسر أو مضغوطة عادة ما تكون بيضاء في بيغماتيت الجرانيت. وعادة ما يوجد بالاقتران مع معادن الفوسفات والليثيوم الأخرى.

يحتوي الأمبليغونيت على لمعان راتنجي ودهني مع انقسام مثالي يجعل هذا الحجر مميزًا للغاية ويميزه عن البقية، يحدث الأمبليغونيت كحجر شفاف أو نصف شفاف يبدو أكثر لؤلؤيًا عند تشققات متطورة تمامًا، حيث يمكن العثور عليه في مجموعة متنوعة من الظلال التي تشمل الأبيض الحليبي والأصفر والأخضر الشاحب والأزرق الفاتح والرمادي، وقد يبدو أيضًا أنه عديم اللون عند وضعه تحت الضوء المنقول، حجر  الأمبليغونيت له نسيج هش للغاية.

حجر الأمبلغونيت له هيكل مضغوط إلى حد ما، حيث إن ذلك يؤدي إلى جاذبية نوعية عالية إلى حد ما، وبالطبع الثقل النوعي البالغ “3.05” لا يعتبر مرتفعًا جدًا في المملكة المعدنية، لكن نظرة على صيغة الأمبليغونيت نجد من خلالها عدداً من العناصر كالصوديوم والليثيوم والألمنيوم والهيدروجين والفلور والأكسجين والفوسفور، حيث لا يعتبر أي من هذه العناصر ثقيلًا، ومن المتوقع أن يكون للمعادن المكونة من هذه العناصر جاذبية نوعية أقل من “3”، كما أن كل من الكوارتز والألبيت لهما جاذبية نوعية أقل من الأمبليغونيت.

المصدر
كتاب علم الأحجار للمؤلف البيرونيكتاب الجماهر في معرقة الجواهر للمؤلف لاطيوس الأمدي موسوعة الأحجار الكريمة لزكريا الهميمي الدليل المرئي للأحجار الكريمة على أختلاف أنواعها للمؤلف محمد عناني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى