العلومعلوم الأرض والفلك

ظاهرة النيازك عند علماء العرب والمسلمين

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي ظاهرة النيازك
  • علماء العرب والمسلمين وظاهرة النيازك

ما هي ظاهرة النيازك؟

تعرف ظاهرة النيازك بأنها ظاهرة كونية تتميز بسقوط جرم سماوي من الفضاء الخارجي فوق سطح الأرض أو سقوطه فوق كواكب أخرى، وتظهر النيازك في الفضاء على شكل شهاب أو كما يطلق عليها باسم النجم أو أم يل، ومن الممكن أن يكون هذا النيزك عبارة عن جسم من كويكب أضاع مساره في الفضاء فسقط إلى سطح الأرض من خلال تأثير قوة الجاذبية الأرضية.


إن حجم النيازك يختلف من موقع إلى آخر وتأثير سقوط النيازك فوق سطح الأرض يختلف من مكان إلى آخر اعتماداً على حجم النيزك الساقط، من المعرف أن النيازك التي تسقط فوق سطح الأرض تتعرض إلى درجات كبيرة من الحرارة الناتجة عن تأثير الاحتكاك الذي ينشأ بسبب اصطدام النيازك بطبقات الغلاف الجوي للأرض، حيث أن النيازك تتحرك بسرعات هائلة لهذا السبب عندما تسقط فوق سطح الأرض أو فوق سطح كواكب أخرى تتسبب في تشكيل حفر دائرية تشبه الفوهات البركانية.

علماء العرب والمسلمين وظاهرة النيازك:

في العصر الحاضر شهدت الكرة الأرضية سقوط الكثير من النيازك واصطدامها بالأرض في الكثير من المواقع في العالم دون أن يحدث آثار مدمرة، وفي عام 1906 سقط جرم سماوي كبير فوق منطقة توغوسكا (هي سهل كبير بصحراء سيبيريا الجليدية) مما تسبب في إشعال نار كبيرة بلغ قطرها تقريباً 60 كيلو متر وخلّف وراءه حفرة كبيرة تشبه الفوهة البركانية.


عمل العلماء على دراسة العديد من النيازك التي توجد على شكل صخور في عدد من المواقع بالعالم، وقد تبين أن النيازك تتشكل من عدة أنواع فمثلاً هناك نيازك تتكون أساساً من عنصر النيكل وعنصر الحديد الفلزي تعرف باسم النيازك الحديدية، ومن خلال دراسة هذه الصخور النيزكية (النيازك الحديدية) أشار العلماء بأنها مصدر لفلز الحديد للإنسان القديم عند بدايات البشرية، ويوجد أنواع أخرى من النيازك تعرف باسم النيازك الحجرية.


إن علماء المسلمين اهتموا بظاهرة النيازك وعملوا على دراستها وتفسيرها، ومن أشهر العلماء المسلمين الذي اهتموا في هذه الظاهرة هو العالم الشهير الطبيب الإسلامي ابن سينا، حيث ذكر في كتابه (الشفاء) أن كثيراً ما يحدث في الصواعق أجسام حديدية وحجرية، كما أن القزويني يشير في كتابه (المخلوقات وغرائب الموجودات) عن النيازك.


إن ما سقط في عصر ابن سينا هو عبارة عن نيزك سقط من السماء، وهذا النيزك كان من النوع الذي يسمى في الوقت الحاضر باسم الكوندرايت الذي يتكون من كريات دقيقة من فلزات الحديد والنيكل.

المصدر
جيولوجيا النظائر/قليوبي، باهر عبد الحميد /1994الأرض: مقدمة في الجيولوجيا الفيزيائية/إدوارد جي تاربوك, ‏فريدريك كي لوتجينس, ‏دينيس تازا /2014الجيولوجيا البيئية: Environmental Geology (9th Edition)/Edward A. Keller/2014علم الأحافير والجيولوجيا/مروان عبد القادر أحمد /2016

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى