الجدول الدوري والعناصر الكيميائيةالعلوم

عنصر النيكل

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم النيكل.
  • استخدامات النيكل.
  • خصائص النيكل.
  • احتياطات الأمان.

مفهوم النيكل:

هو عنصر من العناصر الكيميائيّة، له رمز كيميائيٌّ خاص به”Ni”، عدده الذريّ يساوي”28″، يقع في الجدول الدوري ضمن عناصر المجموعة العاشرة والدورة الرابعة، يتبع في تصنيفه إلى الفلزات الانتقالية.

يُعتبر النيكل واحداً من أهم المواد المغناطيسيّة، يمتاز بخفَّته وبمظهره الذهبيّ، كما أنّ استخدام هذا العنصر يعود إلى ملايين السنين، على الرَّغم من أنَّ العلماء كانوا يخلطون بينه وبين خام النحاس.

يحتل النيكل المرتبة الثانية والعشرين من بين العناصر من حيث توافره على سطح القشرة الأرضيّة، في حين أنّه يحتل المرتبة السابعة من ناحية تواجد العناصر الانتقالية، إضافةً إلى ذلك فقد تحتوي العديد من المعادن على عنصر النيكل خاصّةً معادن الكبريتيد والأكاسيد التي تُعتبر من أهمِّ المعادن من الناحية الاقتصاديّة.

يتواجد معدن النيكل في العديد من مناطق ودول العالم، حيث تُعدّ كل من روسيا وكندا من أكبر المواقع والدول التي تقوم بانتاج هذا العنصر بشكل كبير، كما أنّه يتواجد بشكلٍ رئيسيّ في الصخور الرمليّة الحمراء والتي تنتج بفعل عوامل التعرية، إضافةً إلى تواجده في رواسب الكبريتات المُنصهرة، كما أنّه ومن الممكن أن يتم العثور عليه في القشور والعُقد المنغنيزيّة الموجودة في قيعان البحار العميقة.

تم اكتشاف هذا العنصر عندما كان الباحثون في عمليات بحث مستمرة عن خام النحاس، حيث أنّهم عثرو على خام النيكل والمعروف باسم زرنيخيد النيكل؛ وهو صخرة ذات اللون الاحمر الباهت الذي يميل في أغلب الأحيان إلى اللون البني.

هذا وقد قام العلماء بتسخين الخام الذي عثروا عليه عن طريق الفحم حتى يتم التأكُّد بأنَّ الخام الذي حصلوا عليه ليس نحاساً، فتبينوا أنّه ونتيجةً لاختلاف خصائص ومكونات النيكل عن النحاس بأنّ هذا الخام ليس نحاساً، ممّا دعاهم أن يطلقوا عليه اسم النيكل.

يتشابه خام النيكل مع خام الفضة بشكلٍ كبير الأمر الذي ساعد على ازدهار وتطور تجارة النيكل بشكل ملحوظ؛ خاصةً أنّ النيكل أقل ثمناً من الفضَّة، إضافةً إلى ذلك فقد تمَّ الحصول على النيكل من خلال عمليات تصنيع الكوبالت الأزرق.

يمتلك النيكل إلكترونات تكافؤ موزَّعة في مدارين خارجيين بدلاً من مدارٍ واحدٍ؛ ممّا يجعله من العناصر الانتقاليّة القادرة على تشكيل العديد من حالات الأكسدة المُختلفة.

يُعتبر النيكل من العناصر الضروريّ تواجدها في النباتات كالخضروات والفواكه إضافةً إلى تواجده وبكميات كبيرة في المكسرات والشوكلاتة؛ لذلك يُعتبر وجوده وتوافره ضروريّاً من أجل حياة صحيَّة أفضل.

استخدامات النيكل:

  • يتم استخدامه بشكلٍ كبير في صناعة العديد من السبائك وطلائها.
  • يتم استخدامه بشكل كبير في صناعة الفولاذ المقاوم للصدأ.
  • يدخل في صناعة العملات النقديّة والمعدنية إضافةً إلى استخدامه في صناعة المغناطيس.
  • يدخل في صناعة الطائرات.
  • يتم استخدامه في صناعة بعض من الأواني والأدوات المنزلية.
  • يدخل في صناعة بعض المُعدات والأدوات والأجهزة الطبية.
  • يُعدّ النيكل عامل مُحفِّز يُستخدم في عمليات الهدرجة وفي العديد من التطبيقات.
  • يتم استخدامه في عمليات تصنيع الأساس المعدنيّ باعتباره عنصر نشط.
  • يمكن استخدامه في صناعة أنواع مُحدَّدة من المجوهرات.
  • يتم استخدامه في عمليّات الطلي المعدنيّ خاصّةً طلاء الحديد والنحاس الأصفر.
  • يتم استخدامه في صناعة الأسلاك الكهربائية إلى جانب استخدامه في صناعة المُعدات العسكرية.
  • يدخل النيكل في صناعة أنواع محدَّدة من الصابون إلى جانب استخدامه في صناعة السَّمن والدُّهن.

خصائص النيكل:

  • يُعدّ النيكل من الفلزات الانتقالية اللامعة.
  • يمتاز بلونه الأبيض الفضي.
  • شديد القساوة وقابل للطرق.
  • يتم العثور عليه في أغلب الأحيان مرتبطاً مع الحديد والكبريت.
  • يُعدّ النيكل من العناصر النشطة كيميائيّاً حيث أنّه يتواجد في الطبيعة بشكله الحر.
  • يمتاز بقدرته على التفاعل البطيء مع الأكسجين الموجود في الهواء الجويّ.
  • يحتوي النيكل على أرقام أكسدة مُتعددة.
  • يمتلك النيكل خصائص مغناطيسيّة في مظهره وطبيعيته.
  • له بُنيةٌ بلوريةٌ مُكعبة الشكل.
  • يمتاز بتكلفته المُنخفضة مقارنةً مع العناصر الأخرى.
  • يمتاز بقوته وليونته.
  • له القدرة على مقاومة الحرارة والتآكل.
  • يُعتبر عنصر النيكل واحداً من العناصر الأربعة التي لها نفاذية مغناطيسيّة عالية.
  • له مصادر معدنية رئيسيّة خاصَّة به أهمها الغارنيريت وليمونيت أكسيد الحديد المائي.
  • يمتاز بقدرته على الصمود في درجات الحرارة العالية جدا.
  • له القدرة على تحويل المواد من الحالة السائلة إلى الحالة الصَّلبة.

احتياطات الأمان:

على الرَّغم من أهمية هذا العنصر إلّا أنّ له جانب مُظلم وخطير عند توافره بكميّات كبيرة في جسم الإنسان، خاصةً عند الأشخاص الذين يقومون في الأعمال الحاوية على النيكل، كعمليات الصقل واللحام حيث أنّهم أكثر عُرضَّةً للإصابة بأمراض خطيرة كسرطانات الرئة.

كما أنّ تجمُّع النيكل بكميات كبيرة في التربة والهواء تؤدِّي إلى حدوث العديد من المشاكل والتي تنتقل إلى الغذاء والماء ممّا يؤدِّي إلى الإصابة في التسمم المباشر خاصَّةً تسمم الرئتين والكبد والمجاري الهوائية.

هذا وقد يؤدِّي التعرض المباشر لكميات كبيرة من النيكل إلى الإصابة بحساسية والتهاب للجلد ومن أعراض هذه الحساسية هي الشعور بالحكَّة الشديدة إضافةً إلى الإصابة بالطفح الجلدي وتغيُّر لون الجلد إلى اللون الأحمر، ومن الممكن أيضا ظهور بقع جافَّة على الجلد لذلك يجب توخِّي الحذر عند استعمال هذا العنصر.

المصدر
NICKELFacts About Nickelنيكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى