اختراعات واكتشافاتالعلوم

قصة اختراع السجاد

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي قصة اختراع السجاد؟
  • تطور صناعة السجاد

ما هي قصة اختراع السجاد؟

بدأت صناعة السجاد في الولايات المتحدة في عام 1791م، عندما بدأ ويليام سبراج بتأسيس أول مطحنة ومصنع سجاد منسوج في فيلادلفيا، تم افتتاح البعض الآخر خلال أوائل القرن التاسع عشر في نيو إنجلاند، وساهمت في هذا المجال شركة (Beattie Manufacturing Company) في ليتل فولز، نيو جيرسي، وهي شركة كانت تعمل حتى عام 1979م، في عام 1839م أعاد (Erastus Bigelow) تشكيل الصناعة بشكل دائم من خلال اختراع النول الكهربائي لنسج السجاد، نول بيجلو الذي ضاعف إنتاج السجاد في العام الأول بعد إنشائه وزاد إنتاجه ثلاث مرات بحلول عام 1850م، أصبح الآن جزءًا من مجموعات مؤسسة سميثسونيان.

لقد كرّس (Erastus Bigelow) حياته للابتكار، تم إصدار 35 براءة اختراع منفصلة له بين عامي 1839م و1876م، قدم أول سجادة ذات نول عريض في عام 1877م، تم تطوير النول الكهربائي لنسج السجاد بآلية جاكار في عام 1849م، وتم تصنيع سجاد بروكسل لأول مرة بواسطة شركة كلينتون في ماساتشوستس، تم تعديل نول بروكسل بشكل طفيف، مما أتاح تصنيع سجادة ويلتون، في وقت لاحق انضمت شركة (Hartford Carpet Company) إلى شركة (Clinton) لتصبح باسم شركة (Bigelow Carpet Company).

في عام 1878م، أحضر أربعة إخوة 14 نولًا من إنجلترا وأنشأوا مرافق تصنيع باسم شركة شاتلوورث براذرز في أمستردام، نيويورك، في عام 1905م قدمت الشركة سجادة جديدة هي الكرنك ويلتون، كان نجاحها الفوري هائلاً وقد غمرته الطلبات، كان لا بد من تشييد مبنى جديد للتعامل حصريًا مع إنتاج الكرنك، عمل النساجون أربع وخمس سنوات دون تغيير اللون أو النمط في أنوالهم، في عام 1920م، اندمجت شركة (Shuttleworth Brothers Company) مع شركة تصنيع سجاد أخرى مقرها أمستردام وهي (McCleary Wallin & Crouse)، وقد أطلقوا على الشركة الجديدة اسم (Mohawk Carpet Mills).

بدأ ألكسندر سميث مصنعه لتصنيع السجاد في عام 1845م في ويست فارمز، نيويورك، نجح الأمريكي هالسيون سكينر في إتقان نول القوة لصنع رويال أكسمينستر في عام 1876م، اجتمع هو وألكساندر سميث ليشكلوا شركة سجاد ناجحة للغاية، تم انتخاب ألكسندر سميث عضوًا في الكونجرس عام 1878م ولكنه توفي مساء يوم الانتخابات، كان ستة عشر مائة شخص يعملون في مصنعه وقت وفاته، تابع ألكسندر سميث وأولاده، خلال الحرب العالمية الأولى تحويل أنوال السجاد لتزويده في المجهود الحربي، في عام 1929م، كانت شركة (Alexander Smith & Sons) أكبر شركة لتصنيع السجاد والبسط في العالم.

تطور صناعة السجاد:

كان لدى صانع وتاجر التجزئة مارشال فيلد نول نسيج (Axminster) تقليدي تم تعديله لإنشاء ما لم يصنعه أي شخص آخر، سجادة مصنوعة آليًا منسوجة من الخلف، تمامًا مثل السجاد الشرقي المصنوع يدويًا، والتي تتميز بتصميمات معقدة وتنوع ألوان غير محدود تقريبًا، تم إنشاء مطحنة السجاد في (Karastan) في عام 1926م، وقدمت أول بساط كارستان للجمهور في عام 1928م، ألكسندر سميث وبيجلو وكاراستان هي شركات مستمرة اليوم كأقسام من (Mohawk Industries)، ومقرها في جورجيا، يوجد اليوم العديد من الشركات المصنعة التي تنتج كلاً من محاكاة التصميمات العتيقة والسجاد من النوع “الشرقي” المحدث من خلال عمليات النسج والخياطة.

صناعة السجاد المعنقد بدأت في الولايات المتحدة خلال أواخر القرن التاسع عشر، كافحت دالتون، جورجيا، مع مصانع القطن لتكوين بلدة صغيرة في تلال شمال جورجيا، كان شمال غرب جورجيا الأراضي الزراعية الفقيرة، والتلال المنحدرة من بين آخر المناطق التي استقرت فيها جورجيا، كانت تلك الزاوية الشمالية من الولاية غنية بتراث هنود الشيروكي ومعارك الحرب الأهلية، وكانت وعرة وأنتجت أناسًا مستقلين ومكتفين ذاتيًا، هؤلاء هم الأشخاص الذين ولدوا وعززوا صناعة المنسوجات المعنقة، كانت بداية الصناعة في دالتون، وقد نضجت في وحول دالتون، صناعة السجاد بشكل متطور.

تأثير صناعة السجاد كان كبير على هذه المنطقة وهذه الولاية والأمة، وقصة نموها فريدة من نوعها بدايات صناعة السجاد المعنقد بدأت صناعتها بطريقة بسيطة، في مطلع القرن أعادت امرأة شابة من دالتون، كاثرين إيفانز وايتنر، صنع غطاء سرير بنمط مصنوع يدويًا رأته، كهدية زفاف، قامت بخياطة خيوط قطنية سميكة بغرزة جارية في قماش قطني غير مبيّض، وقصّ أطراف الخيط حتى يخرج منها، وأخيراً غسلت الحشوة في الماء الساخن لتثبيت الخيوط عن طريق تقليص القماش، نما الاهتمام بأغطية أسرة كاترين الصغيرة، وفي عام 1900م قامت بأول عملية بيع بقيمة 2.50 دولارًا.

أصبح الطلب كبيرًا جدًا على السجاد المعنقد، حتى أنّه بحلول الثلاثينيات من القرن الماضي، كان لدى النساء المحليات اللائي كن رائدات أعمال حقيقيين، “متعهدات النقل”( وهومصطلح يطلق على نقل البضائع عن طريق البر أو السكك الحديدية) الذين سيأخذون الأغطية المختومة والخيوط إلى عمال الشرفة الأمامية، لتصنيع السجاد المعنقد، سرعان ما أدّى التنافس بين المنتجين، إلى خفض أسعار السجاد، التي تنتجها آلات السجاد ولكن على العكس ذلك جعل السجاد المصنوع يدويًا باهظة الثمن، بدأت الصناعة تدريجياً في سحب العمال من سفوح التلال والبلدات الصغيرة المحيطة إلى المطاحن في دالتون، مما أدى إلى النمو السريع لصناعة الخيوط الآلية.

في الثلاثينيات من القرن الماضي، نتيجة للطلب على المزيد من أغطية الأسرة، تم تطوير أول آلة قص ميكانيكية منسوبة إلى (Glen Looper Foundry of Dalton)، قام (Looper) بتعديل آلة القص ذو الإبرة الواحدة بحيث يقوم بتقطيع الخيوط السميكة إلى قماش موسلين غير مبيض دون تمزيق القماش وسيقطع السكين المرفق الحلقة تطورت الآلات بسرعة إلى أربع، ثم ثمانية وأربعة وعشرين والمزيد من الإبر لجعل الصفوف المتوازية من الخصلة المعروفة باسم “الشنيل” بحلول عام 1941م، تم تصنيع جميع أغطية الأسرة المضفرة بالآلات باستثناء حوالي واحد في المائة، تم صنع الحصائر والسجاد بنفس العملية باستخدام خيوط وأقمشة قطنية.

زاد الحجم بسرعة بعد الحرب العالمية الثانية، لأنّ الناس كانوا متعطشين للون والجمال، لإظهار مدى النمو استهلكت الصناعة 30000 بالة من القطن بحلول عام 1950م، تم استخدام ما يقرب من 500000 بالة، وكانت الصناعة ثالث أكبر مستهلك للقطن المزروع في جورجيا في عام 1952م، أدّى ذلك إلى زيادة المبيعات لإنتاج السجاد بكمية كبيرة، أصبحت مهمة توفير الصناعة مهمة بنفس القدر، تم إنشاء مصانع الغزل والألواح والوكلاء في المنطقة بشكل متزايد، حيث يذهب إنتاجهم بالكامل إلى الصناعة؛ والمطاحن الأكبر في أماكن أخرى تنافست على الأعمال المتنامية.

تم إنشاء ورش الآلات لتصنيع الآلاف من الآلات ذات الإبر المفردة والمتعددة اللازمة، بالإضافة إلى تحسينات التصميم التي تهدف إلى صنع حواجز أكثر جمال وأفضل، وأطقم الحمامات، وأردية الحمام، والسجاد، تم بناء مصانع صبغ الخيوط، أقيمت مغاسل لإنهاء الهوامش، تم إنشاء المطابع لتوفير الملايين من البطاقات والملصقات اللازمة، قامت مصانع الصناديق بإخراج كرتون للشحن، كان نقل هذه الفروق إلى السوق حجمًا كبيرًا لخطوط الشحن بالسكك الحديدية والسيارات، تم تطوير الآلات لصنع بسط الشنيل وتم توسيعها لإنتاج سجاد أكبر وسجاد بنول عريض، في نفس الوقت كانت الآلات تتغير، وتسارعت تطورات الألياف الجديدة من نمو السجاد ذو النول العريض.

تم إدخال الألياف الاصطناعية حتى عام 1954م تقريبًا، وتم استخدامها في صناعة السجاد، كان القطن هو الألياف الوحيدة المستخدمة في المنتجات المضفرة، تم إدخال الصوف والألياف الاصطناعية البوليستر والنايلون والحرير الصناعي والأكريليك، تدريجياً بواسطة رجال النسيج في دالتون، تم تقديم النايلون لأول مرة في عام 1947م ونما بشكل مطرد للسيطرة على السوق، تم استخدام البوليستر لأول مرة في عام 1965م وسرعان ما تبعه البولي بروبلين (أوليفين) ذلك أدّى إلى ازدياد صناعة إنتاج وشعبية السجاد بشكل لا يوصف.

يتفق معظم المصنّعين على أن أهم تطور منفرد في الصناعة كان إدخال خيوط النايلون ذات الفتيل المستمر، وفرت هذه الخيوط سجادة متينة ذات جودة فاخرة تشبه الصوف، وكان إنتاجها أكثر اقتصادًا، لذلك تم تقديم منتج فاخر ودائم للمستهلك مقابل أموال أقل، في عام 1950م، كانت 10 في المائة فقط من جميع منتجات السجاد والبساط مغزولة، وتسعون في المائة كانت منسوجة، ومع ذلك في حوالي عام 1950م، كان الأمر كما لو أنّ شخصًا ما قد فتح صندوقًا سحريًا، من هذا المنطلق جاءت ألياف من صنع الإنسان، وتقنيات غزل جديدة، ومعدات صباغة جديدة، وعمليات طباعة، ومعدات خصل، ودعم لاستخدامات نهائية مختلفة.

اليوم، تمثل المنتجات المضفرة أكثر من 90 في المائة من الإجمالي، تليها أقل من 2 في المائة من المنسوجات، و6.7 في المائة لجميع الطرق الأخرى، مثل التريكو أو الجدائل المثقب بالإبر، بحلول عام 1951م، كانت صناعة الخصل تبلغ 133 مليون دولار سنويًا وتتألف أساسًا من أغطية الأسرة والسجاد والبسط، وبلغت قيمة صناعة السجاد 19 مليون دولار، حطمت الصناعة علامة المليار دولار في عام 1963م، على مر السنين استمرت منطقة دالتون في كونها مركزًا لصناعة السجاد المفروش، واليوم تنتج المنطقة أكثر من 70 في المائة من إجمالي إنتاج الصناعة العالمية أكثر من 9 مليار دولار، تُعرف دالتون الآن باسم “عاصمة السجاد في العالم”.

المصدر
كتاب موسوعة الاكتشافات والاختراعات العلمية، أماني الشافعيكتاب الاكتشافات العلمية، محمد رفعتكتاب الاختراعات، لايونيل بيندركتاب اختراعات واكتشافات وعلماء،كلود بريزنسكي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى